الأخبار |
صواريخ وأسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف دمشق  ضبط لوحة أثرية تعود للحقبة الرومانية كانت معدة للتهريب عند الحدود السورية العراقية  الخامنئي: الغرب ارتكب أكثر الجرائم ضد الشعوب عبر التاريخ  هل يكون العامل الروسي مؤثراً في الانتخابات الإسرائيلية؟  الاستخبارات العراقية تقتل أمير داعش الملقب بـ"سعد الدلة" في سامراء  عدد قتلى انفجار خط أنابيب بالمكسيك يرتفع ليصل إلى 96 شخصا  موسكو: واشنطن لم توضح كيف توصلت لاستنتاجاتها حول مدى صاروخ (9 إم 729)  الوزير خربوطلي أمام مجلس الشعب: نعمل على تحسين الواقع الكهربائي وإعادة المنظومة إلى جميع المناطق  برلمانيات سوريات في مجلس التعيين (22/2/1971- 21/2/1973) بقلم د. نورا أريسيان  بعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداً  نتنياهو.. طموح بالنصر في معركة خاسرة.. بقلم: محمد نادر العمري  وفيات في حماة … انفلونزا الخنازير بريئة.. والأمراض التنفسية متهمة  حكم سلمان: الأسوأ في التاريخ الأسود  مجلس النواب الأمريكي يقر بالإجماع تشريعا يفرض عقوبات إضافية على سورية  تل أبيب بعد الجولة الصاروخية: سقوط استراتيجية «المعركة بين الحروب»؟  تغطية الضعف بوجه القوميين: ماكرون وميركل يتطلّعان إلى «جيش أوروبي»  إدارة ترامب تتخبط بشأن الانسحاب من سورية … أنباء عن تأسيس قاعدة أميركية جديدة بدير الزور!  «الوطني الكردي» يؤيد «المنطقة الآمنة»!  أردوغان والأوهام العثمانية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي     

تحليل وآراء

2018-05-15 03:19:42  |  الأرشيف

إدارة ترامب ومواجهة القضاء.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة
افتتحت الولايات المتحدة سفارتها في القدس، كما وعد دونالد ترامب أو أوعد. هي فعلت ذلك والإرهاب الإسرائيلي يقتل أبناء فلسطين عبر الحدود مع قطاع غزة كل يوم. الرئيس الأميركي يؤيد الإرهاب الإسرائيلي. أقول القدس لنا، وأكمل بأخبار أخرى عن إدارة تنتصر للاحتلال كل يوم.
دونالد ترامب ليس أسوأ عضو في الإدارة الأميركية الحالية. نائبه مايك بنس أسوأ منه، وأسوأ من كل نائب رئيس تابعت عمله منذ عقود.
بنس من المسيحيين التبشيريين الذين يؤيدون إسرائيل، وهذا يعني أنه يؤيد الإرهابي بنيامين نتانياهو في قتل الفلسطينيين. الجماعات التي ينتمي إليها والتي تؤيده هي الأحقر في السياسة الأميركية والأكثر جهلاً.
نائب الرئيس «زحفلطوني» قبل أي شيء آخر وهو في اجتماع لمجلس الوزراء في البيت الأبيض مدح ترامب في كلمة قصيرة مرة كل 12 ثانية كما قال آرون بليك في «واشنطن بوست». أسوأ من ذلك أن بنس انتقل الأسبوع الماضي إلى أريزونا وامتدح رجل الشرطة جو أربيو الذي فقد عمله سنة 2016، وقال إنه بطل لا يكلّ في حماية القانون. الواقع أن أربيو مجرم مدان اتُّهِم باحتقار المحكمة، لأنه لم يذعن لقرار قاضٍ أمره بالتوقف عن إجراءات غير شرعية في تنفيذ القانون.
بنس فضيحة إلا أنه ليس وحده، فأعضاء كثيرون في الإدارة اتهِموا بإنفاق عشرات ألوف الدولارات على السفر في طائرات خاصة أو بالدرجة الأولى وهم يقومون بعملهم. الأمثلة كثيرة ولعل سكوت برويت مثل واضح فهو أنفق 43 ألف دولار على كشك هاتف، وأصر على السفر بالدرجة الأولى ومنح زيادات في المرتبات لأنصاره. هو حوّل وكالة حماية البيئة من عملها في حماية الماء والهواء والصحة إلى «لوبي» يخدم أرباب الصناعة والنفط. نائب برويت في الوكالة هي نانسي بيك التي سبق أن عملت في مجلس الكيمياء الأميركي، وهي في الوكالة الآن تحاول أن تغير إجراءات خاصة بالمواد الكيماوية السامة، ما يعني تعريض مزيد من الأطفال الأميركيين لإصابات في الدماغ.
أهم من كل ما سبق أن الرئيس ترامب هُدِّدَ بمذكرة جلب يصدرها المحقق الخاص روبرت مولر للتحقيق معه في الدور الذي لعبته روسيا في انتخابات الرئاسة سنة 2016، تأييداً له وضد المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.
محامي ترامب الجديد رودي جولياني قال إن الرئيس لن يكون مضطراً إلى تنفيذ مذكرة الجلب إذا صدرت، لأن للرئيس الأميركي حماية وهو في منصبه. هناك مثل يعود إلى سنة 1807 عندما اتهم نائب الرئيس آرون بير بالخيانة ومثل أمام رئيس المحكمة العليا جون مارشال الذي أيّد استدعاء الرئيس توماس جيفرسون للمثول أمام المحكمة. جيفرسون ادّعى الحصانة إلا أن القضاء وجد حلاً وسطاً فقد سلم جيفرسون الوثائق التي بحوزته ضد بير. وثمة مثل يعرفه أكثر القراء هو اتهام الرئيس ريتشارد نيكسون في فضيحة ووترغيت فالمحقق ليون جاورسكي طلب تسجيلات للرئيس وادعى نيكسون أن حقوقه كرئيس تحميه، إلا أن المحكمة العليا بالإجماع رفضت موقف نيكسون وهو استقال في النهاية. الرئيس بيل كلينتون ادعى الحصانة في قضية «جنس» رفعت ضده والمحكمة رفضت موقفه.
جولياني لا يرى شيئاً مما سبق وإنما قال في مقابلة مع تلفزيون فوكس، «إن رئيس الدولة لا يُحاكم إلا بعد أن يترك منصبه، هو لا يخضع لأي تهم جنائية، والأمر يختلف إذا كانت التهم من نوع مدني.» قرأت لخبراء كثيرين آراء تخالف ما ذهب إليه جولياني وتستشهد بحالات سابقة تعرض فيها رؤساء أميركيون لتهم من مختلف الأنواع.
الرئيس ترامب يستطيع أن يطرد المحقق الخاص، إلا أن أعضاء جمهوريين في مجلسي الكونغرس يقفون ضد هذا القرار مع الديموقراطيين ما يعني أن الرئيس سيواجه ثورة في الكونغرس عليه إذا فعل. هو هدد في السابق بطرد مولر ثم توقف عن التهديد في وجه معارضة مجلسي الكونغرس موقفه. أعتقد أن الانتخابات النصفية في تشرين الثاني المقبل ستحدد مدى نفوذ دونالد ترامب رئيساً. فإذا خسر الجمهوريون مقاعد في مجلسي الكونغرس يخسر ترامب نفوذه ضد المحقق الخاص.
 
عدد القراءات : 3896

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019