دمشق    12 / 12 / 2017
استشارات قانونية لوضع نسخة جديدة من قانون العاملين الأساسي كجزء من «الإصلاح الإداري»!  على ذمّة «الكهرباء»: نحو 90 بالمئة من تدفئة السوريين على الكهرباء!  بوتين في حميميم: إعلان نصر من سورية  الجزائر: رفض تدريس «الأمازيغية» يُحرك تظاهرات طلابية  أهمية إحكام عزلة قرار ترامب.. بقلم: منير شفيق  لماذا اختار بوتين قاعِدةَ حميميم الجَويّة للاحتفال بالنّصر واستقبال الأسد؟.. بقلم: عبد الباري عطوان  طفح الكيل؛ السعودية تسقط في عيون الشارع العربي  بلومبيرغ: السعودية ترفع أسار الوقود 80% خلال أيام  ترامب يدعو إلى تشديد إجراءات الهجرة بعد تفجير منهاتن  مساهل: داعش يرسل عناصره إلى ليبيا وسائر منطقة الساحل والصحراء  مجلة: واشنطن مرغمة على القبول ببقاء الأسد حتى 2021  البنتاغون يسمح للمتحولين جنسيا بالخدمة في الجيش  أنقرة لم تعد ترى في دمشق خطرا  أنقرة لا تستبعد عملية ضد الأكراد شمال سورية لكن بالتنسيق مع روسيا  إصابة 43 زائرا إيرانيا جراء حريق بالنجف  الأمن الروسي يفكك خلية خططت لأعمال إرهابية في فترة رأس السنة والانتخابات الرئاسية  تقرير: 7 تهديدات تنتظر الولايات المتحدة العام المقبل!  وفد المعارضة: لم نضع شروطاً مسبقة للتفاوض مع الحكومة السورية  زاخاروفا: جميع موظفي السفارة الروسية في اليمن غادروا البلاد  موسكو: بوتين لم ينسق مع الحلفاء قرار سحب القوات من سورية  

تحليل وآراء

2017-09-20 07:03:43  |  الأرشيف

أردوغان يتراجع.. ولكن بضغط الأمر الواقع.. بقلم: تحسين الحلبي

الوطن

أصبح من الواضح بعد الانتصارات الميدانية التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في شمال وشمال شرق سورية وقرب حدود العراق، أن بوابة «المشروع الأردوغاني» ضد سورية باتت تضيق أسبوعاً تلو آخر وشهراً بعد شهر وكانت عوامل الصمود العسكري لسورية وحلفائها الإقليميين وعلى المستوى الدولي روسيا والصين، قد فرضت هامشاً ضيقاً على سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأرغمته على فتح صفحة علاقات حسن جوار مع إيران، ثم مشاركتها في أستانا ومفاوضاتها ونتائج عملها، مثلما توسعت صفحة علاقاته الجديدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بما يخدم مصلحة وأهداف سورية وحلفائها.
ورغم كل هذه النتائج في ساحة الحرب على سورية من ناحية ميدانية وسياسية إيجابية، إلا أن الجميع يلاحظ أن أستانا تضم في منظومة هيكلها الأعلى دولاً حليفة لسورية مثل روسيا وإيران، ودولاً لا يمكن وصفها بالصديقة أو المحايدة حتى الآن بل إن بعضها ما زالت سياستها معادية لسورية ومصالحها مثل الولايات المتحدة، بينما من الممكن لدولة مثل الأردن أن تنتقل إلى موقع الصديق الحيادي، لكن السؤال الذي يطرح نفسه تجاه دولة مثل تركيا ورئيسها أردوغان هو: هل يمكن لأردوغان الانتقال بسهولة إلى موقع المحايد على سبيل المثال؟
الكل يعرف أن حجم الأهداف التي وضعها أردوغان ضد سورية كان كبيراً منذ بداية هذه الحرب، ولم ينخفض حجم هذه الأهداف إلا بشكل متدرج فرضته نتائج انتصارات الجيش العربي السوري وحلفائه في حلب وفي بقية أراضي الشمال، وساهمت في هذه النتائج من الناحية السياسية عوامل قوة التحالف الإقليمي الذي وقف مع سورية، والدور الروسي على المستوى الإقليمي والدولي، فأردوغان أجبر على الخضوع للأمر الواقع الذي لم يستطع تغييره لمصلحته، وهذا ما جعل حجم استهدافه لسورية يتقلص، لكن من دون أن يظهر حتى الآن تراجعاً منه عما تبقى من أهداف من المتوقع أن يسعى لتحقيقها بطرق أخرى تختلف عن الطرق العدائية المباشرة والعسكرية التي استخدمها في السنوات الماضية.
يبقى الثابت والمستمر في صورة الواقع الآن وبعد الانتصار الكبير لسورية وحلفائها في دير الزور وريفها، هو أن قواعد لعبة أردوغان التي استند إليها في الماضي لم تعد قابلة للاستخدام ولا للمراهنة عليها في تحقيق أي هدف يعرض المصلحة الوطنية والسياسية للخطر.
ولذلك بدأ بعض المحللين السياسيين الأتراك مثل سميح إيديز يتساءلون في صحيفة «حريات ديلي نيوز» عما إذا بقيت عبارة «التحالف التركي الأميركي» قابلة للاستخدام حين يلتقي أردوغان بالرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء اليوم الأربعاء، فقد وضع أردوغان تركيا في شبكة مشاكل وتعقيدات ولدت أضراراً كبيرة على الشعب التركي في الداخل وفي مجال العلاقات الخارجية إلى حد جعل المفكرين السياسيين يقولون إن تركيا في عهد أردوغان وبعد فشلها وهزيمة أهدافها أمام سورية وحلفائها، لم يعد من الممكن وصف علاقاتها مع معظم الدول، فلا هي صديقة لألمانيا الآن وليست معادية، ولا هي صديقة لدول كثيرة ولا حيادية، لأن أردوغان حملها إلى الفضاء بأوهام تداعت على الأرض ركاماً فخسر حلفاء وأصدقاء وزاد من عدد الأعداء، حيث أصبح الآن مجبراً على التعامل مع بعضهم بطريقة اللا عدو واللا صديق.
هذا يعني أن أردوغان وحيد ولا يمكن تصنيف درجة الثقة بانتقاله إلى أي وضع واقعي يتطلب منه الاعتراف بهزيمته وفشله، وفي النهاية بدأت الأخطار الكبيرة التي كان يحملها لسورية وحلفائها والمنطقة تنخفض تدريجياً وستبلغ درجة الانتهاء بفضل استمرار صلابة الواقع المجاور له والمتحالف مع سورية في هذه الحرب الكونية.
ثمة من يرى داخل الساحة التركية السياسية أن تزايد صلابة الواقع المجاور لأردوغان هو الذي سيجبره على التراجع وليس برغبة ذاتية.
 

عدد القراءات : 3626

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider