دمشق    19 / 01 / 2018
واشنطن تايمز تكشف عن زيارة وفد عسكري سعودي لإسرائيل  السورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت نتيجة انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين قبرص ومرسيليا  المقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  بعد غياب 7سنوات .. سورية بمعرض فيتور للسياحة في إسبانيا  عفرين تشغل العالم: دمشق تنصبُ فخّاً لـ«الصّلف التركي»  دمشق تعلن موافقتها على حضور اجتماع «فيينا»  تحويل الاقتحام إلى مصيدة للجنود  نيويورك تايمز : السعودية خسرت حرب اليمن ولا تعلن ذلك  هل يواجه الأردن مؤامرة حقيقية؟!.. بقلم: جهاد المومني  عفرين والاستعداد لمواجهة العدوان التركي.. بقلم: خليل موسى  هل تقسمت سورية إلى ديمقراطية ولا ديمقراطية ؟!!.. بقلم : غسان يوسف  "رغم استخدامه القبضة الحديدية... تحالفات "خطيرة" قد تطيح بـ"بن سلمان  إعادة فتح ميناء اللاذقية أمام الملاحة البحرية  مصر.. القبض على شخص يدعي بأنه يتكلم مع الله ويحمل رسالة منه إلى السيسي  بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التحضير لمؤتمر سوتشي حول سورية  المخلافي يزور موسكو لبحث الأوضاع في اليمن بعد مقتل صالح  إيران ردَّت على ترامب بكُل اللُّغات!  "الأونروا" تطلق حملة عالمية لتعويض إيقاف المساعدات الأمريكية للفلسطينيين  

تحليل وآراء

2018-01-10 04:22:02  |  الأرشيف

سورية خارج دائرة الخطر.. وتنتصر والإرهاب ورعاته يصعّدون

البناء

معن حمية
في الأيام الماضية تعرّضت القواعد الروسية في حميميم وطرطوس لهجمات إرهابية استخدمت فيها طائرات مسيّرة، وقد أكدت مصادر عسكرية روسية أنّ تجميع هذه الطائرات جرى بمساعدة «أصحاب الخبرة في تكنولوجيات الدرونات»، وأنّ قنابلها جهّزت بصواعق أجنبية، في إشارة واضحة الى أنّ هناك دولاً أجنبية تقف خلف هذه الهجمات التي جرى التصدّي لها.

تزامناً، نفّذت المجموعات الإرهابية هجوماً واسعاً على مواقع الجيش السوري في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية لدمشق، والمجموعات التي اشتركت في الهجوم تتبع لدول خليجية معروفة وللسعودية على وجه التحديد.

وفجر يوم أمس شنّت طائرات العدو «الإسرائيلي» غارات جوية على مواقع سورية في منطقة القطيفة، كما تمّ استهداف المنطقة ذاتها بقصف صاروخي.

وعلى وقع هذه الهجمات الإرهابية، صعّدت تركيا في مواقفها العدائية تجاه سورية، وأطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تصريحات شبيهة بتلك التي كان يطلقها في بداية الحرب على سورية، كما أنّ وزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، اتهم دمشق باستهداف ما أسماه مقاتلي «المعارضة المعتدلة» في ريف إدلب، محذراً من أنّ هذا الاستهداف «يقوّض» المحادثات التي تهدف إلى وضع حدّ للأزمة!

واضح أنّ قيام المجموعات الإرهابية و«إسرائيل» ودول أجنبية، بتنفيذ هجمات إرهابية متزامنة، وكذلك التصعيد في الموقف التركي المعادي على خلفية تقدّم الجيش السوري في ريف إدلب، يؤشر إلى استمرار الحرب الكونية على سورية، وأنّ تراجع وطأة هذه الحرب لا يعني انتهاءها، بل هو نتيجة الإنجازات والانتصارات الميدانية التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه.

اللافت عند كلّ تصعيد إرهابي، هو الحديث عن أنّ المجموعات الإرهابية ورعاتها يسعون إلى امتلاك أوراق يستخدمونها في المفاوضات، في حين أنّ هدف الإرهاب ورعاته هو السيطرة على مناطق واسعة، وفرض أمر واقع تقسيمي وتفتيتي، بما يحقق أهداف الحرب على سورية.

واقع الحال، أنّ سورية تخطّت دائرة الخطر إلى برّ الأمان، لكنها لا تزال في دائرة الاستهداف، فالهجمات الإرهابية التي استهدفت مواقع الجيش السوري في حرستا والقطيفة وقاعدتي حميميم وطرطوس والدعم التركي للإرهابيّين، كلّ ذلك يؤكد أنّ الدول المشتركة في الحرب الكونية على سورية لا تزال تضغط بالإرهاب والعدوان لتحقيق أهدافها، غير أنّ الجيش السوري بدعم من حلفائه استطاع أن يحوّل الحرب الإرهابية على سورية إلى فرصة للقضاء على الإرهاب وإسقاط المشروع المعادي.

عدد القراءات : 3186

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider