دمشق    14 / 08 / 2018
وفد «الإدارة الذاتية» في دمشق مجدداً: جهود لاجتراح حل توافقي للشمال  المقاومة تهدد العدو بقصف «يُغرق» تل أبيب  انقلاب جديد في تركيا ..أم صعود سلطاني إلى الهاوية...!  الانفصال عن العراق هبة من الله!.. بقلم: أحمد ضيف الله  بعد الشرارة الأولى.. إدلب أمام خيارين لا ثالث لهما  في سورية.. 3 أشقاء ضحايا مشاجرة بسيطة  قانون صناعة الأعداء.. بقلم: محمد خالد الأزعر  لافروف في أنقرة وبوتين إلى برلين لبحث الأزمة السورية  واصلت عمليات تجنيد شبان منبج … «قسد» تدخل شاحنات أغذية إلى مناطق سيطرة داعش!  لماذا لم ينجح مشروع «سرفيس تكسي»؟ … 50 سيارة فقط من أصل 35 ألف سيارة تكسي تعمل في دمشق  ألبسة إيطالية مهربة في أسواق دمشق بيد «الجمارك» … مسؤول جمركي يتوقع زيادة التهريب خلال العيد  بكين تحتج على اعتماد ميزانية الدفاع الأمريكية لعام 2019  قمة "كيم-مون" الجديدة ستجري في الـ12 أو الـ13 من الشهر القادم  وسائل إعلام: الشرطة البريطانية تعتقل شخصا صدم بسيارته حاجزا أمام مجلس العموم البريطاني في لندن  الناتو: لن نتدخل في النزاع التجاري بين تركيا والولايات المتحدة  الأمم المتحدة: عشرات الآلاف من إرهابيي داعش لايزالون بالمنطقة  الدفاع الروسية: إسقاط 5 طائرات مسيرة أطلقها مسلحون من إدلب باتجاه قاعدة حميميم  الخارجية الإسبانية: مدريد قد تقلص صادرات الأسلحة إلى السعودية  جدل النقاب في بريطانيا: معركة أخرى لزعامة المحافظين والحكومة؟  

مؤتمر جنيف 2

2014-01-30 18:34:44  |  الأرشيف

هكذا نجح الوفد السوري في جنيف بقلب المفاوضات لصالحه في الساعات الأخيرة

انطوان حايك - النشرة
نجح الوفد الرسمي السوري في تحويل مسار الجلسات التي انعقدت في الساعات الأخيرة الماضية في سويسرا، مستفيداً من الواقع الميداني المستجد بعد سيطرة الجيش السوري على مساحات واسعة ومراكز استراتيجية في جبل النعيمات المتاخم للحدود مع لبنان، في مشهد أكد اقتراب الحسم العسكري في حال اصرار المعارضة على الاستمرار في رفض البحث بالحلول السياسية للأزمة السورية، معطوفاً على تنفيذ المقاتلات التركية غارة استهدفت قافلة لتنظيم ” داعش” شمال سوريا، جاءت في اعقاب زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى ايران في رسالة تركية موجهة إلى أصحاب الشأن بأنها على استعداد كامل للتعاطي مع الحرب على الارهاب بشكل يتماهى مع متطلبات التسوية أو الصفقة.
ما دفع إلى ترطيب الأجواء سلسلة من الاتصالات المباشرة بين الوفدين الأميركي والروسي، جاءت في أعقاب اتصالات مماثلة بين الوفد الرسمي السوري وعدد من الوفود الأوروبية، خلصت إلى ابراز دور بعض الدول العربية والخليجية في دعم  الارهاب التكفيري، من خلال تزويدهم بالسلاح الحديث ومدهم بالأموال الطائلة التي تسمح لهم بتجنيد مرتزقة من خارج الحدود السورية، وتالياً تسليط الضوء عاى الأخطار المتنامية في ظل اتساع الرقعة الجغرافية المستهدفة من قبل الارهلبيين ووصول موجة الانتحاريين إلى حدود القارة العجوز، بعد أن توحلت الجيوش العربية إلى أدوات بيد الغرب لمحاربة الارهاب ما يرتب أثمان لا بد من صرفها في عملية اذابة الجليد بين النظام ومعارضية وتوحيد وجهة نظرهما بالنسبة لموضوع الارهاب الضارب في سوريا والمنتقل إلى لبنان.
في هذا السياق، يعرب مصدر مواكب عن اعتقاده بأن الوفد الرسمي تمكن من استدراج معارضيه إلى البحث في الارهاب من خلال ارغامه على البحث في بنود مؤتمر جنيف كل بمفرده، في مشهد يؤكد أن المجتمع الدولي اقتنع بأن لكل مرحلة رجالها ومقرراتها، بما يعني أن مقررات جنيف 1 باتت موضوع بحث من جديد ما قد يسمح باعادة تفسيرها وفق مقتضيات المرحلة، لا سيما بعد أن انخفضت مطالبات المعارضة من حكومة انتقالية من دون الرئيس بشار الأسد وبحث انتقال السلطة إلى فك الحصار عن بعض المدن والقرى المحاصرة من قبل النظام، ما يعني عداً تنازلياً للمسار التصعيدي.
هذا لا يعني بحسب المصادر أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد على اتفاقات وانفراجات واسعة النطاق، بل ستؤسس إلى توافق على تعيين موعد جديد لمؤتمر جديد، خصوصاً أن ظروف التسوية لم تنضج بالكامل بعد وإن كانت أصبحت على قاب قوسين من ذلك، فالولايات المتحدة وروسيا توصلا إلى أكثر من قاسم مشترك حول دور ايران في المنطقة وعملية التغيير في السعودية خلال الثلاثة أشهر المقبلة، كما توافقت واشنطن مع طهران على كيفية الانسحاب الهادىء من أفغانستان، في مقابل أثمان من المرجح أن تدفعها الأولى تنازلات على مستوى الخريطة الجيوسياسية في الخليج العربي بدليل اقتسام الثروات الطبيعية بين الأحلاف الكبرى القائمة على مبدأ الاعتراف الأميركي بالدور الروسي في عمليات استخراج الغاز من المنطقة، في مقابل اعتراف روسي بالمصالح النفطية الأميركية بما يؤسس إلى الاعتقاد بأن تفاصيل التسوية وضعت على نار هادئة.
عدد القراءات : 3988

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider