الأخبار |
صواريخ وأسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف دمشق  ضبط لوحة أثرية تعود للحقبة الرومانية كانت معدة للتهريب عند الحدود السورية العراقية  الخامنئي: الغرب ارتكب أكثر الجرائم ضد الشعوب عبر التاريخ  قوات الاحتلال تعتقل 3 فلسطينيين غرب الخليل وإصابة طلبة فلسطينيين بحالات اختناق جراء اعتداء لقوات الاحتلال بالضفة الغربية  قوات الاحتلال تعتقل 3 فلسطينيين غرب الخليل وإصابة طلبة فلسطينيين بحالات اختناق جراء اعتداء لقوات الاحتلال بالضفة الغربية  هل يكون العامل الروسي مؤثراً في الانتخابات الإسرائيلية؟  عدد قتلى انفجار خط أنابيب بالمكسيك يرتفع ليصل إلى 96 شخصا  موسكو: واشنطن لم توضح كيف توصلت لاستنتاجاتها حول مدى صاروخ (9 إم 729)  الوزير خربوطلي أمام مجلس الشعب: نعمل على تحسين الواقع الكهربائي وإعادة المنظومة إلى جميع المناطق  برلمانيات سوريات في مجلس التعيين (22/2/1971- 21/2/1973) بقلم د. نورا أريسيان  بعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداً  نتنياهو.. طموح بالنصر في معركة خاسرة.. بقلم: محمد نادر العمري  وفيات في حماة … انفلونزا الخنازير بريئة.. والأمراض التنفسية متهمة  حكم سلمان: الأسوأ في التاريخ الأسود  مجلس النواب الأمريكي يقر بالإجماع تشريعا يفرض عقوبات إضافية على سورية  تغطية الضعف بوجه القوميين: ماكرون وميركل يتطلّعان إلى «جيش أوروبي»  إدارة ترامب تتخبط بشأن الانسحاب من سورية … أنباء عن تأسيس قاعدة أميركية جديدة بدير الزور!  «الوطني الكردي» يؤيد «المنطقة الآمنة»!  أردوغان والأوهام العثمانية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي     

تحليل وآراء

2018-05-14 03:08:01  |  الأرشيف

أينما كانت السفارة.. فلسطين كلها لنا!.. بقلم: سماهر الخطيب

البناء
في المشهد السياسي الدولي اليوم ما يتعدّى حدود المنهج العقلاني. موازين قُلبت، وساعات قُدّمت، وسطور لرواد التاريخ قد بدأت.
ما بين الأقطاب السياسية تجاذبات مصلحية توافقية، بعد أن كانت فردانية عمودية.. ولكن المعادلة الربحية قد ولّى الرهان عليها، في نظرية الألعاب الصفرية. وما بين التوافق والتنافر وبين معضلة السجين باتت اللعبة واضحة المعالم منسوجة بخيوط واهية كـ «خيوط العنكبوت».
بالأمس البعيد، تلاقت المصالح وتكاتفت الجهود وتوحّدت الأهداف وتسلطت الأضواء، ومعها المنابر على أرض الشام بحجة الحرية ونشر مبادئ الديمقراطية. فلا هي أضواء نورانية وكثيراً ما تعطي النار ضوءاً آنياً سرعان ما ينطفئ بشعلة المقاومة. فما حال نيرانهم «الآنية» الزمان أمام تجمّع لشعلة المقاومة «الأزلية» المكان والزمان إلى أن تعود الأرض، كلّ الأرض، إلى أصحابها.
ليس لنا من غاية في السرد، فـ «القوة هي القول الفصل في إثبات الحق القومي أو إنكاره»، وإن كان الثمن دماءنا فلتكن الحياة قرباناً لأرضنا السليبة.
إنما نذكر لعلّ بعضاً منا نسيَ ما حاولت السياسات الأميركية إخفاءه بصبغه بصبغة «القانون الدولي»، فعندما وافق مجلسا الشيوخ والكونغرس عام 1993 على قانون ينصّ على أنه «من حقائق السياسة الخارجية الأميركية ضرورة بقاء القدس عاصمة موحّدة لإسرائيل»، فإننا بالمحراب لهم واقفون، لكوننا أحراراً من أمة حرة.
وإن كانت تلك حقائق السياسة الأميركية كما ادعت، فهي باطلة بتأكيدنا وليس ادعاءات وإرهاصات أحلام بدليل أنّ القدس لازالت وستبقى عاصمة قداستنا وجنوبنا المعبّد بمياهها القدسية.
لكنّ محاولات الإدارة الأميركية تابعت مسيرها باسترضاء كينونتها الخبيثة.
وفي بيان صدر عن البيت الأبيض، في 23 أيار 2017، قال: «إن الرئيس ترامب التزم أمام نتنياهو، بأن تحافظ الولايات المتحدة على التفوّق النوعي للجيش الإسرائيلي على باقي الجيوش في الشرق الأوسط».
كذلك، جاء في البيان «أن ترامب شدّد على التزام الولايات المتحدة بأمن «إسرائيل»، وناقش معه الجهود الأميركية لتحديث القوة العسكرية لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة في مواجهة إيران».
لم يكتف البيت الأبيض بذلك إنما أعلن نقل «سفارته إلى العمارة»، ولم يكن إعلاناً فحسب، إنما وفي محاولة لاستغلال موت «الضمير العربي» وتهافت حكام الخليج إلى استرضاء حليفه «اليهودي»، في الأثناء، سعى لربط القول بالفعل.
يجدر بنا التنويه إلى أن، عندما تتقاطع المصالح تموت المبادئ، توضع في نعش الأنانية، ويصبح الظالم ضحية. تلك هي شريعة الغاب التي تحاول الولايات المتحدة الأميركية إسقاطها على البشرية، تحت ذريعة الحرية ومبادئ الديمقراطية.
ولا نستغرب أنّ شرعة إعلان حقوق الإنسان كانت في العام نفسه الذي أُعلنت فيه الدولة المشؤومة، فباسم حقوق الإنسان أزالوا شعوباً وأوطاناً.
فها هم اليوم يفتتحون سفارتهم في القدس، تزامناً مع إعلان «دويلتهم» المشؤومة على أرضنا، دافعين رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو لدعوة دول العالم إلى «الاقتداء بالولايات المتحدة ونقل سفاراتهم إلى القدس»، مشدّداً على أنّ «القدس ستبقى دوماً عاصمة لدولة إسرائيل».
ولأنها فلسطيننا فإن لغضبنا قولاً ومعنى وفعلاً، بخاصة حين يكرس العدو القدس «عاصمة أبدية له»، ويكرسها حليفه الأميركي بنقل سفارته من تل أبيب إلى القدس، لتكريس الاعتداء وتكريس الاغتصاب لمدينة الديانات وقطب السموات، والعاصمة السورية التاريخية للروح.. فكل الأرض أرضنا الفلسطينية المحتلة من شرقها حتى غربها وفي شمالها عزتنا ولجنوبها مجد وتاريخ لنا.
إنما ما يثير السخط هو توجّههم نحو اللعب على الوتر الديني والاتجاه نحو «تهويد» القدس بمحاولاتهم الزائفة لتزييف تاريخنا وأرضنا، متناسين بأنّ ديننا هو أرضنا التي هي كرامتنا وعزتنا ومنها شمس مقاومتنا التي لن تغيب.
ولكن سؤال افتراضي: ما هي المدة التي يمكن تعيش فيها «إسرائيل» من دون الدعم الأميركي؟!
كيف ستنجو؟ وما المدّة التي ستصمد فيها؟ وإلى متى؟..
ومهما كان هذا الدعم.. وأي دعم كان،.. فستزول.
 
عدد القراءات : 3655

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019