دمشق    14 / 12 / 2017
اعتقالات استباقية في الضفة... وصواريخ غزة مستمرة  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»  بغداد ــ أربيل: لا حلّ في الأفق  مانشستر سيتي والوحش الكاتالوني المطوّر  ألاباما حصن الجمهوريين في أيدي الديموقراطيين  الكرملين: لن نعيد جميع عسكريينا من سورية وتحضيرات «سوتشي» جارية  صفعات واشنطن لم توقظ المعارضة من سباتها.. و«أستانا 8» في 22 المقبل … «جنيف 8» لا يزال بلا دخان أبيض  مسلحو القلمون الشرقي يعرقلون مفاوضات المصالحة  الحشد العراقي: 60 بالمئة من الحدود مع سورية بقبضتنا  لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  استدارة تركيّة نحو سورية: ماذا عن واشنطن؟  

مؤتمر جنيف 2

2014-01-28 16:14:00  |  الأرشيف

الزعبي: قرار واشنطن بتسليح المجموعات الإرهابية تراجع عن خيار الحل السياسي.. شعبان: الموقف الأمريكي نقيض لجهود المجتمع الدولي.. المقداد: الائتلاف المسمى المعارضة غير مسؤول وكاذب

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن قرار الولايات المتحدة الجديد بخصوص تسليح المجموعات الإرهابية يمثل تراجعاً أمريكياً عن خيار الحل السياسي متسائلاً "كيف يمكن أن يكون الموقف الأمريكي داعما ومبادرا في جنيف2 وهدفه الذهاب إلى حل سياسي وفي ذات الوقت يكون داعما وصانعا ومؤيدا للإرهاب والعنف والخيار العسكري".

وأشار الزعبي في تصريحات للصحفيين اليوم إلى أن الحكومة السورية عندما جاءت إلى الحل السياسي كانت تدرك أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تمتنع عن تسليح المجموعات الإرهابية وأن تابعيها في المنطقة من تركيا والسعودية وقطر والأردن لن يتوقفوا عن إدخال السلاح والإرهابيين وإقامة معسكرات التدريب لهم إلا أنها ومع ذلك ما زالت منفتحة على النقاش وليس لديها أي حرج في مناقشة أي قضية سياسية.

20140128-165435.jpg

وقال الزعبي "إن الوفد الرسمي السوري قدم اليوم مقترح بيان عن طريق مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي لإدانة قرار الولايات المتحدة الأمريكية تسليح ما يسمى "المعارضة السورية من مجموعات إرهابية إلا أن وفد الائتلاف المسمى المعارضة رفضه" مبيناً أن الرفض من قبل أعضاء وفد الائتلاف كان مباشراً كالعادة إذ إنهم لا يريدون إدانة تسليح الإرهابيين والدور الأمريكي كما انهم بالأمس كانوا لا يريدون بنود البيان السياسي الذي تقدمنا به ورفضوه دون أن يقرؤوه حيث أنهم لو قرؤوه لاكتشفوا أن بنوده منصوص عليها في بيان جنيف الأول".

شعبان: القرار الأمريكي بإعادة تسليح /المعارضة/ يناقض الجهد الدولي لإطلاق مؤتمر جنيف2 ويهدف لنسفه والضغط على الوفد الرسمي السوري

من جهتها اعتبرت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية أن القرار الأمريكي بإعادة تسليح /المعارضة/ يناقض الجهد الذي بذل من قبل روسيا والولايات المتحدة والأسرة الدولية من أجل إطلاق مؤتمر جنيف2.

ولفتت الدكتورة شعبان في تصريحات للصحفيين اليوم إلى أن القرار الأمريكي بتسليح الإرهابيين في سورية يهدف لعرقلة العملية السياسية ونسف مؤتمر جنيف2 ويسعى للضغط على الوفد الرسمي مبينة أن الولايات المتحدة تتحدث بلغة مع روسيا حول سورية ثم تقوم بأعمال تناقض أقوالها.

وفندت شعبان الادعاءات الأمريكية حول ما يسمى "أسلحة غير فتاكة" مؤكدة أن كل ما يصل إلى الإرهابيين عبارة عن أسلحة فتاكة تصل إلى تنظيمات "دولة الإسلام في العراق والشام" و"جبهة النصرة" وعندما تجتاز هذه الأسلحة الحدود لا أحد يعلم إلى أين تصل متسائلة كيف يريد الأمريكيون أن يسلحوا هذه التنظيمات ويقولون في نفس الوقت إنهم يريدون عملية سياسية.

20140128-165501.jpg

وأشارت شعبان إلى التصريحات المتناقضة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري إذ إنه بينما كان يتحدث عن الحل السياسي في سورية كان يردد في باريس والدوحة لغة غير مفهومة وغير مقبولة وتشكل تدخلا في الشأن السوري.

ولفتت شعبان إلى أن من يدعون أنهم سوريون وحريصون على الشعب السوري يؤيدون قرارا بإدخال السلاح إلى سورية ليفتك بشعبها ويدافعون عن القرار الأمريكي الذي يشكل تدخلا فاضحا في شؤون الشعب السوري ويتسبب بسفك دمائه.

ووصفت شعبان أولئك الذين يدافعون عن قرارات تدخل أجنبي في سورية وقرارات حرب عليها بأنهم مندوبون فقط عن الأمريكيين وعن القرار الأمريكي وعن كل الأطراف التي تسفك الدماء في سورية وتعبث بحياة ومصير الشعب السوري.

وقالت شعبان إن كل ما يقال منذ ثلاث سنوات حتى الآن عن ضرورة "تغيير النظام في سورية" هدفه الأساسي هو تدمير سورية وتدمير الشعب السوري وليس النظام فكل ما فعلوه هو تدمير مؤسساتنا ومشافينا وقرانا وبلداتنا وكل ما هو ثمين للشعب السوري.

وأوضحت شعبان أن مقترح البيان الذي قدمه الوفد الرسمي السوري اليوم للمبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي هو من روح ونص جنيف1 الذي أتينا إلى هنا على أساسه ما يعني القبول به.

وشددت شعبان على أن إصرار الوفد الرسمي السوري على تطبيق البند الأول من بيان جنيف المتعلق بوقف العنف والإرهاب ينطلق من حرصه على وقف هذا الإرهاب الذي يتعرض له الشعب السوري اليوم والذي يفتك بالسوريين وحياتهم متسائلة لماذا يقفز الآخرون إلى فقرات ينتقونها ويريدون التحدث بها قبل وقف الإرهاب في حين أن بيان جنيف الأول يركز على خلق بيئة سياسية مناسبة من أجل إطلاق عملية سياسية.

وقالت شعبان إن نقطة الاتفاق الأولى يجب أن تكون وقف سفك الدماء والإرهاب في بلدنا مؤكدة أن الوفد الرسمي سيستمر في جنيف حتى يوم الجمعة مهما حصل وسيبذل جهده لكي يكون هذا المسار مفيدا لشعبنا ولوقف الإرهاب ولعودة الأمن والأمان إلى سورية.

المقداد: قرار الولايات المتحدة الأمريكية تسليح المجموعات الإرهابية هدية لمؤتمر جنيف2 لإفشاله

بدوره أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية تسليح المجموعات الإرهابية في سورية هو الهدية التي قدمتها لمؤتمر جنيف2 لإفشاله وأن الطرف الذي يقدم أسلحة للمجموعات الإرهابية غير معنى بنجاح هذا المؤتمر.

وقال المقداد في تصريحات للصحفيين اليوم "إن على المجتمع الدولي أن يقرر الآن من هو الذي يدعم الإرهاب ومن هو الذي يريد أن يفشل هذا المؤتمر أو يريد له النجاح" مشيراً إلى أن وفد الجمهورية العربية السورية يعمل ليل نهار من أجل إنجاح مؤتمر جنيف2 وتذليل العقبات التي تعترض ذلك وسيمارس أقصى درجات المرونة بهدف تحقيق الأمن والسلام للسوريين.

وأوضح المقداد أن وفد الائتلاف المسمى /المعارضة/ رفض اليوم مقترح البيان الذي قدمه الوفد الرسمي السوري لإدانة قرار الولايات المتحدة تسليح المجموعات الإرهابية وهو بذلك يقول إنه يؤيد خطوات الولايات المتحدة لتسليح وإمداد المجموعات الإرهابية بكل أنواع الأسلحة.

20140128-165523.jpg

ووصف المقداد وفد الائتلاف المسمى /المعارضة/ بأنه "غير مسؤول وكاذب ولا يمون على أي شيء" مبيناً أن "السفير الأمريكي السابق في دمشق روبرت فورد موجود في جنيف ويلتقى وفد الائتلاف ويزوده بتعليماته ولو غادر فورد جنيف لغادر وفد الائتلاف".

وأشار المقداد إلى أن وفد الائتلاف رفض البيان السياسي الذى قدمه الوفد الرسمي السوري أمس لأن الائتلاف يرفض وحدة أرض وشعب سورية ويرفض عدم التدخل في الشؤون الداخلية السورية ويدعم الإرهاب في سورية ويدعم "إسرائيل" لذلك قتل هذا البيان.

وأكد المقداد أن من يطالب برحيل السيد الرئيس بشار الأسد يقدم وصفة لدمار سورية وأن وجود الرئيس الأسد على رأس الحكم في سورية هو العامل الوحيد الذي يكفل ويضمن التوصل إلى حل سلمي لهذه الأزمة وهو ضمان لتحقيق الأمن والسلم في سورية.

عدد القراءات : 3694

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider