دمشق    25 / 05 / 2018
مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة: إيران أجرت تجربتين لصاروخين باليستيين في يناير الماضي  ترامب: اللقاء مع زعيم كوريا الشمالية لن يتم  روسيا تراهن على إحياء «التسوية»... عبر «اللجنة الدستورية»  «النووي» يباعد بين أوروبا وواشنطن.. مسلسل العقوبات يتواصل... واجتماع خماسي اليوم في فيينا  «الخطة ج»: أميركا تواجه إيران عسكرياً.. بقلم: حسين عبد الحسين  طهران ستتخذ قراراً بشأن البقاء أو الانسحاب من الاتفاق النووي  كاتب أميركي يشن هجوما ناريا على بن سلمان  دعوات الى النفير العام في جمعة مستمرون رغم الحصار  ترامب: "اطردوا ابن العاهرة من الملعب"!  رئيس كوريا الجنوبية يدعو لمفاوضات مباشرة بين ترامب وكيم  المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!  الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في جمعة رمضان الثانية  بلا فلسطين.. لسنا خير أمة .. بل لسنا أمة!.. بقلم: طلال سلمان  هل تكون أوكرانيا الوطن البديل لليهود؟.. بقلم: د. محمد الصياد  كيف سيتمكن الجيش السوري من تحرير شمال سورية؟  الإعلان عن قائمة ليفربول لخوض نهائي دوري الأبطال  الدفاع الروسية: لم تعبر أي منظومة دفاع جوي روسية الحدود الروسية الأوكرانية قط  البيت الأبيض يتخذ قرارا بشأن "ناقل الأسرار" إلى ابن سلمان  "البوليساريو" تحذر المغرب من مواجهة... والجيش يتحرك  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة السياحة.. اليازجي: شواطئ مفتوحة ومجانية للمواطنين  

تحليل وآراء

2018-05-15 03:19:42  |  الأرشيف

إدارة ترامب ومواجهة القضاء.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة
افتتحت الولايات المتحدة سفارتها في القدس، كما وعد دونالد ترامب أو أوعد. هي فعلت ذلك والإرهاب الإسرائيلي يقتل أبناء فلسطين عبر الحدود مع قطاع غزة كل يوم. الرئيس الأميركي يؤيد الإرهاب الإسرائيلي. أقول القدس لنا، وأكمل بأخبار أخرى عن إدارة تنتصر للاحتلال كل يوم.
دونالد ترامب ليس أسوأ عضو في الإدارة الأميركية الحالية. نائبه مايك بنس أسوأ منه، وأسوأ من كل نائب رئيس تابعت عمله منذ عقود.
بنس من المسيحيين التبشيريين الذين يؤيدون إسرائيل، وهذا يعني أنه يؤيد الإرهابي بنيامين نتانياهو في قتل الفلسطينيين. الجماعات التي ينتمي إليها والتي تؤيده هي الأحقر في السياسة الأميركية والأكثر جهلاً.
نائب الرئيس «زحفلطوني» قبل أي شيء آخر وهو في اجتماع لمجلس الوزراء في البيت الأبيض مدح ترامب في كلمة قصيرة مرة كل 12 ثانية كما قال آرون بليك في «واشنطن بوست». أسوأ من ذلك أن بنس انتقل الأسبوع الماضي إلى أريزونا وامتدح رجل الشرطة جو أربيو الذي فقد عمله سنة 2016، وقال إنه بطل لا يكلّ في حماية القانون. الواقع أن أربيو مجرم مدان اتُّهِم باحتقار المحكمة، لأنه لم يذعن لقرار قاضٍ أمره بالتوقف عن إجراءات غير شرعية في تنفيذ القانون.
بنس فضيحة إلا أنه ليس وحده، فأعضاء كثيرون في الإدارة اتهِموا بإنفاق عشرات ألوف الدولارات على السفر في طائرات خاصة أو بالدرجة الأولى وهم يقومون بعملهم. الأمثلة كثيرة ولعل سكوت برويت مثل واضح فهو أنفق 43 ألف دولار على كشك هاتف، وأصر على السفر بالدرجة الأولى ومنح زيادات في المرتبات لأنصاره. هو حوّل وكالة حماية البيئة من عملها في حماية الماء والهواء والصحة إلى «لوبي» يخدم أرباب الصناعة والنفط. نائب برويت في الوكالة هي نانسي بيك التي سبق أن عملت في مجلس الكيمياء الأميركي، وهي في الوكالة الآن تحاول أن تغير إجراءات خاصة بالمواد الكيماوية السامة، ما يعني تعريض مزيد من الأطفال الأميركيين لإصابات في الدماغ.
أهم من كل ما سبق أن الرئيس ترامب هُدِّدَ بمذكرة جلب يصدرها المحقق الخاص روبرت مولر للتحقيق معه في الدور الذي لعبته روسيا في انتخابات الرئاسة سنة 2016، تأييداً له وضد المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.
محامي ترامب الجديد رودي جولياني قال إن الرئيس لن يكون مضطراً إلى تنفيذ مذكرة الجلب إذا صدرت، لأن للرئيس الأميركي حماية وهو في منصبه. هناك مثل يعود إلى سنة 1807 عندما اتهم نائب الرئيس آرون بير بالخيانة ومثل أمام رئيس المحكمة العليا جون مارشال الذي أيّد استدعاء الرئيس توماس جيفرسون للمثول أمام المحكمة. جيفرسون ادّعى الحصانة إلا أن القضاء وجد حلاً وسطاً فقد سلم جيفرسون الوثائق التي بحوزته ضد بير. وثمة مثل يعرفه أكثر القراء هو اتهام الرئيس ريتشارد نيكسون في فضيحة ووترغيت فالمحقق ليون جاورسكي طلب تسجيلات للرئيس وادعى نيكسون أن حقوقه كرئيس تحميه، إلا أن المحكمة العليا بالإجماع رفضت موقف نيكسون وهو استقال في النهاية. الرئيس بيل كلينتون ادعى الحصانة في قضية «جنس» رفعت ضده والمحكمة رفضت موقفه.
جولياني لا يرى شيئاً مما سبق وإنما قال في مقابلة مع تلفزيون فوكس، «إن رئيس الدولة لا يُحاكم إلا بعد أن يترك منصبه، هو لا يخضع لأي تهم جنائية، والأمر يختلف إذا كانت التهم من نوع مدني.» قرأت لخبراء كثيرين آراء تخالف ما ذهب إليه جولياني وتستشهد بحالات سابقة تعرض فيها رؤساء أميركيون لتهم من مختلف الأنواع.
الرئيس ترامب يستطيع أن يطرد المحقق الخاص، إلا أن أعضاء جمهوريين في مجلسي الكونغرس يقفون ضد هذا القرار مع الديموقراطيين ما يعني أن الرئيس سيواجه ثورة في الكونغرس عليه إذا فعل. هو هدد في السابق بطرد مولر ثم توقف عن التهديد في وجه معارضة مجلسي الكونغرس موقفه. أعتقد أن الانتخابات النصفية في تشرين الثاني المقبل ستحدد مدى نفوذ دونالد ترامب رئيساً. فإذا خسر الجمهوريون مقاعد في مجلسي الكونغرس يخسر ترامب نفوذه ضد المحقق الخاص.
 
عدد القراءات : 3465

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider