دمشق    19 / 02 / 2018
قوات شعبية ستصل عفرين خلال ساعات لدعم صمود أهلها في مواجهة عدوان النظام التركي  بريطانيا تكشف عن قتل داعشي في الرقة والتنظيم ينفي الفرار إلى سيناء!  الاستقرار.. وموقع الرئاسة المصرية.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  وزير النقل السوري يطلب من وزراء نقل العالم في جنيف: إعادة تشغيل الخطوط الجوية الأوروبية من وإلى دمشق  شركة عامة تستثمر في شركة خاصة بحوالى 250 مليون ليرة لخمس سنوات  الجيش يُصعِّد في محيط دمشق.. عفرين: المفاوضات «صامتة»  مداهمة «روتينية» لمقرّ حزب «مصر القوية»: التحقيق مع أبو الفتوح يتناول ماضيه «السبعيني»!  استراتيجية الأمن القومي الأميركي 2017: السباق نحو القوة  نتنياهو المتهم بالفساد هل يلجأ الى الحرب لاستئخار نهايته السياسية؟  المتوسط حلبة الصراع الجديدة !  قواعد أمريكية دائمة لعزل مناطق أعالي الفرات  حرب مصر على الارهاب.. تاريخ يحكي وجغرافيا تؤكد  اليابان تبحث زيادة سن التقاعد الاختياري بسبب نقص اليد العاملة  ترامب يحاسبنا على حروب بلاده.. بقلم: جهاد الخازن  الجيش الإسرائيلي يرصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة  الخارجية الأمريكية تعزي إيران في ضحايا سقوط الطائرة الإيرانية  خسائر «قسد» وأنقرة تتواصل.. وواشنطن تدافع عن أردوغان «كيميائياً» … الجيش يدخل عفرين اليوم والعدوان التركي يمتد إلى الحسكة  نتنياهو هدد باستهداف إيران.. وظريف وصف خطابه بـ«سيرك هزلي» … احتدام التصريحات الإسرائيلية الإيرانية حول سورية  أنباء عن مفاوضات جديدة للمصالحة في شمال حمص  

الأخبار الرياضيــة

2018-02-14 03:51:01  |  الأرشيف

رونالدو في غرفة مبابي

حسن زين الدين
كان كيليان مبابي ما يزال يافعاً عندما كان كريستيانو رونالدو في قمّة نجوميته يصول ويجول مع ريال مدريد. كانت صور «الدون» تملأ جدران غرفة نوم الفتى الصغير. شكّل النجم البرتغالي وعي مبابي على الكرة. رغم أن نجوماً كثراً مرّوا على الكرة الفرنسية إلا أن مبابي تأثّر برونالدو. كان يشاهد مهاراته على التلفاز ويحلم بلقائه.
 
ستمضي السنوات ورونالدو يزداد تألقاً وإعجاب مبابي به يكبر أكثر. إنه عام 2012. مبابي يسافر مع عائلته إلى مدريد ليخوض اختباراً مع الريال. حانت اللحظة التي انتظرها طويلاً. في مركز تدريبات «الميرينغي» فالديبيباس كان اللقاء. إنها المرة الأولى التي يقف فيها مبابي إلى جانب مثله الأعلى. كانت اللحظة لا شك مهيبة للفرنسي. كان في قمة فرحه كما تُظهر ابتسامته التي أرّخها في صورة.
صورة ستأخذ بالطبع مكانها بين صور رونالدو الكثيرة على جدران غرفته. إنه موسم 2016-2017 في الكرة الأوروبية. موسم جديد في «التشامبيونز ليغ». موناكو الفرنسي يحقق نتائج لافتة في البطولة. في صفوفه شاب يخطف الأنظار بتألقه رغم صغر سنه. لم يكن إلا ذلك الفتى مبابي. الأضواء تكبر حول الشاب البالغ 18 عاماً. قيل إنه الموهبة الكبيرة القادمة إلى الكرة الفرنسية. تعرّف الجميع على هذا الشاب وأعجبوا به. لا شك بأن رونالدو كان واحداُ من بين هؤلاء.
مشوار موناكو في البطولة يتوقف عند الدور نصف النهائي أمام يوفنتوس الإيطالي. ريال مدريد الطرف الآخر في النهائي. حسرة مبابي كبيرة. لن يتمكن من مواجهة مثله الأعلى. ضاعت الفرصة الأولى. إنه صيف 2017. مبابي يطير إلى باريس بمبلغ قياسي ليُصبح لاعباً في سان جيرمان. الشاب نضج أكثر وأصبح أكثر تألقاً. لم يمنعه ذلك من القول على الملأ بأن رونالدو هو مثله الأعلى. وصفه بـ «الأسطورة».
انتهى دور المجموعات في دوري الأبطال هذا الموسم. إنها قرعة دور الـ 16. سان جيرمان يقع في مواجهة الريال. حانت الفرصة. فرصة مبابي للقاء مثله الأعلى. كان من المفهوم أن يقول مبابي عند سؤاله بعد القرعة إن كان رونالدو لا يزال مثله الأعلى الآن بأن «الأمر أصبح من الماضي». هذا ما تفرضه المواجهة بين فريقين مرشّحين على اللقب. لكن في تصريح آخر دافع مبابي عن رونالدو إزاء تراجع أدائه. قال إنه لا يزال لاعباً كبيراً. لا يزال إذاً رونالدو حاضراً في قلب مبابي. اليوم سيُلقي مبابي التحية على رونالدو مجدداً في ملعب «سانتياغو برنابيو» هذه المرة قبيل انطلاق مباراة الفريقين. لكنها تحية مختلفة عما قبل 6 سنوات. باتت الآن من نجم إلى نجم.
عدد القراءات : 3434

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider