دمشق    24 / 11 / 2017
"الهيئة العليا للمفاوضات" تشكل وفدها إلى جنيف  الدفاع الروسية: تحرير أكثر من 98% من أراضي "داعش" في سورية  منصة موسكو: البيان الختامي لاجتماع الرياض لا يلزمنا  بهدف استبدال القديمة منها.. دراسة حكومية لوضع سيارات الجهات العامة.. والعبرة بالتنفيذ  إنقلاب إبن سلمان لن يمرّ.. بقلم: حسن عليق  «الردح» السعودي مستمر: عون تقاضى رشوة من قطر!  لا مؤتمر حوار في لبنان ولا بحث في السلاح ومجلس الوزراء الى الانعقاد قريباً  ثورة ابن سلمان: ديناميكيات التفكّك في السعودية  سوتشي... رسائل بالغة الدقة.. بقلم: معن حمية  الدفاع الروسية: أسلحة فرط صوتية ومقاتلات تقلع عموديا  ولي العهد السعودي: خامنئي هتلر جديد  الجزائر.. بوتفليقة يدلي بصوته في الانتخابات المحلية  قائد القوات الأمريكية في أفغانستان: ما زلنا في "طريق مسدود"  نتنياهو ينتقد نائبته بسبب اليهود الأمريكيين  الاندفاع السعودي نحو (التطبيع) مع اسرائيل يثير الفوضى ويخلط الاوراق  هكذا علّق إليوت إبرامز على زيارة مسؤولين سعوديين لكنيس في باريس  وسائل إعلام أرجنتينية تتحدث عن مشاركة طائرة روسية ضخمة في البحث عن "سان خوان"  صمت إعلامي غير مسبوق لداعش يوحي بموته السريري  السيسي: مصر متأهبة لبناء عدد كبير من المدن  

مؤتمر جنيف 2

2014-01-30 18:34:44  |  الأرشيف

هكذا نجح الوفد السوري في جنيف بقلب المفاوضات لصالحه في الساعات الأخيرة

انطوان حايك - النشرة
نجح الوفد الرسمي السوري في تحويل مسار الجلسات التي انعقدت في الساعات الأخيرة الماضية في سويسرا، مستفيداً من الواقع الميداني المستجد بعد سيطرة الجيش السوري على مساحات واسعة ومراكز استراتيجية في جبل النعيمات المتاخم للحدود مع لبنان، في مشهد أكد اقتراب الحسم العسكري في حال اصرار المعارضة على الاستمرار في رفض البحث بالحلول السياسية للأزمة السورية، معطوفاً على تنفيذ المقاتلات التركية غارة استهدفت قافلة لتنظيم ” داعش” شمال سوريا، جاءت في اعقاب زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى ايران في رسالة تركية موجهة إلى أصحاب الشأن بأنها على استعداد كامل للتعاطي مع الحرب على الارهاب بشكل يتماهى مع متطلبات التسوية أو الصفقة.
ما دفع إلى ترطيب الأجواء سلسلة من الاتصالات المباشرة بين الوفدين الأميركي والروسي، جاءت في أعقاب اتصالات مماثلة بين الوفد الرسمي السوري وعدد من الوفود الأوروبية، خلصت إلى ابراز دور بعض الدول العربية والخليجية في دعم  الارهاب التكفيري، من خلال تزويدهم بالسلاح الحديث ومدهم بالأموال الطائلة التي تسمح لهم بتجنيد مرتزقة من خارج الحدود السورية، وتالياً تسليط الضوء عاى الأخطار المتنامية في ظل اتساع الرقعة الجغرافية المستهدفة من قبل الارهلبيين ووصول موجة الانتحاريين إلى حدود القارة العجوز، بعد أن توحلت الجيوش العربية إلى أدوات بيد الغرب لمحاربة الارهاب ما يرتب أثمان لا بد من صرفها في عملية اذابة الجليد بين النظام ومعارضية وتوحيد وجهة نظرهما بالنسبة لموضوع الارهاب الضارب في سوريا والمنتقل إلى لبنان.
في هذا السياق، يعرب مصدر مواكب عن اعتقاده بأن الوفد الرسمي تمكن من استدراج معارضيه إلى البحث في الارهاب من خلال ارغامه على البحث في بنود مؤتمر جنيف كل بمفرده، في مشهد يؤكد أن المجتمع الدولي اقتنع بأن لكل مرحلة رجالها ومقرراتها، بما يعني أن مقررات جنيف 1 باتت موضوع بحث من جديد ما قد يسمح باعادة تفسيرها وفق مقتضيات المرحلة، لا سيما بعد أن انخفضت مطالبات المعارضة من حكومة انتقالية من دون الرئيس بشار الأسد وبحث انتقال السلطة إلى فك الحصار عن بعض المدن والقرى المحاصرة من قبل النظام، ما يعني عداً تنازلياً للمسار التصعيدي.
هذا لا يعني بحسب المصادر أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد على اتفاقات وانفراجات واسعة النطاق، بل ستؤسس إلى توافق على تعيين موعد جديد لمؤتمر جديد، خصوصاً أن ظروف التسوية لم تنضج بالكامل بعد وإن كانت أصبحت على قاب قوسين من ذلك، فالولايات المتحدة وروسيا توصلا إلى أكثر من قاسم مشترك حول دور ايران في المنطقة وعملية التغيير في السعودية خلال الثلاثة أشهر المقبلة، كما توافقت واشنطن مع طهران على كيفية الانسحاب الهادىء من أفغانستان، في مقابل أثمان من المرجح أن تدفعها الأولى تنازلات على مستوى الخريطة الجيوسياسية في الخليج العربي بدليل اقتسام الثروات الطبيعية بين الأحلاف الكبرى القائمة على مبدأ الاعتراف الأميركي بالدور الروسي في عمليات استخراج الغاز من المنطقة، في مقابل اعتراف روسي بالمصالح النفطية الأميركية بما يؤسس إلى الاعتقاد بأن تفاصيل التسوية وضعت على نار هادئة.
عدد القراءات : 3636

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider