دمشق    14 / 12 / 2017
الدوما يخطط لتصديق اتفاقية توسيع قاعدة طرطوس قبل نهاية عام 2017  "لوموند": هدية ذهبية من ترامب لـ"حزب الله"  الخارجية الصينية: مساهمة روسيا في مكافحة الإرهاب في سورية "كبيرة جدا"  أمين عام منظمة التعاون الإسلامي: قرار ترامب "باطل" ونطالب الدول برفضه  الجيش يحسم الموقف في حي التضامن ويدحر الإرهابيين منه  رئيسة وزراء بريطانيا: الصيغة النهائية من "بريكست" جاهزة للتصويت عليها  أمين مفتاح كنيسة القيامة يرفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي  الولايات المتحدة تقدم مساعدات عسكرية للبنان  الأردن تغرد خارج سرب "دول الاعتدال"؛ هل تنجح؟!  زيارة نتنياهو الأوروبية.. تسوّل بحجّة "معاداة اليهودية"  الجيش الإسرائيلي يعتقل 5 فلسطينيين في رام الله  البيان الختامي لقمة التعاون الإسلامي: قرار أمريكا بشأن القدس "انسحاب" من عملية السلام  وزير الاستخبارات "الاسرائيلي" يهدد بإعادة لبنان للعصر الحجري  هل يرفع مصرف سورية المركزي الفائدة إلى 30 بالمئة  "إسرائيل" تهدد بضربة عسكرية بعد رصد تحركات إيرانية  أردوغان: لم يعد من الممكن أن تكون الولايات المتحدة وسيطا بين إسرائيل وفلسطين  العبادي: الفساد جلب الإرهاب للعراق  تفاصيل "لقاء الرياض" بين قادة "التحالف الخليجي الجديد"  استدارة تركيّة نحو سورية: ماذا عن واشنطن؟  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  

تحليل وآراء

2017-03-18 23:31:42  |  الأرشيف

الغارة الإسرائيلية وأبعاد الردّ الصاروخي.. بقلم:علي شهاب

كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قبل عام في مقابلة مع الميادين يؤكد معرفة الحزب المسبقة بالنوايا الإسرائيلية. الرد بالصواريخ على الغارة الإسرائيلية فجرًا يعقد الحسابات الإسرائيلية مجدداً، و يصوّب تحديداً نحو نظرية "معركة بين الحروب". لهذا ولأسباب عملياتية أخرى وصفت تقارير الإعلام الإسرائيلي ما جرى خلال الساعات الماضية بـ"الدراماتيكي".

في آذار/مارس 2016، أطلّ أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة مع  رئيس مجلس إدارة قناة الميادين  غسان بن جدو عبر شاشة الميادين.

خصصّ بن جدو محوراً خاصاً بالصراع مع إسرائيل واحتمالات الحرب، وطرح للمرة الأولى سؤالًا عن نظرية "معركة بين الحروب". جاء جواب نصرالله مفصلًا وواضحًا في تفنيد وشرح هذه النظرية ورفض المقاومة لها، فما الذي رسم سياق هذه النظرية في العقل الإسرائيلي وكيف قرأتها المقاومة وما هي دلالات ما حصل في سوريا فجرًا؟

بعد حرب تموز/ يوليو 2006، تطورّت التوجهات الاسرائيلية بفعل ما استنبطت من عِبَر الحرب والعمليات العسكرية اللاحقة في غزة. توصلت اسرائيل إلى أنّ الحرب المقبلة يجب أن تلحظ حسمًا سريعًا وواضحًا بعد ضمان جهوزية الجيش لتحقيق الأهداف التي يضعها المستوى السياسي. وعلى مدار السنوات الخمس اللاحقة لحرب تموز/يوليو 2006، رسمت هذه النتيجة ملامح الصراع بين حزب الله واسرائيل، فمالت تل أبيب أكثر الى العمليات الأمنية، إلى أن بدأت الحرب في سوريا وفرضت واقعًا جديدًا على الطرفين.

المناورة تحت سقف الحرب

في نهاية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2012، ناقشَ المجلسُ الوزاريُ المصغرُ للشؤونِ الأمنيةِ والسياسيةِ في اسرائيل التهديدات المحدقة بها على ضوء الأوضاع في سوريا.

و في السابعِ من أيار/ مايو من العام 2013، كتبَ العميد المتقاعد في الجيشِ الاسرائيلي والمديرُ السابق لمكتب وزير الدفاع "مايكل هرتسوغ" في صحيفة "غارديان" البريطانية أن الهدف الحقيقي لإسرائيل ليس سوريا بل حزب الله.

تقاطعَ تقريرا "هرتسوغ" والاستخبارات الإسرائيلية في ضرورة تطبيق ما سُمِّي بقانون "التَّبعات غير المقصودة": أي منع نقل أسلحة نوعية إلى حزب الله ولو عبر شنِّ غارات داخل الاراضي السورية.

هذا القانون حظي بضوءٍ أخضر أميركي؛ حتى أن واشنطن أعلنت مرتين عن غارتين إسرائيليتين على سوريا قبل أن يصدُر أي موقف من تل أبيب. لم يخفِ المحللون الإسرائيليون في تلك الفترة نوايا تل ابيب باستهداف ما تسميه "السلاح الكاسر للتوازن".
ومع تواصل الحرب في سوريا، بدأ التفكير الاسرائيلي بنقل تجربة "التبعات غير المقصودة" إلى لبنان،أي تنفيذ عمليات عسكرية داخل الأراضي اللبنانية.

تراقب اسرائيل عن كثب مساعي حزب الله لتطوير قدراته، وهي تتعامل بجديّة بالغة مع تهديدات نصر الله ومعادلاته الردعية منذ انتهاء حرب تموز/يوليو 2006. تركزت معظم معادلات السيد على معطّى تقرأه تل أبيب بخطورة: القدرة الصاروخية للحزب باتت نوعية. في كل تصريحاته بخصوص الحرب طوال السنوات الماضية، تتقاطع تهديدات نصر الله حول القدرة على إصابة الأهداف والتسبب بمأزق للجبهة الداخلية الاسرائيلية.

لمست اسرائيل جديّة هذه التهديدات، في سياق دراستها ومتابعتها للحزب، وبدأت بالتفكير في أن شنّ غارات على أهداف نوعية وحيوية داخل لبنان قد يمرّ دون رد، وتعالت أصوات تدعو لتطبيق عملية تماثل "الوزن النوعي" في بدايات حرب تموز 2006.

آنذاك، زعمت اسرائيل أنها قضت على قدرة حزب الله الصاروخية في الأيام الأولى للحرب، ليتبين لاحقًا أن الحزب استطاع إدارة نيرانه والحفاظ على معدل إطلاقه للصواريخ باتجاه المستوطنات وفقَ وتيرة محددةٍ ومقررةٍ مسبقاً.

ولتسويق التوجه الجديد، اعتمدت الأصوات العسكرية الاسرائيلية تسميةَ "معركة بين الحروب" للعمل المرتقب داخل الأراضي اللبنانية؛ أي بكلمات أخرى، تروّج إسرائيل أن قيامها بغارات نوعية داخل لبنان ستؤدي إلى ردٍ محدودٍ من حزب الله الذي لن ينجرّ الى حرب واسعة، بحسب تقديرها.

تقررّ اختبار هذه النظرية مرةً جديدة فجرًا في سوريا. هذا التوجه الإسرائيلي بنقل تجربة "التبعات غير المقصودة" إلى لبنان تم تسميته بـ"معركة بين الحروب" في عدة تقارير عسكرية إسرائيلية كانت محل رصد دقيق من قبل حزب الله وسوريا.

كلام نصر الله قبل عام في مقابلة الميادين يؤكد معرفة الحزب المسبقة بالنوايا الاسرائيلية. الرد بالصواريخ على الغارة الاسرائيلية فجرًا يعقد الحسابات الإسرائيلية مجددا، و يصوّب تحديدا نحو نظرية "معركة بين الحروب". لهذا ولأسباب عملياتية أخرى وصفت تقارير الإعلام الإسرائيلي ما جرى خلال الساعات الماضية بـ"الدراماتيكي".

كانت إسرائيل تفترض أن الغارة ستنتهي بتقارير في الإعلام الغربي، كما حصل سابقًا. لكن الإعلان السوري أجبرها على الإعلان عن الغارة. دلالات هذا الإعلان تتخطى المسؤولية السورية الرسمية، وتبعث برسالة واضحةٍ إلى تل أبيب حول مستوى التنسيق بين سوريا وحلفائها.

وقد أشارت عدة تقارير إسرائيلية إلى أن الرادارات السورية التقطت الطائرات الإسرائيلية أثناء تحليقها فوق الأراضي المحتلة. هذا تطور عسكري نوعي ستضطر اسرائيل إلى التعامل معه بجدية من الآن وصاعدًا.
كما أن هذه هي المرة الأولى التي تضطر اسرائيل فيها إلى الاعتراف بتشغيل منظومة "حيتس" للتصدي لصواريخ من داخل سوريا.
 لهذا الأمر وقعٌ معنوي كبير على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، فضلًا عن الحسابات العسكرية التي تستوجب اختبار قدرات المنظومات الدفاعية الجوية الأعلى قدرة من القبّة الفولاذية.

وعلى الرغم من أنه من مصلحة إسرائيل الحديث عن صواريخ "متطورة ونوعية" سورية تم إطلاقها، إلا أن الصواريخ التي يتم الحديث عنها ليست من ضمن التشكيل الصاروخي الذي أحضرته القوات الروسية معها إلى سوريا، بل هي صواريخ موجودة في سوريا منذ سنوات سابقة لبدء الحرب فيها. في هذا المعطى رسالة أخرى لتل أبيب بشأن قرار المواجهة لدى محور المقاومة.

في الخلاصة، يبدو أن إسرائيل ستعمد إلى تقويم الحادث من زاوية اختبار نظرية "معركة بين الحروب". والأهمّ أن تنفيذ عملية ما ضمن الأراضي السورية او داخل لبنان بات محل مراجعة. فنصر الله حوّل كلامه قبل عامٍ عبر الميادين إلى فعل، والكرة الآن في مرمى إسرائيل.

المصدر: الميادين نت

عدد القراءات : 3926

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider