دمشق    22 / 09 / 2017
الكرملين يحدد رأيه في التصرفات الأمريكية في سوريا  هل يمكن لمدمن كحول سابق أن يشكل بديلا لميركل؟  تيلرسون: أنا وظريف لم نرم بعضنا بالأحذية!  حملة قتل شرعيي النصرة وليس قياداتها.. 4 خلال أسبوع!  حجاب أيضا مستعد للتحرك عسكريا نحو دير الزور وإدلب  انتشال جثة مهاجر معه حوالي 2 مليون دولار!  الجيش السوري يوسع نطاق سيطرته على الضفة الشرقية للفرات  رد خجول من واشنطن على اتهامها بدعم هجوم “النصرة” شمال حماة  سفينة الإنزال " تسيزار كونيكوف" دخلت المتوسط متجهة إلى سوريا  دمشق: الأردن يتغير ايجابيا وعداء عمان لسوريا لم يكن قرار المملكة  البحرين.. فاتحة التطبيع الخليجي الرسمي مع "إسرائيل"!  “المعارضة المسلحة” بصدد تسليم معبر نصيب للحكومة السورية .. ولكن بشرط  خامنئي: ترامب غاضب من هزيمة المشروع الأميركي..وروحاني: لا تفاوض حول الاتفاق مجدداً  حفل الجنون : النهاية؟؟؟  غادي أيزنكوت : حزب الله أكثر من يقلقنا من الأعداء في محيطنا  نائب رئيس ميانمار: لا نعرف سبب النزوح والفارون ليسوا جميعا مسلمين  العراق وتركيا وإيران.. إجراءات مضادة لاستفتاء كردستان  ترامب: سنفرض مزيدا من العقوبات ضد كوريا الشمالية  قتلى وجرحى عراقيون بانفجار في قم الإيرانية  “الفدرالية الكردية” تجري أول انتخابات رغم رفض دمشق  

تحليل وآراء

2017-07-16 06:27:14  |  الأرشيف

قطر تتسوّل شهادات حسن السلوك.. بقلم: جلال عارف

البيان

ما بين المأساة والمهزلة تتأرجح مواقف النظام القطري لتعبر عن عمق الأزمة التي يعيشها، وعن مقدار العجز عن فهم المستجدات في المنطقة والعالم، وعلى مدى ما يقرب من شهر بعد الموقف الحاسم الذي اتخذته الدول العربية الأربع من النظام القطري ظهر كل ما كان «تنظيم الحمدين» يحاول إخفاءه طوال عشرين عاماً، ومنذ الانقلاب الشهير.

طوال هذه السنوات كان النظام القطري ينفذ المخططات الموضوعة له لضرب استقرار المنطقة ونفي عروبتها، وكما حول النظام الدوحة إلى راعية للإرهاب وملاذاً لقياداته من القتلة والمجرمين، كان النظام نفسه يجد عند الرعاة الذين يدعمونه من القوى الخارجية الطامعة في المنطقة والمتآمرة عليها.

بجانب ادعاء المظلومية في قراءة غير رشيدة لتعليمات الإخوان، كان النظام القطري يحاول استعطاف الجميع بادعاء أنه تحت الحصار، بينما الأبقار تصل إلى موانئ قطر بالطائرات، وكان يبرر العناد والمكابرة بأن السيادة هي قدس الأقداس لديه، وأنه لن يسمح مطلقاً بما يمسها، مع الزعم الكاذب - كالعادة - بأن ما يطلبه الأشقاء يمس سيادته، وهو يعرف جيداً أن هذا آخر ما يمكن أن يجول بخاطر أشقاء صبروا على كل تجاوزاته، ويعتبرون أن أمن قطر واستقرارها هو جزء من أمن الخليج واستقرار الوطن العربي.

مع تصاعد الأحداث خلال الأيام الأخيرة، تساقطت كل أوراق التوت لتكشف هذه الحقيقة الأساسية، وهي أن الأشقاء هم الحريصون على سيادة قطر وعلى كرامة شعبها الشقيق، وعلى عروبة تخلى عنها نظام «حمد وحمد» واعتبرها خرافة وهو يخوض مغامرته التي وضع فيها مصير بلاده في أيدي عصابات الإرهاب الإخوانية، وتحت طلب من خططوا لإثارة الفوضى والدمار في المنطقة.

إذا كانت مطالب دول المقاطعة تمثل، عند النظام القطري، مساساً بالسيادة، فلماذا وافق عليها قبل أربع سنوات؟! وتعهد بتنفيذها، ولم يف بالوعد، ولماذا يعود اليوم فيوقع مع الأميركيين «مذكرة التفاهم» التي يقر فيها بدعم الإرهاب، ويتعهد بالامتناع عن ذلك، ويمنح الأميركيين - ولو على سبيل المراوغة مرة أخرى - حق التفتيش على كل حساباته ومراجعة كل تصرفاته المالية ليتأكدوا من تنفيذ الاتفاق؟!

ربما يراهن النظام القطري على أن المهم الآن هو إنقاذ الموقف، والنظام، وربما يراهن أيضاً على أن واشنطن ما زالت ترى له دوراً في مخططاتها.

إن قلوبنا مع شعبنا العربي الشقيق في قطر وهو يرى نظاماً يتشدق بالحديث عن السيادة ثم يحيل بلاده إلى مثال للبلد المستباح من أعداء الأمة من الدول الإقليمية ومن عصابات الإرهاب، والخاضع كل شيء فيه لإرادة غير إرادة القطريين.

يجيء النظام القطري بمرتزقة لحمايته، ويعرف النظام القطري أن الخيار العسكري لا مكان له عند الدول العربية، لكن يتملكه الخوف من شعبه، فليأت بالأتراك، ويرفع أعلام تركيا ويردد مع جنودها أناشيد الدعاء للإخوان.

لايتوقف الحديث عن السيادة مترافقاً مع الحديث عن إنجاز مذكرة التفاهم مع واشنطن التي تضع كل حسابات حكومة قطر، وحسابات المعارف تحت الرقابة الأميركية، كما تضع كل النشاطات الأمنية والسياسية القطرية تحت مراقبة المخابرات الأميركية التي سبق أن أقر مديرها السابق بأن العديد من الجماعات الإرهابية استضافتها حكومة قطر.

بعد شهر واحد من قرار المقاطعة العربية، يزهو النظام القطري الآن بأن السجلات الأمنية القطرية مفتوحة أمام المخابرات الألمانية، أما لماذا الألمانية بالذات، فسؤال لا تتفق إجابته بالطبع مع حديث السيادة وإنما تتعلق بالتخصص وتوزيع الأدوار، وتشير - عند الكثيرين - إلى أن المطلوب ليس التحقق من جدية الجرائم التي تم ارتكابها، وإنما إعطاء شهادات بحسن السير والسلوك، خاصة حين يكون الرقيب العربي غائباً، وحين يكون شعبنا العربي الشقيق في قطر بعيداً عن كل ما يفعله النظام الذي نكب به منذ عشرين عاماً.

يبقى الأهم.لو أن المطلوب هو إخفاء ما تم ارتكابه من جرائم في الماضي، لهان الأمر رغم كلفته على الأمة العربية من ضحايا وخراب ودمار، لكن الأسوأ أن تكون محاولات ستر فضائح النظام، هي إشارة إلى رغبة - عند البعض - في استمرار الجريمة، وهو ما ينبغي مواجهته بكل حسم، وبكل إصرار على أن عشرين عاماً من تآمر نظام «حمد وحمد» على الخليج العربي، ومن دعمه للإرهاب الإخواني، ومشاركته في كل مخططات تدمير الوطن العربي.. تكفي وتزيد.

 

عدد القراءات : 3598

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider