دمشق    18 / 09 / 2018
سورية ترحب بالاتفاق حول إدلب الذي أعلن عنه في سوتشي وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة بينها وبين روسيا  مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  هذا ما اتفق عليه بوتين وأردوغان حول إدلب  الحرب الأمريكية الاقتصادية على تركيا وتبعاتها  الجهات المختصة تقضي على اثنين من إرهابيي داعش وتقبض على 7 آخرين في كمينين محكمين بريف تدمر  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  شراء 144 آلية بـ9 مليارات من روسيا واستدراج عرض لـ94 آلية من الصين بـ7 مليارات  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  وزير الخارجية الإيراني: الاتفاق الروسي التركي ساهم بمنع الحرب في مدينة إدلب  واشنطن تعلق على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب  نتنياهو يوافق على هجرة ألف يهودي إثيوبي إلى "إسرائيل"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

تحليل وآراء

2016-07-03 23:09:47  |  الأرشيف

من سورية الديمقراطية إلى سورية الجديدة!.. بقلم: غسان يوسف

ابحثوا عن التفتيت والتقسيم في بلدان العالم أجمع تجدوا خلفه الولايات المتحدة الأميركية، الكل يسمع بكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية،بالصين الشعبية والصين الوطنية (تايوان)،بفيتنام الشمالية وفيتنام الجنوبية -قبل أن تتوحدا-باليمن الشمالي واليمن الجنوبي-الذي يتعرض للتقسيم مرة أخرى- بشمال السودان وجنوب السودان.. الخ
اليوم وعلى وقع الحرب التي قامت الولايات المتحدة بافتعالها على سورية بدأت تُطلق أسماء ذات صبغة تقسيمية على بعض المناطق لترسيخ أمر واقع والقول إنه لا يمكن التعايش بين هذه المكونات،ولابد من التقسيم.
مشروع الولايات المتحدة الجديد ومن خلفها كل من بريطانية الاستعمارية -صاحبة الفيتو وسايكس بيكو-وبالتعاون مع ربيبهم ملك الأردن هو إنشاء ما يسمى جيش سورية الجديد الذي أعلن عنه في التاسع من تشرين الثاني عام 2015 بحسب صحيفة "التايمز" البريطانيةالتي قالت:إنقواتخاصةبريطانيةتقاتلعلىالجبهةالأماميةفيسوريةمع ما تسميه "الجيشالسوريالجديد".
الميليشيا المذكورة وبدعم أمريكي وبريطاني وأردني تقوم باحتلال مناطق في شرق سورية بحجة محاربة داعش، ومن ثم الاستيلاء على منابع النفط في دير الزور والرقة والقول: إن من حارب داعش هو من سيحكم المنطقة ويطالبون بقيام حكم ذاتي في تلك المنطقة،يمنع على الجيش السوري دخولها بحجة أن أغلب عناصر ‹جيشسوريةالجديد›منجنوبباديةالشاموالمنطقةالشرقية،أما الجيش السوري حسب تصنيفاتهم فهو مجرم كما صرح بذلك مبعوثالرئيسالأمريكيللتحالفالدوليلمحاربةداعش بريتمكغورك،الذي وصف الطيرانالسوريبـ”المؤسسةالإجرامية”التيتهاجمالمدنيينبدعوىمهاجمة (جبهة) النصرة”!
الأمر نفسه يكرره خزعلالسرحانقائدما يسمى «جيشسوريةالجديد»الذي يقول بأن «تنظيمداعشونظامالأسدوجهانلعملةواحدة»،ويعتبرخزعلالسرحانأحدقادة «الجيشالحر»فيمحافظةديرالزور،حيثكانقائداًلـ «كتائباللهأكبر»التابعةلـ «جبهةالأصالةوالتنمية» الإخوانية!
في الشمال السوري تقوم الولايات المتحدة بدعم الوحدات الكردية تحت مسمى سورية الديمقراطية التي ستؤسس لكيانٍ عنصري بتدريب وتسليح أمريكي ينفذ خطط التقسيم الأمريكي، وانظروا إلى دفاع الولايات المتحدة المستميت عن جبهة النصرة في إدلب،ما يؤكد أن الولايات تسعى لتكريس أمر واقع!
عدد القراءات : 4864
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider