دمشق    22 / 03 / 2017
الجيش السوري يصد هجمات "داعش" المعاكسة حول تدمر  إصابة مصور سانا خلال تغطيته عمليات الجيش على التنظيمات الإرهابية شمال حي جوبر  كوريا الشمالية تفشل في اختبار صاروخ جديد  مادورو يكشف عن مؤامرة عالمية ضد فنزويلا  لافروف: حققنا تقدما "هشا" في التسوية السورية  الجيش السوري يتصدى للميليشيات المسلحة في ريف حماة  الجيش السوري يحرر معامل الغزل والنسيج بشكل كامل  أمينة صندوق في المؤسسة العربية للاعلان تمتهن الاختلاس طيلة 5 سنوات  شهداء من الجيش السوري الذين استشهدوا في معارك شرقي دمشق  حاخام يحذر: قد ندعو اليهود في أوروبا إلى الفرار!  جوبر.. متى يتخذ قرار الردع ؟  إنزال جوي لقوات أمريكية وقوات من "سورية الديمقراطية" قرب الرقة  إصابات بإطلاق نار أمام البرلمان البريطاني  اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري و"النصرة" في ريف حماة الشمالي  سد الطبقة.. الهدف الاستراتيجي للعمليات الأمريكية بريف الرقة البنتاغون يكشف عن هدف عملية الإنزال بريف  دي ميستورا يعرّج على الأردن لإبلاغ القادة العرب بنتائج جنيف5  وزارة الخارجية: مجزرة قوات “التحالف الدولي” بريف الرقة حلقة جديدة في سلسلة الاعتداءات على سيادة سورية وسلامة أراضيها  وفد الجمهورية العربية السورية يبحث في جنيف مع بورودافكين وشياو يان تطورات الأوضاع في سورية  إرهابيو “جبهة النصرة” يرتكبون مجزرة راح ضحيتها عدد من الأطفال والنساء في قرية المجدل بريف حماة الشمالي الغربي  

تحليل وآراء

2017-03-16 22:20:03  |  الأرشيف

الإنسانية..بقلم :أمينة العطوة

مع إشراقة شمس يوم جديد يتجدد عطاء السوري ويسعى في مناكب الحياة لقضاء حوائجه، متحدياّ كل ظروف الحياة ومعوقاتها، ويخرج من منزله، ربّما لا يفكّر بما يتربّص به من إرهاب على جنبات الطرق، أو أماكن عامّة، متوقعّاً قذيفةٍ إرهابية من هنا أو هناك، لا يدري هل سيكمل مشواره وينهي عمله، ويعود لبيته، أم ستنتهي جولته وعمله في غرفة العمليات الجراحية أو يفارق أحبابه وأهله، نتيجة إرهاب يحصد حياة السوريين وحرمهم نعيم الأمن والأمان والكرامة والحب الذي كانوا يحظون به قبل أذار من عام 2011،
    لا يمكن لأيٍ كان تخيّل هذا الموقف المحزن الأليم كما يعيشه صاحبه، ولكن التساؤل، ألا تتحرّك مشاعر الإنسانية، في كل العالم، لا سيّما مهذبو العالم ومثقفوه، بأنّ هذه أرواحٌ ولها أهل فارقت الحياة، لا الحكم عليها بانتمائها أو نواياها، بجواز الترحّم عليهم أو التشفي بهم، متنازلاً عن إنسانيته مستبيحاً دماء الأبرياء، وكرامة الشهداء، وحرمة من حرموا من حياتهم الدنيوية....
مهذبو سورية يقولون: دعوا الخلق للخالق ...والتفتوا لإنسانيتكم، والروح التي وهبها الله للإنسان، ليفكر بعقل المنطق والحكمة من وجوده على هذه الأرض.
عاشت سورية بإنسانيتها ومهذبيها، ورحم الله كل من فقدناهم وأسكنهم فسيح جنانه.

عدد القراءات : 3491

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider