دمشق    23 / 08 / 2017
أموال « داعش»... كم تبلغ؟ وكيف حصل عليها؟  الحربي أردى القائد العسكري «لأسود الشرقية».. وقضى على دواعش بدير الزور … الجيش يستعيد تل المحصة بريف حماة ويتقدم بريف حمص  كبير خبراء معهد موسكو: هزيمة الحكومة السورية أصبح «مستحيلاً»  عجز التوحد البنيوي في «منصات» المعارضة.. بقلم: سامر ضاحي  دكتوراه في الإعلام والموافقة على إضافة 4 ماجستيرات  81.2 ألف موظف حصلوا على قروض من «التسليف» خلال عام ونصف العام  شركة تسويق تختلس الملايين من طلاب جامعة حلب  ترامب: زعيم كوريا الشمالية بدأ يحترم الولايات المتحدة  500 مسلّح من داعش محاصَريْن  مظاهرات حاشدة ضد ترامب في اريزونا  24 مليون شخص مهددون في آسيا!  مسلمو الروهينغا ممنوعون من العمل وجلب الطعام والماء  كيم جونغ أون يأمر بإنتاج مزيد من محركات الصواريخ والرؤوس الحربية  الأمم المتحدة تدين سقوط ضحايا من المدنيين في الغارات الجوية على الرقة  اتهامات متبادلة "بالتشدد" بين منصتي موسكو والرياض  موسكو: تصريح واشنطن حول استخدام دمشق للكيميائي تدخل بالشأن السوري  أنقرة تُدشّن بازار إدلب: «إدارة مدنيّة» تجاور «إمارة النصرة»  العبادي: الأميركيون يرفضون تقسيم العراق  خطط «التحالف» لوادي الفرات: تحرك من العراق وسورية  

تحليل وآراء

2017-04-21 01:10:07  |  الأرشيف

رأس السلطان ورأس الحصان .. بقلم: نبيه البرجي

الديار

 اذا فتحت الاستخبارات المصرية خزائنها. رجب طيب اردوغان هو الذي اشعل النيران في سوريا. وكان يتصور ان بشار الاسد سيسقط في مدة زمنية لا تتعدى الاسبوعين او الثلاثة. الحكومة كانت جاهزة، وكذلك الرئيس الانتقالي الذي يعد للانتخابات الرئاسية...

من كانت الشخصية السورية التي تملك مواصفات مماثلة لشخصية محمد مرسي العياط؟ ان يكون والياً عثمانياً على سوريا، ويعلن الولاء للباب العالي....
التركيز كان على محمد رياض الشقفة. شخصية فارغة ومسطحة وتفتقد الحد الادنى من الحنكة السياسية، وان قيل انه كانت لدى القيادة التركية اسماء اخرى، من بينها محمد حكمت وليد وحسام الغضبان....
المهم ان يدين بالولاء لاردوغان الذي كان يتصور ان سقوط مصر وسوريا بين يديه سيعيد السلطنة العثمانية الى الخارطة. كل المشرق العربي في قبضة السلطان، والى حد محاولة اقناع واشنطن بأن النظام السعودي لم يعد له مكان في القرن. في هذه الحال، تركيا تحل محل الولايات المتحدة في ادارة منطقة الخليج العربي، ولكن كوكيل معتمد مع ابداء الاستعداد لاعادة آيات الله الى ما وراء الهضبة الفارسية....
المصريون يقولون انه بعدما ازيح «الاخوان المسلمين» عن السلطة في مصر، واخفقوا في غزو دمشق، راح الرئيس التركي يشيع بأن اسرائيل هي التي تصدت لخطته اذ كيف لها ان تتحمل عودة السلطنة، وهي التي ما زالت تتذكر رفض السلطان عبد الحميد اعطاء فلسطين للحركة الصهيونية ما حمل تيودور هرتزل على الاعداد لتفجير قصر يلدز بواسطة قوارب مفخخة...
كل ما اشيع عن النصائح التي اسداها اردوغان لبشار الاسد لاحداث اصلاحات سياسية في نظامه كان لاغراض تكتيكية واعلامية. هو الذي يعلم ان اي عملية اصلاحية تحتاج الى تغيير في بنية السلطة. خطته كانت سقوط النظام، وبالتالي دخول الدبابات التركية الى حلب ومنها في اتجاه دمشق من جهة وفي اتجاه اللاذقية من جهة اخرى...
الرجل الذي استدعى الدرع الصاروخية الى بلاده ظناً منه انه بذلك يؤمن المظلة الاميركية لخطته فاته مدى تشابك الخطوط الحمراء في المنطقة، وفي سوريا بطبيعة الحال. هذا ما حمل الصحافي البارز جنكيز تشاندار على القول الا فارق بين رأس السلطان ورأس الحصان؟ وكتب ان اردوغان يعيش ما بين القرنين الخامس عشر والسادس عشر، اي ما بين فتح القسطنطينية ومعركة مرج دابق دون ان يقتنع بأن التاريخ لم يتوقف هناك بل مضى غرباً. الشرق  مستنقع للسلاطين وانصاف السلاطين...
يروي لنا شيخ احد العشائر كيف تعرض هو وشيوخ آخرون، في اسطنبول وفي الدوحة، لخدعة مهينة. قال «اوهموا كل واحد منا بأنه سينصب رئيساً على سوريا بعد السقوط الوشيك والحتمي للرئيس الاسد».
وقال «انتظارنا كان مملاً وقاتلاً، وعندما بدا ان الازمة السورية تزداد تعقيداً بدأ التعامل معنا كما الاواني الفارغة».
اي رجب طيب اردوغان الآن؟ المهرج بما تعنيه الكلمة. لاعب السيرك بين الحلقة الاميركية والحلقة الروسية. السلطان الذي لا يثق به احد، لكنه الواثق من ان دونالد ترامب بحاجة اليه ان في ما يتعلق بالمواجهة مع ايران او في ما يتعلق بالدور الاميركي في العراق، وبعدما استنفرت واشنطن الملك عبد الله الثاني لينتقل الى موقع العداء المباشر مع دمشق، وبالتالي الاستعداد عسكرياً لمهمة بالغة الحساسية في الداخل السوري....
كبار رجال الفقه الدستوري في اوروبا يقولون ان التحول من نظام الى نظام آخر يحتاج الى 60 في المئة من الناخبين على الاقل. وهم يعتبرون ان ما حدث بمثابة «خطوة أخيرة نحو الديكتاتورية». هذا لا يعني فريق القانونيين الذين الى جانب الرئيس التركي. اعتبروا ان ما يقوله الاوروبيون «بدعة كلاسيكية رثة».
ثم لا تنسوا ان ديموقراطية الشرق، بكل ثقافة الحرملك، مختلفة كلياً عن ديموقراطية الغرب التي تمتد من افلاطون وحتى الظاهرة الاسكندنافية مروراً بالماغنا كارتا. قال اردوغان «انا الديموقراطية» وانتهى الامر. لا يعنيه «عواء» الآخرين. هكذا بالحرف الواحد قال معلق مؤيد له على احدى الشاشات.
كل الاتراك في يده الآن. الوزراء، الجنرالات، القضاة، الصحافيون. قدري غورسل قال «وحتى المقابر باتت الآن في يد رئيس الجمهورية».
تركيا الآن نصفان. معلقون محليون وعالميون يسألون «متى الانفجار؟». هؤلاء يعتقدون ان اردوغان لن يتردد لحظة في تعليق معارضيه على المشانق، او على الاقل التلويح لهم بالمشانق بعدما عقد العزم على اعادة احياء قانون الاعدام كهدية الى الشعب التركي...
هو الذي أتهم انغيلا ميركل بالنازية بدأت الصحافة الالمانية تجد فيه ادولف هتلر التركي. للعلم فقط، زعيم الرايخ الثالث طرح نفسه كمنقذ لبلاده من الاهانات الصارخة التي لحقت بها في مؤتمر فرساي، وكيف ان نتائج الحرب العالمية الاولى انعكست انهياراً اقتصادياً لامس الجحيم. كما ان الفوهرر تمكن من اجتذاب غالبية الالمان.
 هل يكفي اردوغان ان يكون نصف الشعب معه وهو الذي يخوض حروبه الدونكيشوتية في اكثر من ساحة اقليمية انتقلت حرائقها الى اقاصي الكرة الارضية؟
كما سيزيف في التراث الاغريقي. حمل صخرته الى القمة. تسقط الصخرة ويسقط معها!!!

الديار

عدد القراءات : 426

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider