الأخبار |
أردوغان: تركيا هي دولة الأكراد أيضا  بطل العالم يدخل أجندة برشلونة  "لكمة قوية لتنظيم داعش"... الجيش النيجيري يشن هجوما ويطرده من بلده  إيران تنتقد زيارات المسؤولين الأميركيين التحريضية إلى المنطقة  نجل القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا  لماذا لا ينصح بتكرار غلي الماء؟  مستخلص الرمان يحمي من سرطان الأمعاء  روحاني: لا نخشى الحظر  مصدر مسؤول بوزارة الخارجية: تصريحات رئيس النظام التركي اليوم تؤكد مجددا أنه راعي الإرهابيين ولا يتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان  صمود الثقافة  موسكو لا تستبعد قيام أوكرانيا باستفزازات جديدة في عام 2019  الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الرئيس الأسد  إسرائيل تطلق مناورات عسكرية على حدود غزة  المهندس خميس لـ حشمت الله: نرحب بمشاركة واسعة للشركات الإيرانية في مرحلة إعادة الإعمار  قائمة منتخبنا الوطني المشاركة في المباراة المصيرية أمام أستراليا  ثمن هازارد في متناول ريال مدريد  المعلم لـ بيدرسون: سورية مستعدة للتعاون لإيجاد حل سياسي للأزمة فيها  وكالة: ماكرون يراهن على "الكبير" للقضاء على "تحرش" السترات الصفراء  الحشد الشعبي: القوات الأمريكية تتجسس علينا لصالح "داعش"  إيران: بإمكاننا استئناف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% خلال 4 أيام     

تحليل وآراء

2018-05-17 04:58:38  |  الأرشيف

الوطن العربي والأطماع الأجنبية.. بقلم: د.صبحي غندور

البيان
حينما يقع أيّ بلد عربي في أزمة أو مواجهة مع طرفٍ خارجي، يتساءل أبناء هذا البلد: «أين العرب»، لكنّهم لا يتساءلون قبل الأزمة أو بعدها: «لِمَ لا يكون هناك اتحادٌ عربي أو بالحدّ الأدنى تكاملٌ عربي»!
وقد كان ممكناً أن تعيش البلاد العربيّة ظروفاً أفضل لو كانت المشكلة حصراً في غياب التنسيق والتضامن في ما بينها، لكن عمق الأزمة الرّاهنة يكمن في تراكم التجزئة مع استمرار الخلل في البناء الدّاخلي، إنْ كان ذلك على الصعيد السياسي والدستوري أو في الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية، حيث الفقر وارتفاع نسبة الأميّة ومحدوديّة فرص العمل وزيادة هجرة الكفاءات لخارج الأوطان العربية.
وهناك الآن في المنطقة العربية حالة شبيهة بما حدث فيها في مطلع القرن العشرين من سعي أجنبي للهيمنة عليها وعلى مقدّراتها. وهناك الآن في المنطقة أيضاً حالة فكريّة وسياسية مماثلة لحال العرب آنذاك، من حيث انعدام التوافق على مفهوم «الأمّة» والهويّة المشتركة.
ومن انتشار لظاهرة الانقسامات الداخليّة على أسس طائفيّة وقبليّة وإثنية. وهناك على أرض الواقع مشاريع دولية وإقليمية لعددٍ من بلدان المنطقة تستهدف إعادة تركيبها بأطر سياسيّة جديدة تتضمّن بذور التفكّك إلى كانتونات متصارعة.
إنّ المنطقة العربية بمعظمها تعيش الآن مخاطر التهديد للوحدة الوطنية كمحصّلة لمفاهيم أو ممارسات خاطئة لكلٍّ من الوطنية والعروبة والدين. وقد عانى العديد من الأوطان العربية، وما يزال، من أزمات تمييز بين المواطنين، أو نتيجة ضعف بناء الدولة الوطنية ممّا أضعف الولاء الوطني لدى الناس وجعلهم يبحثون عن أطر فئوية بديلة لمفهوم المواطنة الواحدة المشتركة.
هي الآن مرحلة حاسمة ليس فقط في «تاريخ» العرب، بل أيضاً في «جغرافية» أوطانهم وفي «هويّتهم» وفي مستقبل أجيالهم.
شعوب كثيرة في «شرق» الأرض و«غربها»، وفي «شمالها» و«جنوبها»، خلُصت إلى قناعة بضرورة نبذ العنف بين بلدانها وداخل مجتمعاتها الخاصّة، وباعتماد النّهج الديمقراطي في الحكم والعلاقات بين المواطنين والأوطان، بينما للأسف تزداد ظواهر الانقسام والعنف الدّاخلي في أرجاء المنطقة العربية، وتتعمّق المفاهيم و«الهويّات» الانشطارية في كل أرجاء الأمَّة على حساب «الهوية العربية» المشتركة!
إنّ الحروب الأهليّة هي طاحونة الأوطان في كلّ زمانٍ ومكان. وها هي المجتمعات العربيّة أمام تحدٍّ خطير يستهدف كلَّ من وما فيها.
هو امتحان جدّي لفعل المواطنة في كل بلدٍ عربي إذ لا يمكن أن يقوم وطنٌ واحد على تعدّدية مفاهيم «المواطنة» و«الهويّة». وحينما يسقط المواطن في الامتحان يسقط الوطن بأسره، وحينما تندثر «الهويّة العربية» ستزول معها وحدة الأوطان والشعوب.
ولا يمكن لهذه المنطقة ككل، أو لأجزاءٍ منها، أن تختار السلامة والأمن عن طريق العزلة، فهناك حتمية الصراع الدولي والإقليمي على هذه المنطقة وموقعها وثرواتها، لكن ليس هناك حتمية لنتائج هذه الصراعات، فالأمر يتوقّف أصلاً على مدى الاختلال الحاصل في الميزان العربي، وهو الآن يشهد اختلالاً كبيراً في كل الاتجاهات.
ثلاثية «الوطنية والعروبة والدين» تقوم عليها الحياة العربية منذ أكثر من قرن. فمنذ مطلع القرن الماضي، وعقب سقوط الدولة العثمانية، رسم البريطانيون والفرنسيون خريطةً جديدة للمنطقة العربية قامت في محصّلتها دول وحكومات، ثم تبلور هذا الواقع مع النصف الثاني من القرن العشرين بصورة أوطان لها خصوصياتها الكاملة، يعيش العرب فيها وينتمون إليها كهويّة قانونية.
لعلّ العرب هم أحوج ما يكونون اليوم لاستيعاب هذا المزيج من ثلاثية الهويّة. فمعظم البلدان العربية تعيش الآن مخاطر التهديد لوحدتها الوطنية كمحصّلة للمفاهيم والممارسات الخاطئة لكلٍّ من الوطنية والعروبة والدين. لكن الفهم الصحيح والممارسة السليمة لكلٍّ من «ثلاثيات الهوية» في المنطقة العربية (الوطنية والعروبة والدين) يتطلّب أيضاً نبذاً لأسلوب العنف بين أبناء المجتمع الواحد، مهما كانت الظروف والأسباب.
إنّ الخروج من مستنقع الانقسامات المهيمنة الآن على الأمّة العربية، ومن ثمّ العمل لبناء نهضة عربيّة منشودة، يفترض بدايةً القناعة بوجود هويّة عربيّة حضاريّة مشتركة بين البلاد العربيّة، وبأنّ هذه الهويّة هي هويّة ثقافية لا تقوم على عنصر قبلي أو إثني أو على دين أو مذهب، رغم خصوصية علاقتها بالبُعد الحضاري الإسلامي من حيث التاريخ واللغة.
إنّ العمل من أجل النهضة العربيّة يعني الانتقال من حال التخلّف والجهل والأميّة إلى بناء مجتمع العدل وتكافؤ الفرص والتقدّم العلمي. مجتمع تشارك فيه المرأة العربيّة بشكلٍ فعّال في مختلف أوجه الحياة السياسية والاجتماعيّة والثقافيّة.
مجتمع واضح وموحد في هُويته الوطنية والعربية. مجتمع يرفض الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية ويقوم على مفهوم المواطنة الواحدة التي لا تميّز على أساس خصوصيات في الوطن الواحد.
 
عدد القراءات : 3785

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019