دمشق    27 / 05 / 2018
الدفاع الروسية: مقتل 4 جنود روس بنيران مسلحين في سورية  لرفع الحظر عن ملاعب سورية ..مباراة بين قدامى منتخبي سورية ومصر في أب القادم  مصدر عسكري: الأشخاص الذين ظهروا في صور أثناء إلقاء القبض عليهم لقيامهم بالسرقة في إحدى المناطق المحررة ليسوا من المؤسسة العسكرية  عراقجي: لم نتخذ بعد قرارا بالبقاء أو الخروج من الاتفاق النووي  بعد "إس 400".. تركيا تفكر بـ"سو 57" الروسية بدلا من "إف 35" الأمريكية  عبد اللهيان: على واشنطن الخروج من سورية لإجراء انتخابات حرة  السيسي يؤكد لماكرون استمرار دعم مصري لجهود التسوية السياسية في ليبيا وسورية  مجلس الوزراء يخصص لجنة إعادة إعمار المناطق المحررة مؤخرا بـ 50 مليار ليرة لإعادة الخدمات الأساسية  مغنية أوبرا عالمية تغني"زهور السلام" باللهجة السورية  سورية تترأس مؤتمر نزع السلاح التابع للأمم المتحدة  إشارة تفضح نية بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي  إنقاذ 408 مهاجرين في البحر المتوسط  الشرطة البريطانية تحقق بتهديدات بالقتل لحارس ليفربول  روحاني: الأمريكيون يكذبون بزعمهم عدم حصار شعبنا  لوغانسك: العسكريون الأوكرانيون يقتلون بعضهم البعض بسبب مناطق النفوذ  روسيا تمكنت من تحديد أكثر من 1400 مشتبه بالإرهاب في 2017  تصريح مثير لماكرون عن لبنان وأزمة الحريري الأخيرة مع الرياض  ترامب: مسؤولون أمريكيون في كوريا الشمالية للإعداد للمحادثات  الخارجية الأمريكية: محادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ للأعداد للقمة\rالمقررة بين رئيسى البلدين  المتحدث باسم الحركة الشعبية في جنوب السودان: مفاوضات أديس أبابا فشلت  

تحليل وآراء

2016-07-21 04:01:51  |  الأرشيف

الوضع العربي بين أحلام نتنياهو وخيبة أمله.. بقلم: تحسين الحلبي

ما الذي يراه نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية حين يلقي نظرة على الخريطة السياسية الراهنة لدول المنطقة؟ يكشف بعض الصحفيين الإسرائيليين أنه لن يهدأ قبل أن ينهي أهم موضوع على جدول عمل حكومته وجيشه وتحالفاته وهو تغيير الحكمين السوري والإيراني والتخلص من أسلحة حزب الله؟ وترى بعض الدراسات التي صدرت عن مركز هرتسليا للدراسات والسياسة بعد حزيران الماضي أن نتنياهو ينشغل الآن بإعداد أوراق سرية وعلنية لتحالفات مع بعض دول المنطقة لتحقيق هذه الغاية لأن كل وقت يمر على استمرار وجود هذه الأطراف الثلاثة وتزايد قدراتها سيزيد من قدرة عامل الردع الذي يتوافر لها أمام خصومها وأعدائها.
وهذا ما تؤكده دراسة نشرتها (تريتا بارسي) المختصة بشؤون المنطقة في جامعة جورج تاون في واشنطن جاء فيها أن إسرائيل ما تزال تشعر عملياً أنها عاجزة عن تحقيق عدد من أهدافها ما دامت إيران خارج دائرة أي حرب يمكن لواشنطن أن تشنها عليها في أعقاب اتفاقية (5+1) وما دامت ازدادت متانة العلاقات السياسية والعسكرية بينها وبين موسكو لأن ذلك سيشكل مظلة حماية إيرانية روسية لسورية ولحزب الله الذي تعترف حكومة نتنياهو بخطره عليها في جبهة الشمال الممتدة من حدود فصل القوات في الجولان إلى الجنوب اللبناني بكل ما فيه من ترسانة صاروخية وقتالية متأهبة. وتكشف (بارسي) من خلال صلاتها (بفيدريكا موغيريني) رئيسة المفوضية الخارجية الأوروبية أن موغيريني أخبرتها في كانون الأول الماضي أن (الاتفاقية مع طهران) مهدت الطريق لاستئناف الحوار حول سورية وضرورة عودتها إلى الاستقرار، وأضافت موغيريني: إن كل تحسن في العلاقات الأوروبية مع طهران وموسكو يشكل حافزاً على الالتفاف إلى دور مشترك ينقذ سورية من استمرار حرب داعش والنصرة فيها.
وتعترف بارسي أن واشنطن لم تستطع فرض ما تراه عليها بعد توقيع الاتفاقية بل إن كيري يدين طهران بعدم تعاونها مع السياسة الأمريكية في المنطقة لكن نتنياهو يلاحظ أيضاً أن كل من يراهن عليه من الدول التي يرغب بالتحالف معها ضد سورية وإيران وحزب الله تنتقل إلى وضع أسوأ مما كانت عليه قبل سنة أو سنتين.
فتركيا لن تخرج من أزمة ما بعد الانقلاب الفاشل بالسرعة التي يريدها نتنياهو إضافة إلى احتمال ألا تتمسك أنقرة بكل عناصر سياستها الخارجية تجاه دول عديدة وهذا ما تشير إليه المصادر الروسية الإعلامية… أما السعودية فما تزال رهينة في حربها على اليمن وأمام طريق مسدود في وجه تحقيق أهدافها من هذه الحرب وفي الأردن يزداد قلق الحكومة والملك من تطورات السنوات الخمس في المنطقة على اقتصاد وحصانة المملكة بعد أن تبين أن داعش والنصرة لا خطوط حمراء أمامهما في نقل الإرهاب إلى أي مكان ما دام ذلك يشير إلى وجودهما فإسرائيل أعلنت في مناسبات كثيرة أنه ليس من مصلحتها أن تنتهي داعش والنصرة بل أقامت حلفاء مع المجموعات المسلحة (لواء اليرموك) المنتشرة قرب حدود الجولان وحدود الأردن كما لن يكون في مقدور القاهرة وهي تخوض حرباً على داعش وأمثالها في سيناء وعلى مجموعات الإخوان المسلمين داخل مصر الاكتراث بأي موضوع غير التخلص من الإرهاب.
ولذلك يقول أحد الصحفيين الأميركيين المناهضين للحروب إن طرق نتنياهو نحو تحالفات علنية في ظل هذه الظروف ما تزال تمتد فيها سدود لا يمكن لبعض دول المنطقة إزالتها ما دامت أطراف المحور الآخر طهران- دمشق- حزب الله تحظى بمصداقية في مناهضتها للهيمنة الإسرائيلية، وفي دعم الفلسطينيين الذين لم تعد بعض الدول العربية تكترث بقضيتهم ومعاناتهم.
عدد القراءات : 4643
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider