دمشق    26 / 05 / 2018
بوتين حول إسقاط "الماليزية": لا يمكننا قبول نتائج تحقيق لم نشارك فيه  الرئيس بوتين يعلن أمرا مهما حول ترشحه لفترة رئاسية ثالثة  مركز المصالحة: تسوية أوضاع أكثر من 3 آلاف مسلح خلال 24 ساعة  عندما يفتخر «إيهود باراك» بخياره في ذكرى عيد التحرير.. بقلم: روزانا رمال  أقوى بـ160 مرة من قنبلة هيروشيما… تحديد قوة رشقة صاروخية من روسيا  باكستان تشتري 30 مروحية حربية من تركيا  كيف كانت ردّة فعل بن سلمان على "صفقة القرن" حين سمع بها؟  ميليشيات تحاصر حكومة "الوفاق" في ليبيا وتطرد الحرس الرئاسي  إجماع إسرائيلي على استثمار المظلة الأمريكية بتكثيف التغول الاستيطاني  ماذا عن الهستيريا الأمريكية العدوانية في الشرق السوري !؟.. بقلم: هشام الهبيشان  مسؤول إيراني: أصبحنا أكثر اطمئناناً لبقاء الاتفاق النووي  الرئيس بوتين يعلن أمرا مهما حول ترشحه لفترة رئاسية ثالثة  باكستان تسعى للحصول على شريان حياة اقتصادي بقروض صينية جديدة  العثور على 900 جثة ضمن مقابر جماعية في الرقة  العرب ومرحلة الصعود وتفادي الانحدار.. بقلم: د.صبحي غندور  الحسكة تنتفض ضد الميليشيات الكردية وتناشد الحكومة  بوتين يحذر من تجاوز الخطوط الحمراء  العقوبات الأميركية لن تؤثر على بناء المحطة حرارية في إيران  وزارة الدفاع الأفغانية تعلن مقتل قائد عسكري لطالبان في ننغرهار  

تحليل وآراء

2017-03-16 04:01:47  |  الأرشيف

التفجيرات الإرهابية في دمشق:مشهدية ارتباك رعاة الإرهاب.. بقلم: معن حمية

أن تحصل تفجيرات إرهابية في دمشق، ويقع عشرات المدنيين ضحايا بين شهيد وجريح، فهذا ليس أمراً جديداً، فدمشق كما كلّ المدن والمناطق السورية، هي هدف للإرهاب ورعاته وداعميه.

لكن السؤال، ماذا وراء هذه التفجيرات وما هي الأهداف، ولماذا في هذا التوقيت بالذات؟

الإجابات لا تحتاج الى عناء جهد، فالمجموعات الإرهابية على اختلاف تسمياتها، مرتبطة بدول خارجية، غربية وإقليمية وعربية، وأيّ مجموعة تنفّذ عملاً إرهابياً، فإنّ ذلك يتمّ حكماً بضوء أخضر من الدولة أو الدول الراعية.

في المبدأ، هناك فائض إجرام لدى المجموعات الإرهابية، يترجم بأعمال إجرامية كهذه. لكن الإرهاب يواجه هذه الأيام إخفاقات وانتكاسات، نتيجة الضربات التي يتلقاها، وبالتالي فإنّ التفجيرات تندرج في سياق عمل وظيفي لمصلحة مَن يقف خلف الإرهاب. وهنا تفتح نوافذ عدة نافذة على الولايات المتحدة الأميركية، حيث شهد البيت الأبيض لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ونافذة أخرى على تركيا، التي تحت ذرائع غير مبرّرة، آثرت عدم اصطحاب أدواتها الإرهابيين الذين ضمنتهم إلى استانة 3!

النافذة الأولى تطلّ على المستجدّ في الموقف الأميركي، لجهة إرسال قوات إضافية إلى مناطق في شمال سورية، والقيام بعمليات دعم وتسليح مستمرّين لما يُسمّى «قوات سورية الديمقراطية»، تحت عنوان الاستعداد لمعركة الرقة، وحرص الإدارة الأميركية على إبقاء الصورة ضبابية، حول ما تتوخّاه من أهداف، في حين تفتح زيارة الأمير السعودي محمد بن سلمان إلى البيت الأبيض، الباب واسعاً أمام جملة من الخيارات والاحتمالات، منها إحياء فكرة «المناطق الآمنة»، لكن الولايات المتحدة تربط ضمناً المناطق الآمنة بمشروع التقسيم، أيّ أن تكون هذه المناطق لحلفائها في «قوات سورية الديمقراطية»، بينما تركيا تستميت لأن تكون «المناطق الآمنة» تحت سلطتها وسيطرتها.

النافذة الثانية تطلّ على مشهدية الارتباك والارتجاج التركيين، وما إذا كانت تركيا مستمرّة في ضمان أدواتها لجهة تثبيت وقف النار، أم أنها أصبحت في حلّ من أمرها.

النافذتان تشيران إلى أنّ الدول الراعية للإرهاب هي مَن يقف وراء تفجيرات دمشق، للتعمية على الإنجازات التي يحققها الجيش السوري وحلفائه، وبالتالي لتصعيب المسارات السياسية سواء في أستانة أو جنيف، وتقويض الجهود التي تبذل في هذا الخصوص. كما أنّ التفجيرات هذه، قد تكون مؤشراً إلى تصعيد إرهابي أعدّ له رعاة الإرهاب بعناية…

المطلوب إذن، مزيد من التحصين، مزيد من اليقظة، لأنّ وحش الإرهاب قد يفعل أيّ شيء، وهو يرى نفسه مهزوماً في الميدان.

للشهداء التحية وللمصابين الشفاء.. إنها ضريبة الدم في مواجهة الإرهاب

عدد القراءات : 4163
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider