دمشق    23 / 07 / 2018
طهران مستعدة لـ«أمّ المعارك»: أوراقنا «أعقد» من إغلاق هرمز  عرض القيصر لترامب: سورية أولاً... أو الطوفان؟ .. بقلم: محمد صادق الحسيني  في الحروب.. ابحث عن واشنطن.. بقلم: صفاء إسماعيل  من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية  ترامب إلى روحاني: إياك وأن تهدد أمريكا وإلا  هجوم مسلح يستهدف مبنى محافظة أربيل في كردستان العراق  ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي في اليابان  قتيلان و14 جريحا بإطلاق نار في تورونتو الكندية  في دمشق.. 100 مليون ليرة مهر لعروس  850 نازحاً سورياً يغادرون لبنان اليوم باتجاه سورية  برلين تدعو إلى الحوار والحد من التوتر الخطابي بين طهران وواشنطن  وسائل إعلام غربية: البنتاغون يرتجف خوفا من السلاح الروسي الجديد  بعد إيطاليا...تونس ترفض استقبال سفينة لإنقاذ المهاجرين  المفوضية الأوروبية ترفض التعليق على ربط الالتزامات المالية باتفاق تجاري مع بريطانيا  موسكو تجري مشاورات مع بلدان أخرى لرفع العقوبات عن سورية  العثور على مشفى ميداني ومستودع يحتوي أدوية إسرائيلية وأردنية في بلدة نبع الصخر بريف القنيطرة  ترامب: لست غاضبا من كوريا الشمالية  واشنطن تطالب بعدم تطبيق عقوبة الإعدام بحق بريطانيين من "داعش" وبريطانيا ترفض  هل ينجح المحمّدان في إخضاع السلطان قابوس؟  

تحليل وآراء

2018-07-09 03:32:19  |  الأرشيف

خريف فنزويلي عابس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى

الوطن
رد الرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو يوم الخميس الماضي على تلميحات واشنطن التي تحمل بين طياتها تهديدات بغزو بلاده عسكرياً بالدعوة إلى حشد الطاقات وتعبئة الجيش ما يشير إلى أن كاركاس تتوجس من النيات الأميركية، والسؤال هو هل تمثل تلك التهديدات طابع الجدية؟ أم إن لها وظائف وطبائع أخرى؟
لم تكن تلك التلميحات الأولى من نوعها فقد سبقتها نظيرة لها أثناء احتجاجات نيسان 2012 كانت أكثر جلاء منها، وبشكل عام أضحت فنزويلا شوكة في الحلق الأميركية منذ وصول الزعيم هوغو تشافيز إلى الحكم في العام 1998، وما أثار حفيظة واشنطن هو أن هذا الأخير الذي تقمّص أفكار الثائر سيمون بوليفار الذي حرّر أغلبية دول أميركا اللاتينية لم يكتفِ بمد تأثيره على كامل الجغرافيا الفنزويلية وإنما عمل على أن يكون ذلك التأثير عابراً للحدود فدعا إلى قيام تكامل اقتصادي وسياسي بين بلدان القارة للوقوف بوجه الرأسمالية الساعية لنهب ثروات الشعوب، وبمرور الوقت بدأ ذلك المد يعطي نتائجه وهو ما تمظهر بوصول اليساري إيفو موراليس إلى سدة السلطة في بوليفيا العام 2006 ومن ثم وصول الطبيبة اليسارية ميشال باشوية إلى السلطة في تشيلي وبدا كأن تشافيز عازم على استعادة الوهج الاشتراكي بعدما فقد هذا الأخير بريقه منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي.
في مواجهة هذا الواقع تعددت الخيارات الأميركية في طريقة التعاطي معه وكانت البداية تقتصر على إسداء النصح، ففي أيار 2005 زار رئيس الوزراء الإسباني الأسبق خوسيه ماريا أزنار كراكاس ليعلن منها «ضرورة نسيان الدول الفقيرة التي فوتت قطار التاريخ» وفي حينها علق تشافيز على ذلك الطرح بالقول: «إن هذا الرجل معتوه»، ومن ثم رعت واشنطن العديد من المحاولات الانقلابية كان أخطرها في نيسان 2002 عندما استند النظام إلى قاعدته الجماهيرية الواسعة التي لم تخذله والتفت حوله لتستطيع إعادة تشافيز إلى قصر ميرافلوريس بعد 48 ساعة من مغادرته إياه، والأمر نفسه تكرر في عهد سلفه مادورو أيضاً بعد أشهر قليلة من وصوله إلى السلطة فكانت اعتقالات آذار 2013 ثم تلتها احتجاجات نيسان 2017 التي شعرت فيها المعارضة أنها باتت أقوى من ذي قبل بعدما حقق اليمين أغلبية كبيرة في الجمعية الوطنية في أعقاب انتخابات 2015، وما جرى هو أن المعارضة قررت التقاط الفرصة سريعاً خشية التحولات التي اعتادها الشارع الفنزويلي فصعدت من لهجتها تجاه مادورو واتهمته بالتشبث بالسلطة تحت أي ثمن كان ما اضطر هذا الأخير إلى القبول بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة من المقدر لها أن تجري في تشرين الأول المقبل وفيها سيكون رهان المعارضة كلياً على إمكان خسارة مادورو للسلطة في البلاد.
منذ أواخر القرن الماضي شهدت فنزويلا حالة انقسام حاد بين معسكرين الأول اشتراكي عززته سياسات تشافيز وكذا سلفه مادورو، وهو يقوم على أكتاف أغلبية من الفقراء والمهمشين، والثاني يمثل المصالح الرأسمالية التي تدعمها CIA ويقوم أساساً على طبقة التجار والصناعيين الذين يملكون مصالح وعلاقات مع الخارج، ولذا فإن المشهد السياسي الفنزويلي بات محكوماً بالمشادة الحاصلة بين هذين المعسكرين إلى حد بعيد.
السؤال الآن: ما الذي تغير بين مرحلتي حكم تشافيز ومادورو؟ ولماذا استقوت المعارضة على السلطة بهذه الدرجة من القوة؟
لم يكن الفارق بين الرجلين ينحصر في الكاريزما الشخصية التي كانت تمكن تشافيز من التحدث إلى شعبه لـ40 ساعة أسبوعياً، وإنما كان ناجماً من الرؤى بشكل أساسي إذا لطالما كان هذا الأخير وعلى الرغم من حرصه على إعلاء صوته وإداناته لأميركا مؤمناً بأن فنزويلا يجب أن تبقى مخلصة «للعميل» الأميركي الأول لأنها ببساطة لا تستطيع العيش بعقود صغيرة يمكن أن تجريها مع الصين أو إيران أو سورية، إلا أن ذلك «الإخلاص» يجب أن يكون حكراً على مؤسسات الدولة التي تمسك بمفاتيح الاقتصاد، إلا أن هذه الصورة انقلبت رأساً على عقب عند مادورو لتتراخى قبضة الدولة على تلابيب المصالح والمال ولتتحول الميزة التي تضع فنزويلا في المرتبة الثانية كأكبر مصدر للنفط مع أميركا من ورقة قوة إلى عبء ثقيل بات يرخي بظلاله الثقيلة على مواقع القرار.
 
عدد القراءات : 3357

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider