دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  مهرجان صيف اللاذقية… عودة لأجواء أيام خلت  بعد السياسيّة والاقتصادية.. هل يقع ابن سلمان في محظور التصفية الجسديّة؟  "ديفيد أولبرايت": واشنطن كانت تبيت نوايا سيئة لإيران في استراتيجيتها المزعومة "بإصلاح عيوب الاتفاق النووي"  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  خلافات تهز الكابنيت الإسرائيلي بشأن التهدئة مع "حماس"  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

تحليل وآراء

2016-07-21 04:01:51  |  الأرشيف

الوضع العربي بين أحلام نتنياهو وخيبة أمله.. بقلم: تحسين الحلبي

ما الذي يراه نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية حين يلقي نظرة على الخريطة السياسية الراهنة لدول المنطقة؟ يكشف بعض الصحفيين الإسرائيليين أنه لن يهدأ قبل أن ينهي أهم موضوع على جدول عمل حكومته وجيشه وتحالفاته وهو تغيير الحكمين السوري والإيراني والتخلص من أسلحة حزب الله؟ وترى بعض الدراسات التي صدرت عن مركز هرتسليا للدراسات والسياسة بعد حزيران الماضي أن نتنياهو ينشغل الآن بإعداد أوراق سرية وعلنية لتحالفات مع بعض دول المنطقة لتحقيق هذه الغاية لأن كل وقت يمر على استمرار وجود هذه الأطراف الثلاثة وتزايد قدراتها سيزيد من قدرة عامل الردع الذي يتوافر لها أمام خصومها وأعدائها.
وهذا ما تؤكده دراسة نشرتها (تريتا بارسي) المختصة بشؤون المنطقة في جامعة جورج تاون في واشنطن جاء فيها أن إسرائيل ما تزال تشعر عملياً أنها عاجزة عن تحقيق عدد من أهدافها ما دامت إيران خارج دائرة أي حرب يمكن لواشنطن أن تشنها عليها في أعقاب اتفاقية (5+1) وما دامت ازدادت متانة العلاقات السياسية والعسكرية بينها وبين موسكو لأن ذلك سيشكل مظلة حماية إيرانية روسية لسورية ولحزب الله الذي تعترف حكومة نتنياهو بخطره عليها في جبهة الشمال الممتدة من حدود فصل القوات في الجولان إلى الجنوب اللبناني بكل ما فيه من ترسانة صاروخية وقتالية متأهبة. وتكشف (بارسي) من خلال صلاتها (بفيدريكا موغيريني) رئيسة المفوضية الخارجية الأوروبية أن موغيريني أخبرتها في كانون الأول الماضي أن (الاتفاقية مع طهران) مهدت الطريق لاستئناف الحوار حول سورية وضرورة عودتها إلى الاستقرار، وأضافت موغيريني: إن كل تحسن في العلاقات الأوروبية مع طهران وموسكو يشكل حافزاً على الالتفاف إلى دور مشترك ينقذ سورية من استمرار حرب داعش والنصرة فيها.
وتعترف بارسي أن واشنطن لم تستطع فرض ما تراه عليها بعد توقيع الاتفاقية بل إن كيري يدين طهران بعدم تعاونها مع السياسة الأمريكية في المنطقة لكن نتنياهو يلاحظ أيضاً أن كل من يراهن عليه من الدول التي يرغب بالتحالف معها ضد سورية وإيران وحزب الله تنتقل إلى وضع أسوأ مما كانت عليه قبل سنة أو سنتين.
فتركيا لن تخرج من أزمة ما بعد الانقلاب الفاشل بالسرعة التي يريدها نتنياهو إضافة إلى احتمال ألا تتمسك أنقرة بكل عناصر سياستها الخارجية تجاه دول عديدة وهذا ما تشير إليه المصادر الروسية الإعلامية… أما السعودية فما تزال رهينة في حربها على اليمن وأمام طريق مسدود في وجه تحقيق أهدافها من هذه الحرب وفي الأردن يزداد قلق الحكومة والملك من تطورات السنوات الخمس في المنطقة على اقتصاد وحصانة المملكة بعد أن تبين أن داعش والنصرة لا خطوط حمراء أمامهما في نقل الإرهاب إلى أي مكان ما دام ذلك يشير إلى وجودهما فإسرائيل أعلنت في مناسبات كثيرة أنه ليس من مصلحتها أن تنتهي داعش والنصرة بل أقامت حلفاء مع المجموعات المسلحة (لواء اليرموك) المنتشرة قرب حدود الجولان وحدود الأردن كما لن يكون في مقدور القاهرة وهي تخوض حرباً على داعش وأمثالها في سيناء وعلى مجموعات الإخوان المسلمين داخل مصر الاكتراث بأي موضوع غير التخلص من الإرهاب.
ولذلك يقول أحد الصحفيين الأميركيين المناهضين للحروب إن طرق نتنياهو نحو تحالفات علنية في ظل هذه الظروف ما تزال تمتد فيها سدود لا يمكن لبعض دول المنطقة إزالتها ما دامت أطراف المحور الآخر طهران- دمشق- حزب الله تحظى بمصداقية في مناهضتها للهيمنة الإسرائيلية، وفي دعم الفلسطينيين الذين لم تعد بعض الدول العربية تكترث بقضيتهم ومعاناتهم.
عدد القراءات : 4643
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider