الأخبار |
أسئلة حول حالات خاصة للبطاقة الذكية ودراسة لمنحها للعازبين  ما علاقة أجهزة السمع وجراحة المياه البيضاء بالخرف؟  آبل توفر مسلسلات وأفلاما مجانية لمستخدميها  تعرف على أفضل هاتف لحماية بيانات وخصوصية المستخدم  مهلة خروجهم انتهت من دون أي انسحاب لهم.. و«النصرة» رفضت تنفيذ «اتفاق إدلب»  لفلفة برعاية أميركية: إبن سلمان بريء من دم خاشقجي!  لافرنتيف يبحث مع النظام السعودي الأزمة السورية  أردوغان يحشد «الحر» لطرد «حماية الشعب» من منبج  «أكبر انشقاق في المسيحية منذ ألف عام»  كامل يزور تل أبيب ورام الله: رسائل ردع بين غزة والاحتلال  مدرب بلجيكا يقلل من فرص انتقال هازارد لريال مدريد  مودريتش: رونالدو خذلنا  عقبات في وجه «بريكست»: إيرلندا الشمالية... وأمور أخرى  تفاؤل بحركة تصدير نشطة بعد فتح معبر نصيب…. والمنتجات الزراعية كانت السباقة في عبوره  مبادرة لعودة سورية للجامعة العربية , هل تنجح؟  عدم إقرار «التحالف» بقتل مدنيين في الرقة إهانة للناجين  عشر شركات ضخمة كويتية وإماراتية ومصرية وأردنية تستكمل إجراءات عملها في السوق السورية  نتنياهو: نتحرك عسكريا ضد الوجود الإيراني في سورية في هذه الأيام بالذات  أردوغان يستقبل وزير دفاع قطر في أنقرة  مكملات "جنسية" تخفي "سرا" خطرا صحيا!     

تحليل وآراء

2018-08-10 19:19:18  |  الأرشيف

وأصبح لـ«الجامعة العربية» صوت..! ..بقلم : هيا أحمد

من كان ليصدق أن الميت قد يحس..!، ومن كان ليصدق أن يسمع صوته صادحاً..! والميت هنا «الجامعة العربية» التي وللعجب بثت الحياة فيها بعد موتها الذي امتد لأكثر من سبع سنوات من عمر الخراب العربي، إذاً ما الحكاية؟.
الحكاية وللسخرية أن «الجامعة تساند السعودية في رفضها تدخل كندا في شؤونها الداخلية»..! بعدما انتقدت السفارة الكندية في الرياض الاعتقالات التعسفية التي يشنها النظام السعودي ضد النشطاء السلميين..«فحرام» أن يُنتَقَد مجرمو العصر من بني سعود, أما ماعدا ذلك «فمشرع ومحلل»!.
للمفارقة كان ولا يزال النظام السعودي عرّاب التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، دمّر اليمن «لإعادة الشرعية» التي من المفروض أنها شأن داخلي يمني محض, إن كانت شرعية أصلاً، وكانت له يد طولى في غزو «ناتو» لليبيا لا لشيء إنما لأن أمريكا تريد، أما في سورية فحدّث ولا حرج فقد دعم النظام السعودي الإرهاب وأوجده فكان الدمار والخراب والمجازر بحق المدنيين، وكذلك في العراق ولبنان وغيرها، وكل ذلك تحت أعين «الجامعة» وبرعايتها!.
«العراضة» التي أبدتها «الجامعة العبرية» طبيعية فهي خرجت من سياقها العربي الجامع منذ زمن بعيد وباتت فقط «جامعة» تديرها المنظومة الخليجية وتسيّرها المصالح الأمريكية – الإسرائيلية، وخرجت من عروبتها منذ تعليق عضوية سورية وتشريع العربدة الصهيونية في فلسطين وغيرها الكثير، لذلك فلا اليمن في قائمة الاهتمامات ليبحث أمره ولا ما يحدث لأطفاله يستدعي المشاعر الإنسانية كما أنه ليس نهب ثروات ليبيا مهماً ولا ما حدث من تكالب على سورية ذات أولوية، وفي فلسطين كيان محتل غاصب لكنه «صديق مقرب» بينما الشعب الفلسطيني «العدو», لذلك فإن رفع الصوت ليس ضرورياً أما التدخل في الشؤون السعودية «فهنا الكارثة» التي تستدعي «الهوشة» فهي خط أحمر طبعاً لكونها «البقرة الحلوب» لأمريكا.
استعراض «الجامعة» يدعو للاستهزاء حقاً ويذكرنا بأنها دمية تحركها أموال النفط والغاز ومشاريع التقسيم والتجزئة والشرذمة التي أتت بها أمريكا والغرب معها إلى بلداننا بما يخدم أولاً وأخيراً الكيان الصهيوني الغاصب، ويذكرنا أيضاً بأنها منصة للتدمير والتخريب دعماً للفوضى الأمريكية «الخلاقة»، وهي أبعد ما تكون عن دعم القضايا العربية.
عدد القراءات : 3543

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3376
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018