دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  

الأخبار الرياضيــة

2018-03-12 12:26:26  |  الأرشيف

كونتي أمام حل وحيد لفك شفرة برشلونة

يخوض مدرب تشيلسي، أنطونيو كونتي، اختبارا صعبا، سيحدد بشكل كبير مستقبله مع النادي، حيث سيحل الفريق اللندني، ضيفا على برشلونة الإسباني، في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، الأربعاء المقبل.

ويحتاج تشيلسي في هذه المباراة، للتسجيل، لأن مباراة الذهاب على ملعب ستامفورد بريدج، انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1، مما يعني أن التعادل السلبي سيمنح برشلونة، بطاقة الصعود إلى ربع النهائي.

ومن أجل تسجيل الأهداف، فإن على كونتي، إعادة التفكير في أوراقة الهجومية، ووضع الخطة المناسبة التي من شأنها، تشكيل ضغط حقيقي على مرمى برشلونة، الذي بدوره، ومن المتوقع أن يبادر بالهجوم من أجل تأمين النتيجة.

في المباراة الأولى، اعتمد كونتي على نجمه البلجيكي إيدين هازارد كمهاجم صريح، ومن حوله بيدرو رودريجيز وويليان، وهي خطة وإن بدت ناجحة في الشوط الأول، إلّا أنها انهارت في الشوط الثاني، خصوصا بعد إحراز برشلونة هدف التعادل.

لكن ما فجر الدهشة، كان تأخّر كونتي حتى آخر 15 دقيقة، من أجل إجراء تبديلاته، رغم وجود اثنين من اللاعبين القادرين على القيام بدور رأس الحربة، لاعتيادهم عليه على مدار السنوات الماضية.

ولا يعد هازارد، مهاجما صريحا، ووجوده بين الجناحين لاستقبال الكرات، يؤثر كثيرا على صناعة الألعاب، لأن البلجيكي يملك من المهارات، ما يمنح فريقه، القدرة على الابتكار باستخدام الحلول الفردية، ولهذا السبب فإن الاعتماد عليه على الجناح، من أجل استغلال قدراته في الاختراق، يبدو أكثر منطقية.

وفي المباراة الأولى، قدّم ويليان، مباراة مميّزة، عندما سجّل هدفا وأصاب القائم مرتين، فيما لم يظهر بيدرو بالشكل المطلوب أمام فريقه السابق، وكان في بعض الأحيان عبئا على فريقه، وهو ما يشجع أكثر على الاستعانة بمهاجم آخر، يمكنه استقبال الكرات، مع تغيير مكان هازارد.

لكن كونتي، لا يبدو مقتنعا بالمهاجمين الموجودين لديه حاليا، فعلى الرغم من البداية الجيّدة لموراتا مع الفريق، منذ انتقاله إليه، الصيف الماضي، قدم المهاجم الإسباني، مستويات ضعيفة في الفترة الأخيرة، قبل أن يتعرّض لإصابة في ظهره، أثّرت على عطاء اللاعب داخل الملعب.

في المقابل، انضم الفرنسي أوليفييه جيرو إلى تشيلسي في اللحظات الأخيرة من فترة الانتقالات الشتوية الماضية، بعدما فشلت مساعي كونتي في استقدام البوسني إيدين دجيكو من روما، وهو حتى هذه اللحظة، لا يبدو راضيا عن هذه الخطوة، خصوصا وأن مهاجمه البلجيكي السابق، ميشي باتشواي، يقدّم مستويات مبهرة مع بوروسيا دورتموند الألماني.

لكن المدرب الإيطالي، يحتاج لمنح ثقته الكاملة لواحد من هذين المهاجمين، إذا ما أراد هز شباك برشلونة، وإن كانت مشاركة موراتا أقرب من جيرو، نظرا لقدرته على مجاراة رفاقه، عند تنفيذ الهجمات السريعة الخاطفة، في وقت لا يتمتع به المهاجم الفرنسي بالسرعة المطلوبة، بيد أنّه يتمركز بشكل أفضل في منطقة الجزاء، ويستطيع التفريغ دائما لمن حوله.

عدد القراءات : 3465
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider