دمشق    27 / 05 / 2018
ماكين يعترف: الحرب على العراق كانت خطأ  أهالي الحجر الأسود ومخيم اليرموك يتفقدون منازلهم  ربع قرن من التحرش يطيح برئيس جامعة أميركية  دمشق تحدد أسماء مندوبيها في «لجنة مناقشة الدستور»  «حميميم»: تنامي قدرات داعش سببه تقديم الدعم من إحدى الدول التي تدعي محاربة الإرهاب … أهالي الحسكة يناشدون الدولة التدخل والحماية من «قسد»  انعدام الثقة بين «حركة المجتمع الديمقراطي» و«المجلس الوطني الكردي» يعقد الموقف… اتفاق القوى السياسية «الكردية» بحاجة إلى وساطة دولية!  كريدي: يجري وضع اللبنة الأساسية لإطلاق مسار واضح يؤسس للحل  طهران: هزيمة أميركا في سورية أفدح مما كانت في فيتنام  ناجي: الإرهابيون نبشوا قبور «اليرموك» بحثاً عن جثث جنود إسرائيليين  ابتزاز أموال النفط والسيناريوهات المقبلة.. بقلم: تحسين الحلبي  بين درهم وقاية أميركي وقنطارِ علاج روسي: أوروبا إلى أين؟  لماذا نَقول شُكرًا لزَعيم النَّزاهة مهاتير محمد؟  روائع الشتائم!.. بقلم: خالد القشطيني  هل تبقى اللغة الإنكليزية الأكثر شعبية في العالم؟  بعد 6 سنوات من العمل الجراحي اكتشاف قطعة شاش كبيرة بين أحشائه  إتصالات متقدمة بين حماس واسرائيل.. إتفاق هدنة وصفقة تبادل ومشاريع اقتصادية  فلوريدا تعلن حالة الطوارئ  سيئول تأمل بعقد قمة ثلاثية بين الكوريتين والولايات المتحدة  إيرلندا تلغي الحظر على الإجهاض في "ثورة هادئة"  الفرنسيون يحتجون ضد إصلاحات ماكرون  

تحليل وآراء

2017-12-07 06:01:11  |  الأرشيف

سقوط ترامب.. بقلم: نور نعمة

الديار

اما وقد اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب القدس عاصمة اسرائيل فقد اعلن ايضاً  سقوطه في جحيم الحرب المزمنة في الشرق الاوسط وفي وحولها ورمالها المتحركة الذي سيعجز عن ايجاد مخرج منها بل سيغرق اكثر فاكثر حتى يوم القيامة. كل الاتفاقات التي ابرمها الفلسطينيون مع الاسرائيليين بواسطة واشنطن سقطت. اتفاقية اوسلو 1993 سقطت... اتفاقية غزة اريحا 1994 سقطت، اتفاقية طابا 1995 سقطت، اتفاقا واي ريفر الاول والثاني سقطا تقرير ميتشل 2001 سقط، كل المفاوضات لعملية السلام سقطت. لقد نسف ترامب كل الاتفاقيات والمؤتمرات التي كانت تعدها واشنطن لايجاد حل للصراع الفلسطيني - الاسرائيلي وعدنا الى نقطة الصفر.
هذا الاعلان ان دل على شيء فهو ان الولايات المتحدة مستمرة في سياستها الخارجية المنحطة والغبية في معالجة ومقاربة صراع دموي دام لعهود ولا يزال جارياً. بيد ان اعتبار الادارة الاميركية بقيادة ترامب القدس عاصمة اسرائيل فهو اعلان حرب سيصل لهيب نيرانها الى كل انحاء العالم حيث ان وعد بلفور وما نتج عنه من تأسيس لدولة اسرائيل فجّر حروباً عدة وانتفاضات وانقسامات دينية وعرقية وبروز الاصولية وظهور التكفيريين، فاي تداعيات سينتجه هذا الاعلان على الشرق والمنطقة وعلى العالم بأكمله؟
ان واشنطن وبكل ما للكلمة من معنى تشعل حريقاً جديداً في منطقة تعاني من التهابات خطيرة، فتصب الزيت على النار باعترافها ان القدس عاصمة الدولة العبرية وتحول الشعب الفلسطيني الى شعب فدائي بأجمعه وتستنفر المسلمين في كل الدول العربية وربما دول اخرى، وتحث مسيحياً الشرق واوروبا الى الانتفاضة على تهويد القدس، لان القدس للمسلمين والمسيحيين واليهود وليست حكرا على فئة واحدة. لن ترى واشنطن فقط معارضة فلسطينية واسلامية فحسب بل ستشهد امتعاضاً مسيحياً شرقياً وغربياً فتجد نفسها امام موجة هائلة من الاصوات المعارضة لخطوتها الاخيرة والمنددة بضم القدس الى اسرائيل.
وامام هذا الانحطاط الاميركي الذي نشهده ونحن الاعلم بظلم الولايات المتحدة وبانحيازها لاسرائيل ضد الشعوب المظلومة لا يمكن الا ان نتساءل: هل كانت هذه الخطوة الاميركية لتحصل لو ان سوريا لا تزال قوية غير منهكة بحربها الدموية؟ ولو ان العراق لا يزال موحدا يحكمه نظام مركزي قوي؟ ولو ان مصر لا تزال قلعة العروبة غير خاضعة للنفوذ الاميركي والاسرائيلي؟
الجواب طبعا لا فالاميركيون ما كانوا ليعلنوا القدس عاصمة اسرائيل لولا هذه الدول الثلاث التي كانت حصنا قوياً بوجه مشروعها في المنطقة وبوجه غطرسة اسرائيل. الصورة باتت واضحة والمخطط اضحى مكشوفاً. منذ 2003 وغزو اميركا للعراق، فقد كتب العنوان العريض للمرحلة الجديدة لمنطقة الشرق الاوسط وهي: تفتيت الدول العربية القوية.
انه زمن التخلي الاميركي يوم اعلنوا القدس عاصمة يهودية. انه زمن المؤامرات على الدول العربية. انه بداية حروب جهنمية جديدة ستطال نيرانها الولايات المتحدة اولاً.

عدد القراءات : 3433

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider