دمشق    26 / 05 / 2018
بوتين حول إسقاط "الماليزية": لا يمكننا قبول نتائج تحقيق لم نشارك فيه  الرئيس بوتين يعلن أمرا مهما حول ترشحه لفترة رئاسية ثالثة  مركز المصالحة: تسوية أوضاع أكثر من 3 آلاف مسلح خلال 24 ساعة  عندما يفتخر «إيهود باراك» بخياره في ذكرى عيد التحرير.. بقلم: روزانا رمال  أقوى بـ160 مرة من قنبلة هيروشيما… تحديد قوة رشقة صاروخية من روسيا  باكستان تشتري 30 مروحية حربية من تركيا  كيف كانت ردّة فعل بن سلمان على "صفقة القرن" حين سمع بها؟  ميليشيات تحاصر حكومة "الوفاق" في ليبيا وتطرد الحرس الرئاسي  إجماع إسرائيلي على استثمار المظلة الأمريكية بتكثيف التغول الاستيطاني  ماذا عن الهستيريا الأمريكية العدوانية في الشرق السوري !؟.. بقلم: هشام الهبيشان  مسؤول إيراني: أصبحنا أكثر اطمئناناً لبقاء الاتفاق النووي  الرئيس بوتين يعلن أمرا مهما حول ترشحه لفترة رئاسية ثالثة  باكستان تسعى للحصول على شريان حياة اقتصادي بقروض صينية جديدة  العثور على 900 جثة ضمن مقابر جماعية في الرقة  العرب ومرحلة الصعود وتفادي الانحدار.. بقلم: د.صبحي غندور  الحسكة تنتفض ضد الميليشيات الكردية وتناشد الحكومة  بوتين يحذر من تجاوز الخطوط الحمراء  العقوبات الأميركية لن تؤثر على بناء المحطة حرارية في إيران  وزارة الدفاع الأفغانية تعلن مقتل قائد عسكري لطالبان في ننغرهار  مقتل وإصابة ثلاث نساء بغارة للعدوان السعودي في عمران اليمنية  

تحليل وآراء

2016-07-25 03:38:43  |  الأرشيف

(النمر الجريح أردوغان) ما بعد فشل الانقلاب .. بقلم : غسان يوسف

يقول مؤيدو (الشرعية) في تركيا: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خرج أقوى من السابق بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت في الخامس عشر من الشهر الحالي، لأن الشعب وقف إلى جانبه ورفض انقلاب العسكر، قد يكون هذا صحيحاً نسبياً، لكن الأصح أن أردوغان كزعيم سياسي انتهى تماماً وتزعزعت صورته أمام العالم، وهو الذي قال في خطابه الأخير: إن البرلمان التركى يمكن أن يبحث مسألة تطبيق عقوبة الإعدام، ما يعني أن الرئيس سيقوم بحملة إعدامات وقمع دموية ضد من دبروا ونفذوا الانقلاب وهو الذي وعد بتنظيف وتطهير الجيش وأنه سيلاحقهم إلى منازلهم، ما دعا منظمة العفو الدولية إلى التحذير من عودة عقوبة الإعدام إلى تركيا، الأمر الذي سيستغله أردوغان لإعدام خصومه بتهمة التآمر وبالتالي سيخرج تلقائياً من عباءة الديمقراطية التي دافع عنها الشعب التركي، وهنا يحضرني قول شاب تركي في ساحة تقسيم: "جئنا لندافع عن الديمقراطية وليس عن أردوغان كشخص".
وهنا يحق لنا أن نسأل عن علاقة الجيش بالولايات المتحدة وعلاقته بأردوغان، فالجيش التركي ثاني أكبر جيش في الناتو بعد نظيره الأميركي يبلغ عدد قواته نحو 670 ألفاً، وتقدر ميزانيته بنحو 18 مليار دولار، ويحتل بذلك المرتبة 15 عالمياً على مستوى الإنفاق العسكري.
لكن عقيدته العسكرية تحولت جذرياً بعد مجيء حكومة رجب طيب أردوغان، من حامٍ للعلمانية إلى مدافع عن شخص أردوغان وحزب العدالة والتنمية، لكن هذا لا يعني أن العديد من قادة الجيش وأفراده يكنون العداء لأردوغان ويعتبرون أنفسهم محافظين على إرث أتاتورك.
وبالعودة إلى سياسة أردوغان المستقبلية، فعقوبة الإعدام ستطول الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والمتهم بتدبير الانقلاب والتي أعلنت الولايات المتحدة عبر وزير خارجيتها جون كيري أنها تنتظر من تركيا تقديم أدلة مثبتة على تورطه في الانقلاب للبحث في تسليمه.
ما جرى في تركيا واتهامات أردوغان لكولن يعيدنا إلى ما كان صرح به السيناتور الأمريكي ميشيل روبين في شهر آذار الماضي من أن جهات سياسية أمريكية، مستعدة للاعتراف بأي انقلاب يطيح بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان!
وهنا نعود للقول: إن سياسة أردوغان المستقبلية سوف تتركز على الداخل التركي حيث ستلاحقه (فوبيا) الانقلابات، وخصوصاً أن سياساته الأخيرة، الإقليمية والدولية، باتت تعطي نتائج عكسية، وتشكل خطراً على تركيا، ولذلك قد يواصل تراجعه عن سياسته القديمة كما فعل مع روسيا وإسرائيل ويتجه نحو سورية ومصر والعراق وهو ما كان صرح به رئيس وزرائه علي بن يلدريم وبالتالي العودة إلى نظرية (صفر مشاكل مع الجيران) التي أطلقها أحمد داود أوغلو في كتابه العمق الاستراتيجي لامتصاص حالة الاحتقان، وتجنب الغضبين العسكري والشعبي، لكن الغضب حصل وكاد يطيح به، لولا سوء التخطيط والتنفيذ الذي أحاط بعملية الانقلاب.

عدد القراءات : 4779
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider