الأخبار |
الفراشات «تغزو» اللاذقية.. و«الزراعة» تطمئن  طريق خناصر بحالة سيئة جداً .. ”طريق الموت” إلى حلب يستمر في حصد الأرواح  الجولان حقٌ لا يموت … وتوقيع رجلٍ أحمق.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  اليمن... الحوثي يتوعد التحالف برد في عمق دوله في حال التصعيد بالحديدة  غارات إسرائيلية فجراً على غزة تهز وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بجهود مصرية  طهران تدعو «إسرائيل» وأميركا للخروج من الأراضي السورية المحتلة  فلسطين جنوبها.. والجولان في قلب سورية.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  العالم العربي يرفض قرار ترامب حول الجولان مؤكدا تبعيته لسورية  جبنة ترامب وجرذ الجامعة!  الجيش يدمر أوكاراً للإرهابيين في منطقة سهل الغاب وريف حماة الشمالي  سورية تشارك في المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي للتعايش بين الأديان  المعلم : الجولان المحتل محصن بدعم شعبنا وصمود قواتنا المسلحة  الدفاع الروسية تعلن مقتل 3 عسكريين روس في سوريا نهاية فبراير الماضي  كوربين: موقف ماي بشأن بريكست يربك البلاد  بدء العمل بالتوقيت الصيفي يوم الجمعة المقبل  المرشح الأوفر حظا لانتخابات رئاسة أوكرانيا يوضح "استعداده للركوع أمام بوتين"  إيران تدعو إلى وقف عاجل للعدوان السعودي على اليمن  زاخاروفا تعلق على تقرير مولر حول الهاكرز الروس  صحيفة ألمانية: الحكومة السورية هي الفائز من هزيمة داعش في شرق الفرات … ترجيحات بدخول «قسد» في صراع قومي بسبب سياساتها  قافلة مساعدات إلى أهالي عدة مناطق بدرعا … «الحربي» يكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية     

تحليل وآراء

2018-04-15 03:15:23  |  الأرشيف

السائرون نياما: من يتعلم الدرس؟.. بقلم: رفيق خوري

الخوف، في غياب الحكمة، هو أقوى سلاح في ردع التهوّر. ولا فرق بين الأشخاص والدول، ولا ان كان التهوّر بالخيار أو بالاضطرار. والظاهر ان الخوف من مخاطر الحسابات والخطوات الخاطئة يفرض العمل على تبريد الرؤوس الحامية في فصل الكيماوي السوري كما في فصل النووي الكوري. فالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يحذر في مجلس الأمن من تهديد الأمن والسلم الدوليين عبر التصعيد على المسرح السوري كما كانت الحال على المسرح الكوري. واذا كان التحذير جزءا من وظيفة الأمين العام، فإن التدبير وحماية الأمن والسلم الدوليين من مهام مجلس الأمن. لكن المجلس معطّل بصدام الخيارات بين أميركا وروسيا في سوريا والمنطقة وأوكرانيا ومجمل المسرح الأوروبي.
خلال احتدام التهديدات المتبادلة باستخدام الزر النووي بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قام وكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان بزيارة بيونغيانغ. كانت الهدية التي قدمها الى وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونغ هو نسخة من دراسة للمؤرخ كريستوفر كلارك عنوانها:
السائرون نياما: كيف ذهبت أوروبا الى الحرب عام ١٩١٤. وهي دراسة لسلسلة خطوات وردود فعل في أعقاب حادث فردي هو اغتيال ولي عهد النمسا على يد شاب صربي يريد استقلال بلاده، بحيث ذهبت أوروبا ثم أميركا الى الحرب العالمية الأولى من دون تخطيط مسبق.
وليس واضحا ان كان لقراءة الدراسة دور، الى جانب أدوار الرئيس الصيني والرئيس الروسي وعقلاء الادارة والأوضاع الصعبة في كوريا الشمالية، في انتقال ترامب وكيم من التهديد بالقصف النووي الى الاستعداد للبحث في نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية خلال قمة قريبة بينهما. لكن الواضح ان الدرس الذي يجب ان يتعلمه الجميع من دراسة كلارك هو انه ليس بالقرارات المسحوبة وحدها تبدأ الحروب الكبيرة.
والسؤال هو: هل بدأ ترامب يأخذ هذا الدرس بالاعتبار خلال البحث مع مساعديه وحلفائه في فرنسا وبريطانيا ودول أخرى في توجيه ضربة الى النظام السوري؟ شيء ما يوحي ان تعقيدات الأوضاع على المسرح السوري تفرض نفسها على القرار ضمن معادلة محددة: لا مجال لصدام مباشر مع روسيا، ولا بد من توجيه ضربة لئلا يصبح ترامب نسخة من أوباما.
والحيلة هي التنسيق مع الروس بحيث لا تقود الضربة الى ردود فعل غير محسوبة، ولا تبدّل في موازين القوى وقواعد اللعبة. لكن المفاجآت تبقى واردة. وليس من السهل رسم خط دقيق للضربات وضبط مضاعفات شظاياها السياسية.
عدد القراءات : 3704
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019