الأخبار |
الأمّ معلمٌ ...أملٌ وبناء...بقلم: سامر يحيى  بعد سنتين من التحقيقات... مولر «يبرّئ» ترامب!  مواطن مصري يلقي بنفسه في نهر النيل بسبب الخلافات العائلية  مباحثات لفتح المعابر والمنافذ الحدودية بين سورية والعراق  البرلمان المصري يرفض القرار الأمريكي بالاعتراف بـ "سيادة إسرائيل" على هضبة الجولان  البيان الختامي للقمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن: مكافحة الإرهاب وداعميه  مجلس الوزراء يقر الوثيقة الوطنية لتحديث بنية الخدمة العامة  5 ملايين توقيع لإلغاء اتفاقية "البريكست"  عربيّتان في الكونغرس الأميركي: رشيدة طليب وإلهان عمر  بين الجولان و«النصر» على «داعش»: واشنطن تبدأ استثمار أوراقها  نتنياهو يعلن قطع زيارته لأمريكا والعودة لإدارة العملية العسكرية ردا على قصف من غزة  الاحتجاجات توحّد المعارضة: «نداء السودان» نحو التصعيد؟  عمان اعتبرت أن خسارة داعش لا تعني انتهاء «التحدي الإرهابي» … فيسك للمطبلين بالانتصار على التنظيم: لم ينهزم  سيواصل الضرب عرض الحائط بالقرارات الدولية والرفض الدولي له … الاحتلال: ترامب يعترف اليوم رسمياً بـ«سيادتنا» على الجولان!  «الهيئة الشعبية لتحرير الجولان» ستبحث مع الدولة «تفعيل جناحها العسكري»  قول باطل بلسان جاهل.. بقلم: رفعت إبراهيم البدوي  جرة واحدة فقط كل 20 يوماً … «محروقات»: لا غاز بلا بطاقة ذكية في دمشق بعد اليوم وإلغاء كل الموافقات القديمة للجهات العامة والخاصة  أمريكا تهدد إيران باتفاقية عسكرية مع حليفها الخليجي  انفجار في قاعدة عسكرية أمريكية في اليابان  العدو الإسرائيلي يجدد خرق الأجواء والمياه اللبنانية     

تحليل وآراء

2016-07-03 23:09:47  |  الأرشيف

من سورية الديمقراطية إلى سورية الجديدة!.. بقلم: غسان يوسف

ابحثوا عن التفتيت والتقسيم في بلدان العالم أجمع تجدوا خلفه الولايات المتحدة الأميركية، الكل يسمع بكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية،بالصين الشعبية والصين الوطنية (تايوان)،بفيتنام الشمالية وفيتنام الجنوبية -قبل أن تتوحدا-باليمن الشمالي واليمن الجنوبي-الذي يتعرض للتقسيم مرة أخرى- بشمال السودان وجنوب السودان.. الخ
اليوم وعلى وقع الحرب التي قامت الولايات المتحدة بافتعالها على سورية بدأت تُطلق أسماء ذات صبغة تقسيمية على بعض المناطق لترسيخ أمر واقع والقول إنه لا يمكن التعايش بين هذه المكونات،ولابد من التقسيم.
مشروع الولايات المتحدة الجديد ومن خلفها كل من بريطانية الاستعمارية -صاحبة الفيتو وسايكس بيكو-وبالتعاون مع ربيبهم ملك الأردن هو إنشاء ما يسمى جيش سورية الجديد الذي أعلن عنه في التاسع من تشرين الثاني عام 2015 بحسب صحيفة "التايمز" البريطانيةالتي قالت:إنقواتخاصةبريطانيةتقاتلعلىالجبهةالأماميةفيسوريةمع ما تسميه "الجيشالسوريالجديد".
الميليشيا المذكورة وبدعم أمريكي وبريطاني وأردني تقوم باحتلال مناطق في شرق سورية بحجة محاربة داعش، ومن ثم الاستيلاء على منابع النفط في دير الزور والرقة والقول: إن من حارب داعش هو من سيحكم المنطقة ويطالبون بقيام حكم ذاتي في تلك المنطقة،يمنع على الجيش السوري دخولها بحجة أن أغلب عناصر ‹جيشسوريةالجديد›منجنوبباديةالشاموالمنطقةالشرقية،أما الجيش السوري حسب تصنيفاتهم فهو مجرم كما صرح بذلك مبعوثالرئيسالأمريكيللتحالفالدوليلمحاربةداعش بريتمكغورك،الذي وصف الطيرانالسوريبـ”المؤسسةالإجرامية”التيتهاجمالمدنيينبدعوىمهاجمة (جبهة) النصرة”!
الأمر نفسه يكرره خزعلالسرحانقائدما يسمى «جيشسوريةالجديد»الذي يقول بأن «تنظيمداعشونظامالأسدوجهانلعملةواحدة»،ويعتبرخزعلالسرحانأحدقادة «الجيشالحر»فيمحافظةديرالزور،حيثكانقائداًلـ «كتائباللهأكبر»التابعةلـ «جبهةالأصالةوالتنمية» الإخوانية!
في الشمال السوري تقوم الولايات المتحدة بدعم الوحدات الكردية تحت مسمى سورية الديمقراطية التي ستؤسس لكيانٍ عنصري بتدريب وتسليح أمريكي ينفذ خطط التقسيم الأمريكي، وانظروا إلى دفاع الولايات المتحدة المستميت عن جبهة النصرة في إدلب،ما يؤكد أن الولايات تسعى لتكريس أمر واقع!
عدد القراءات : 4864
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019