دمشق    22 / 05 / 2017
بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته!  "برنت" فوق 54 دولارا للبرميل للمرة الأولى في شهر  أول شرطي آلي في دبي.. يقرأ المشاعر ويكشف المجرمين!  استشهاد شخص وإصابة 13 آخرين بجروح نتيجة اعتداء إرهابيي “داعش” بالقذائف على حي هرابش بمدينة دير الزور  مناقشة الدور الاستراتيجي للمحامين في الدفاع عن حقوق سورية خلال المؤتمر العام السنوي لنقابة المحامين  ردا على اتهام حزب الله وحماس: هذيان "الثور الهائج" وقطيع "الخراف" في ديوان الملك المريض بالرياض  عطل يجبر طاقم المحطة الفضائية الدولية على الخروج إلى الفضاء المفتوح  11 ألف شرطي لتأمين زيارة ترامب إلى فلسطين  100 مليون دولار إلى صندوق إيفانكا و 8 ملايين إمرأة بلا عمل في السعودية!  بيان رفع أجر تصريح الأجهزة الخلوية  الاتصالات: تعديل قيمة التصريح عن الأجهزة الخلوية التي لم تدخل عبر القنوات النظامية لتصبح 15 ألف ليرة سورية  روحاني: الشعبان السوري والعراقي أول من وقفا بوجه الإرهاب  السجن 5 أعوام للمتهم بقتل الطيار الروسي  هل ستشن القوات الروسية هجوماً برياً على جوبر ؟  روحاني: مكافحة الإرهاب لا تكون بمؤتمرات أو بإنفاق أموال الشعوب  قوات الجيش السوري توسع تقدمها في البادية وتسيطر على البحوث العلمية  تحطم طائرة استطلاع إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية (صورة)  وفاة شخصين وإصابة 10 آخرين في حادث مروري مروع على طريق قاسيون دمشق  ترامب: إشارات كثيرة تؤكد أننا نستطيع التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط  

تحليل وآراء

2017-05-18 23:01:02  |  الأرشيف

لماذا افتعلت واشنطن أكذوبة سجن صيدنايا؟.. بقلم: حميدي العبدالله

 زعمت الولايات المتحدة أنّ الجهات المعنية بإدارة السجن في صيدنايا نظّمت محرقة للسجناء، ولم تستند هذه الادّعاءات إلى أيّ وقائع باستثناء صور جوية لسجن صيدنايا وهي صور يمكن لأيّ شخص التقاطها عبر «غوغل إرث» وهي لا تعني شيئاً.

لكن السؤال لماذا لجأت واشنطن إلى فبركة هذه الأكذوبة وبهذا التوقيت بالذات؟

من الواضح أنّ التوقيت هو انعقاد الجولة السادسة من جنيف التي تنظر بأسس وكيفية حلّ الأزمة القائمة في سورية. واعتادت الولايات المتحدة في كلّ جولات جنيف السابقة على تفجير وتصعيد المواجهة العسكرية للتأثير على مداولات جنيف. لكن هذه المرة كان اللجوء إلى التصعيد أمراً مستحيلاً، فضلاً عن أنّ الكثير من أعمال التهويل على الدولة السورية وحلفائها قد استهلك قبل موعد انعقاد جولة جنيف الحالية. فالتصعيد على جبهات ريف حماة الشمالي قد استهلك وقد فشل، بل أكثر من ذلك انقلب السحر على الساحر، بعد أن استعاد الجيش السوري والقوى الرديفة والحليفة ليس فقط المناطق التي هاجمها الإرهابيون، بل استعادوا مناطق أخرى أبرزها حلفايا وطيبة الإمام والزلاقيات.

كما أنّ الهجمات التي استمرت أكثر من شهرين على جبهة المنشية في درعا تحطمت جميعها ولم تحقق أيّ تقدّم على الرغم من الدعم المفتوح الذي حصلت عليه، التشكيلات المسلحة بما في ذلك التشكيلات التابعة لتنظيم القاعدة.

وعلى جبهة جوبر والقابون فشلت محاولات الضغط على العاصمة وتمكن الجيش من تحرير أحياء القابون وتشرين وبرزة.

اللجوء إلى فبركة أكاذيب حول استخدام الجيش السوري لأسلحة كيمائية بات مستحيلاً بعد التوقيع في الأستانة على اتفاق المناطق منخفضة التصعيد، حيث توقفت إلى حدّ كبير المعارك على جبهاتٍ كانت مشتعلة حتى وقت قريب.

كما انهارت عمليات التهويل بهجوم كبير على الجبهة الجنوبية متزامن مع حشود وعمليات لجماعات مسلحة مرتبطة بغرفة الموك والذي جاء مترافقاً مع انطلاق الدورة السنوية لمناورات «الأسد المتأهب» في الأردن.

أمام تبدّد الرهان على كلّ هذه التطورات لم يعد أمام واشنطن سوى اللجوء إلى اختراع كذبة «محرقة سجن صيدنايا» في محاولة منها للتأثير على مداولات جنيف، ولهذا كان بيان وزارة الخارجية السورية محقاً عندما وصف هذه الكذبة بأنها إنتاج «هوليوودي» ركيك وفاقد للفاعلية والمصداقية وبني على أكاذيب يصعب على أحد تصديقها.

البناء

عدد القراءات : 3379

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider