دمشق    15 / 07 / 2018
استطلاع رأي إسرائيلي يؤكد نجاح حماس في مواجهة إسرائيل  ترامب: سأواجه انتقادات حتى لو سلموني موسكو تعويضا عن خطايا روسيا!  العراق.. مقتل متظاهرين اثنين إثر اشتباكات مع قوات الأمن في مدينة السماوة جنوب البلاد  ترامب يصل هلسنكي للقاء بوتين  في إطار دعمها للمجاميع الإرهابية المهزومة .. العدو الصهيوني يستهدف احد المواقع العسكرية شمال مطار النيرب  لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين  مقتل ضابط سعودي على يد "أنصار الله" في جيزان  الخارجية الروسية: سندعو "طالبان" للقاء جديد ضمن "صيغة موسكو" بشأن أفغانستان  روحاني: الحكومة عاقدة العزم على تنفيذ توجيهات خامنئي  وزير بريطاني يستقيل بعد فضيحة جنسية برسائل نصية!  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  مجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره  10 قتلى وجرحى على الأقل في تفجير انتحاري بكابول  الأردن.. 5 آلاف شاحنة جاهزة لنقل البضائع مع سورية  ترامب: من الأفضل لأمريكا وبريطانيا التوافق والتفاهم مع روسيا  ما هي رسائل دمشق لعمَان؟ ومن المسؤول السوري الذي سيزور الأردن أولا؟  محلل فرنسي: استعدوا لاسراب الطائرات وقيامة شمال سورية  الصراع على ليبيا.. نفط وأشياء أخرى!.. بقلم: صفاء إسماعيل  نيويورك تايمز: نجل حاكم إماراتي يطلب اللجوء من قطر  

تحليل وآراء

2018-05-16 03:55:47  |  الأرشيف

نكبة جديدة.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
أراد المعسكر الصهيو-أميركي أن يحتفل بالذكرى السبعين لاغتصاب فلسطين بشكل مختلف عما عداه وسبقه، حيث اتسمت هذه الفترة بمحاولة أميركية فعلية وجادة من أجل تصفية القضية الفلسطينية بشكل نهائي، تصفية تدفن حقوق الفلسطينيين وآمالهم وتكرس إسرائيل كياناً نهائياً يستحوذ كامل أرض فلسطين التاريخية باستثناء قطاع غزة، تصفية بدأت بإعلان أميركا القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها، ثم الإعلان الأميركي بأن القدس وكل من فيها وما فيها هو لإسرائيل تحت سيادتها ووصايتها كما قال مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنير لدى حضوره حفل نقل تلك السفارة إلى القدس أول أمس مع زوجته إيفانكا ترامب.
أما السمة السوداء الثانية فهي الموقف العربي المتخاذل والخياني الذي بدا فيه حكام الخليج صهاينة أكثر من الصهاينة أنفسهم وراحوا ينظرون ويبررون ويؤكدون حق إسرائيل التاريخي في فلسطين، واعتبار إسرائيل دولة تقوم على أرضها وأن لها الحق في الدفاع عن نفسها على حد قول وزير خارجية البحرين في موقف وقح قبيح تعدى في قبحه كل قبح.
طبعاً لم تهمل إسرائيل في هذه المناسبة إثبات وحشيتها وإجرامها التقليدي حيث تصدت بالحديد والنار والغازات السامة للتظاهرات السلمية التي ينفذها الشعب الفلسطيني تحت عنوان مسيرة العودة الكبرى، فأسقطت نار الإجرام الإسرائيلي العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى على أرض فلسطين على مرأى ومسمع من العالم الذي يدعي أنه متحضر، وعلى مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذي لا يتحرك إلا إذا كانت أميركا تحركه في الكذب والتلفيق. يسقط على أرض فلسطين أكثر من ألف شهيد وجريح ولم يتحرك أحد بينما تلفق أميركا مسرحية الكيماوي في سورية وتتخذها ذريعة للاعتداء على الشعب السوري.
ولكن في مواجهة هذه الصورة الكالحة البائسة يكتب محور المقاومة الصفحات المشرقة التي يعبر عنها بالانتصارات في سورية وعرقلة المشاريع العدوانية ويستعد حتماً لإسقاط صفقة القرن مهما عمل لها المعتدون والخونة من عرب وسواهم، فمحور المقاومة لن ينسى فلسطين ولن يتخلى عن حق العرب فيها مهما عربد من عربد أو خان من خان.
 
عدد القراءات : 3513

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider