دمشق    23 / 07 / 2018
طهران مستعدة لـ«أمّ المعارك»: أوراقنا «أعقد» من إغلاق هرمز  عرض القيصر لترامب: سورية أولاً... أو الطوفان؟ .. بقلم: محمد صادق الحسيني  في الحروب.. ابحث عن واشنطن.. بقلم: صفاء إسماعيل  من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية  ترامب إلى روحاني: إياك وأن تهدد أمريكا وإلا  هجوم مسلح يستهدف مبنى محافظة أربيل في كردستان العراق  ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي في اليابان  قتيلان و14 جريحا بإطلاق نار في تورونتو الكندية  في دمشق.. 100 مليون ليرة مهر لعروس  850 نازحاً سورياً يغادرون لبنان اليوم باتجاه سورية  برلين تدعو إلى الحوار والحد من التوتر الخطابي بين طهران وواشنطن  وسائل إعلام غربية: البنتاغون يرتجف خوفا من السلاح الروسي الجديد  بعد إيطاليا...تونس ترفض استقبال سفينة لإنقاذ المهاجرين  المفوضية الأوروبية ترفض التعليق على ربط الالتزامات المالية باتفاق تجاري مع بريطانيا  موسكو تجري مشاورات مع بلدان أخرى لرفع العقوبات عن سورية  العثور على مشفى ميداني ومستودع يحتوي أدوية إسرائيلية وأردنية في بلدة نبع الصخر بريف القنيطرة  ترامب: لست غاضبا من كوريا الشمالية  واشنطن تطالب بعدم تطبيق عقوبة الإعدام بحق بريطانيين من "داعش" وبريطانيا ترفض  هل ينجح المحمّدان في إخضاع السلطان قابوس؟  

تحليل وآراء

2018-07-09 04:05:26  |  الأرشيف

سورية: خواتيم الحرب.. بقلم: ورد كاسوحة

الأخبار
مع قرب الانتهاء من التسوية الخاصّة بالمنطقة الجنوبية، تكون الحرب هنا قد أوشكت على نهايتها. مسار أستانا الذي كانت الغاية منه حصر المعارك في أقلِّ رقعةٍ ممكنة من الأرض أُنجز تقريباً، ولم يتبقَّ منه إلا الجزء المتعلِّق بمنطقة إدلب. حتى مناطق الإدارة الذاتية في الشمال والشمال الشرقي من البلاد دخلت في مسار مماثل بعدما وصل الأكراد إلى اقتناع باستحالة الحلّ من دون التنسيق مع الروس، عبر الشروع في تفاوض يعيدهم إلى سكّة الحلّ الشامل بضمانات، منها استعادة الحقوق كاملة، وعدم ترك عفرين وسواها من المناطق التي اُحتلَّت مؤخراً تحت إدارة تركيا.
 
خسارة أميركا للحرب
التزامن بين هذه المسارات يحصل في وقت تبدو فيه الولايات المتحدة منصرفةً بالكامل عن متابعة مجريات المعارك. المنطقة الجنوبية التي كانت مشمولة باتفاقات وقف التصعيد هي آخر المعاقل التي كانت تملك فيها واشنطن تأثيراً ملحوظاً على المعارضة المسلحة، ولذلك بدت حريصة في تموز من العام الفائت على إلحاقها بنظام وقف إطلاق النار الذي أُقرَّ حينها بالاتفاق مع روسيا والأردن. ولكن يبدو أنّ الاستثمار في هذه الجبهة قد وصل إلى خواتيمه، بعدما قرّرت روسيا بالاتفاق مع النظام وإيران معاودة تحريك المناطق المشمولة باتفاقات تخفيض التوتر بالقرب من دمشق. إقفال ملفّ الغوطة وبعده مخيم اليرموك عزل الجبهة الجنوبية عن العمق السوري المحيط بالعاصمة، وحوَّلها إلى مجرّد شريط حدودي يقتصر تحريكه على الغارات الإسرائيلية التي تحصل بين الفينة والأخرى ولا تحقّق غالباً الغاية المرجوة منها في تغيير موازين القوى لمصلحة المعارضة. 
 
التسليم للروس
في هذه الأثناء وبالتزامن مع التغييرات الحاصلة هنا ميدانياً، كانت الأولويات الأميركية الخاصّة بالمنطقة قد دخلت في طور جديد. فالملفّ السوري تراجع في سلّم اهتمامات إدارة ترامب لمصلحة ملفّات أخرى تلعب فيها إيران دوراً أكبر، وهو ما يتطلّب في رأي الإدارة انخراطاً أكبر من جانب الحلفاء العرب في مواجهتها. صحيح أنّ الدور الإيراني في سوريا كبير، ولكنه لا يفوق دورها في فلسطين أو اليمن، ولا يقع على تماسٍ مباشر مع الأدوار التي تلعبها دول الخليج هناك. إيكال الانتهاء من هذين الملفّين إلى السعودية والإمارات يفسّر إلى حدٍّ كبير التحوّلات الحاصلة في المنطقة، ولماذا أصبح الخليج هو محورها بدلاً من سوريا والعراق. لكن التسليم بالهزيمة في سوريا ورفع اليد عنها بالكامل لا يزالان مشروطين بالانسحاب الإيراني منها، وهو الملف الذي تحاول إدارة ترامب إيكاله إلى روسيا. وعلى الأرجح أنّ تسليم المنطقة الجنوبية لها والشروع في تفكيك الإدارة الذاتية للأكراد في الشمال هما من ضمن الأمور التي سيجري بحثها بين الطرفين في القمة المرتقبة بين ترامب وبوتين في هلسنكي أواسط الشهر الجاري. التركيز الأميركي سيكون منصبّاً على حصول انسحاب متزامن بين قوّاتِها أو القوات الحليفة لها والقوّات الإيرانية وحزب الله، لأنّ بقاء هذه الأخيرة بعد الانسحاب الأميركي سيعني أنّ نظام وقف إطلاق النار الذي أقرّته اتفاقات أستانا قد صبّ في مصلحة الإيرانيين بعد روسيا والنظام، وهذا يخالف بحسب الأميركيين ما جرى الاتفاق عليه مع الروس. 
 
خاتمة
هذا سيعني أيضاً خروجاً من التسوية النهائية في جنيف، أو حصولها لمصلحة النظام وحلفائه الروس والإيرانيين، طالما أنّ استعادة «كامل الجغرافيا السورية» قد باتت في المتناول، وبالتالي لم يعد ثمّة شيء للتفاوض عليه سوى مسار سياسي لا يُعرَف إن كان سيحافِظ على صيغته التي أُقرّت في جنيف بعد فصله عن التحوُّلات الحاصلة في الميدان. في المحصِّلة، الهزيمة الأميركية ستنعكس على التسوية في شكلها النهائي، ولكنها لن تكون بالضرورة لمصلحة الروس أو النظام وإيران، لأنّ المخرج الوحيد من الحرب لا يكون بإنهائها عسكرياً فقط، بل بإيجاد حلٍّ لها يضمن عدم تجدُّدِها بأشكال أخرى. بهذا المعنى، لا بديل حتى في ظلّ حسم المعركة لمصلحة محور روسيا ــ النظام ــ إيران من إعادة صياغة النظام السياسي جذرياً، بحيث تكون «التسوية» مدخلاً ليس فقط لتمثيل أكبر شريحة ممكنة من السوريين، بل أيضاً لمنع تشكُّل طبقة جديدة تعاود نهبهم باسم إعادة الإعمار هذه المرّة. 
عدد القراءات : 3494

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider