دمشق    18 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

تحليل وآراء

2017-11-13 05:38:27  |  الأرشيف

أكاديميات 2 .. بقلم: طائر الفينيق

هنالك فرق كبير بين القيادة والإدارة، وعليه فليس كل إداري قيادياً وليس كل قيادي إدارياً ناجحاً. ولكن الطامة الكبرى تكون حينما يتوهم شخص ما انتفخ حتى أخر أوداجه بأنه شخص ناجح ومخلّص دون أن يدري أنه بيئة مستساغة وعذبة لجميع أنواع العقد النفسية التي قد تخطر وقد لا تخطر ببال. وبما أننا أتينا على ذكر العقد النفسية فلا ضير في الحديث عن أكثرها شيوعاً وهي عقدة النقص.
 
عقدة النقص تعريفاً هي شعور المرء بالدونية بسبب عجز عضوي أو نفسي أو اجتماعي تؤثر على سلوكه. وقد تترافق مع تعالٍ وغرور لأن الشخص لا يستطيع التعويض عن شعوره بالنقص إلا عبر التكبر والغرور والاستعلاء على الآخرين. وهذا هو محور حديثنا، وخاصة عندما يكون لنتائج تلك العقدة إسقاطات بالغة الخطورة على مكان العمل. فعندما يتولى شخص ما زمام إدارة مؤسسة أكاديمية وهو يعاني من هذه العقدة التي نشأ عليها أصلاً، سواء أكان مدركاً لها أو غير مدرك، فلنا أن نتخيل الأوضاع الناجمة عن ذلك. قد يحاول تجميل صورته والتصرف بلباقة ولكنه لن يستطيع المدارة طويلاً لأن طبيعته ستغلب وسيتبدى كل ما هو دفين في لحظة عري حقيقية.


الغريب في الأمر أنه عندما يتولى هكذا أشخاص الإدارة يحسبون وكأنهم تولوا قيادة دفة سفينة هي بحكم الغارقة وأنهم سينتشلونها بسبب خبرتهم الفائقة وقدراتهم الإعجازية غير عارفين أن عملية التخريب والإغراق بدأت لحظة توليهم. والأغرب أنهم قد يمارسون ألعاباً صبيانية للإيقاع بين العاملين في المؤسسة بحيث يسودون هم وحدهم لتبقى الأمور تحت السيطرة.
 
ليس العيب في عدم امتلاك خبرة إدارية كافية لإدارة المؤسسة ولكن العيب يكمن في نكران كل ما قُدِّم سابقاً والتخلص حتى منه والتذرع ببذل جهود جبارة لإعادة الأمور إلى نصابها، مع الحرص الشديد على أن يترافق ذلك مع إشاعات تطلق هنا وهناك تصل أصداؤها إلى كل مكان وتصل معها إنجازات القائد الإداري الفذ ... الوهمية طبعاً. هذا هو رجع الصدى الذي يطلقه ويحب أن يعود إليه؛ ذم وقدح للغير وإعلاء ورفع لقيمة النفس.
 
يا حبذا لو تستثمر كل تلك الطاقات في عملية البناء وليس التهديم. يمكن لأي منا أن يلجأ إلى أسلوب النقد والتقريع والإساءة والإشاعة والتحقير والذم والتسخيف وبالتالي تتم عملية التهديم في أقل من عام واحد. ولكن في المقابل كم نحتاج من جهود جبارة لإعادة بناء ما تهدم. كيف لنا أن نعيد للكوادر والكفاءات قيمتها ونسترضيها ونعلي قيمتها من جديد لكي تعاود عملية العطاء بأساليب ابتكارية وإبداعية لا تخطر على بال، وتعيد عملية الإعمار؟
 
التعويل على الكفاءات هو الأهم في هذه المرحلة وليس على حملة أعلى الشهادات. فقد يصيب حامل الشهادة العليا الغرور وينظر من برجه الألماسي إلى القطيع ويفكر في أنهم لا يستحقون علمه وخبرته اللذين تعب في تحصيلهما فيعزف عنهم ويغني مقطوعته الموسيقية التي لن يسمعها إلا هو وحده بمعزل عن كل الآخرين. لنقتدِ بالجامعات الغربية التي تعتمد على الخبرات والكفاءات حتى ولو لم تكن تحمل أعلى الشهادات إن أردنا نهضة حقيقية وإعماراً يبدأ من المستويات الدنيا ولا سقف محدداً له.
 
هذه حقائق وليست خيالات وهوامات كاتب، لأننا إذا ما أمعنا النظر سنجد هؤلاء الإداريين موجودين بيننا وحولنا سواء في الدائرة القريبة أو البعيدة.
الوطن يستحق منا إعادة نظر بأوضاع كفاءاتنا وتأهيل أو إعادة تأهيل قياديينا لكي يبقى شامخاً واللبنة الأولى هي التعليم عموماً والأكاديمي على وجه الخصوص.
 
يتبع
 

عدد القراءات : 3739

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider