دمشق    21 / 06 / 2018
جمهورية لوغانسك الشعبية تتهم القوات الأوكرانية بقصف أراضيها مرة واحدة خلال اليوم الماضي  واشنطن تهدد بقطع التعاون مع "هيومن رايتس ووتش"  الجيش يقضي على مجموعة كاملة من إرهابيي "داعش" في بادية السخنة ويدمر تحصينات للإرهابيين ويقضي على عدد منهم بريف درعا  مقتل أربعة يمنيين في غارات لطيران العدوان السعودي على صعدة  لافروف: لا نثق بأي معلومات تصدر من تقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية  الكرملين يؤكد زيارة بولتون إلى موسكو  مشروع ثوري في تونس.. "المساواة في الإرث وعدم تجريم المثلية الجنسية وإلغاء عقوبة الإعدام"  ماذا يعني وصول أقوى راجمات الصواريخ إلى درعا السورية  واشنطن تحضر لحرب طائفية قادمة  سيناء 2018" مستمرة.. الجيش المصري يعلن تصفية 32 إرهابياً  المحكمة الاتحادية العراقية: إعادة فرز الأصوات يدويا لا يتعارض مع الدستور  العراق متفائلة وواثقة من توصل "أوبك+" إلى اتفاق  البرلمان الأوكراني يصادق على قانون رئاسي يعزز سعي الانضمام إلى الناتو  لافروف: تقارب موسكو وواشنطن خير للعالم أجمع  بعد فراغ قرابة عامين … معاون وزير جديد لشؤون الإيرادات العامة في «المالية»  ماي تثير حفيظة وزارة دفاعها بعد تشكيكها بقدرات بلادها العسكرية  إيران ترسل حاملة مروحيات ومدمرة إلى مضيق باب المندب  قضية اللاجئين والتعاون الاقتصادي على جدول أعمال ميركل في بيروت  ارتقاء شهيدين وإصابة 3 مدنيين باعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على مدينة السويداء  الأوقاف: السلطات السعودية تحرم السوريين من أداء فريضة الحج للسنة السابعة  

تحليل وآراء

2018-03-10 05:25:07  |  الأرشيف

عمليّات نوعية للجيش السوري تسبق الحسم في الغوطة الشرقية

البناء
معن حمية
في غضون أيام قليلة استعاد الجيش السوري نصف منطقة الغوطة الشرقية، وشطر النصف الآخر شطرين. وبهذا الإنجاز يكون الجيش السوري قد أنجز 80 في المئة من أهداف عمليته العسكرية لتحرير الغوطة الشرقية من المجموعات الإرهابية.
إزاء هذا التطوّر الميداني، بات حسم ما تبقى من معركة الغوطة الشرقية في متناول يد الجيش السوري، غير أنّ العامل الذي قد يُبطئ عملية الحسم، هو قيام المجموعات الإرهابية باستخدام المدنيين دروعاً بشرية.
المؤكد أنّ الجيش السوري عازم على الحسم، وقد وضع كلّ الاحتمالات وبنى على أساسها خططه العسكرية، وهو سينفّذ عمليات عسكرية دقيقة ونوعية تستهدف الإرهابيين حصراً، في حال لم تنجح جهود إخراج المدنيين من مناطق سيطرة الإرهابيين.
أما على مقلب الدول التي تدعم المجموعات الإرهابية، فهناك ارتباك واضح، فبعد سقوط الرهان على وقوف المجموعات الإرهابية بوجه تقدّم الجيش السوري، تحاول الدول الراعية للإرهاب إعاقة هذا التقدّم، من خلال اتهام الدولة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية، علماً أنّ هذه المزاعم ليست جديدة، وتظهر في كلّ مرة يحقق فيها الجيش السوري إنجازات ميدانية.
الدول الراعية للإرهاب لا سيما الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تضغط في كلّ الاتجاهات لإنقاذ الإرهابيين في الغوطة الشرقية، وهي تستخدم مزاعم استخدام الكيميائي وقصف المدنيين كوسائل ضغط. وتتخذ من هذه المزاعم والادّعاءات ذريعة لتهديد دمشق، غير أن قيام هذه الدول بعمل عدواني يستهدف الجيش السوري ستكون له تداعيات كبيرة، لأنّ لدى حلفاء سورية، وفي مقدّمهم الروس، كلّ الأدلة التي تثبت تورّط المجموعات الإرهابية بإجراء تجارب كيميائية على المدنيين، وأنّ هذه التجارب تتمّ بعلم ورعاية الولايات المتحدة وحلفائها، لغرض استخدامها ضدّ سورية.
وفي وقت يرفع فيه رعاة الإرهاب وتيرة التهديدات، تركّز سورية وحلفاؤها على إخراج المدنيين من مناطق سيطرة الإرهابيين، من خلال توفير الممرات الآمنة لهم، إلا أنّ الإرهابيين يواصلون استهداف هذه الممرات. هذا ما يؤكده أهالي منطقة دوما الذين أبلغوا اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بأنّ الإرهابيين يمنعونهم من الخروج، كما يقومون بالاستيلاء على المساعدات، في خرق واضح وفاضح لاتفاقية جنيف الرابعة، وموادها الواضحة في ما خصّ الأشخاص المدنيين. وهذا الخرق تغطيه الدول التي تدعم الإرهاب.
وفي ظلال الممارسات التي تقوم بها المجموعات الإرهابية والتي تغطّيها واشنطن وحلفاؤها، فإنّ ورقة استخدام المدنيين سقطت من يد رعاة الإرهاب، ولذلك فإنّ سورية ستحسم في اتجاهين: الأول القيام بتحرّك على المستوى الدولي لتأمين خروج المدنيين الآمن من مناطق سيطرة الإرهابيين، والثاني مواصلة الحسم العسكري على الأرض.
 
عدد القراءات : 3553

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider