دمشق    20 / 04 / 2018
جولة «آستانا» منتصف أيار  الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  هذا هو موقف السعودية من اغراءات امريكا لارسال قوات إلى سورية!  دعوات للمشاركة في جمعة الشهداء والاسرى  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  لافروف لدي ميستورا: على شركائنا وقف تطبيق سيناريهاتهم في سوريا على حساب شعبها  خبراء حظر الكيميائي يرفضون التواصل مع سكان دوما  قتيل و10 مصابين في إطلاق نار ببورتوريكو الأميريكية  البرلمان الألماني: الضربات الغربية على سورية مخالفة للقانون الدولي  ابن سلمان يسبح في الربع الخالي  تركيا وسراب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي  شهداء وجرحى من الفلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة  

تحليل وآراء

2016-07-29 05:46:58  |  الأرشيف

جبهة النصرة... هل يتبدل السلوك والايديولوجيا بتبدل التسمية؟

ما بعد خروج "جبهة النصرة" من عباءة القاعدة تنظيمياً وليس ايديولوجياً أسئلة كثيرة عن مصير أقوى التنظيمات المسلحة في سوريا التي اعتبرت على مدى السنوات الماضية فرع القاعدة هناك وكيفية التعاطي معها في ظل تغير التسمية وتمسكها بالفكر نفسه.

تغيرت تسمية جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام

"جبهة النصرة" تنفصل عن القاعدة. خرج القرار من دائرة التكهنات التي بدأت منذ أشهر بل منذ ما يقارب السنة وسط الحديث عن اجتماعات ونقاشات جرت في أوساط قيادة الجبهة، ليصبح أمراً واقعاً أعلنته الجبهة بشكل رسمي على لسان زعيمها أبو محمد الجولاني وقبلت به القاعدة التي قال زعيمها أيمن الظواهري في تسجيل صوتي له "إن بوسع جبهة النصرة الانفصال عن تنظيم القاعدة، إن كان انتماؤها للتنظيم يهدد وحدتها".

قرار خروج "جبهة النصرة" من عباءة "القاعدة" اتخذ بشكل نهائي بالتزامن مع الاتفاق بين واشنطن وموسكو على وضع الجبهة في خانة واحدة مع تنظيم داعش، وعلى وقع معركة حلب والتقدم الذي حققه الجيش السوري وحلفاؤه.من حيث الاسم لم يعد هناك من "جبهة نصرة" وفق الجولاني نفسه الذي أعلن استبدالها بـ"جبهة فتح الشام". حسمت إذاً التسمية ولكن ما لم يحسم بل ربما من المبكر حسمه هو مصير هذا الكيان وسيناريوهات ما بعد فك الارتباط. فهل تصبح "جبهة فتح الشام" مقبولة دولياً بعد أن صنفت "النصرة" إرهابية علماً أن الانفصال وفق مفردات الجولاني والظواهري "تنظيمي" وليس "إيديولوجياً"؟ الإجابة عن ذلك رهن بتصرفاتها وسلوكها، هكذا قالت واشنطن على لسان خارجيتها. فيما قال البيت الأبيض إنه لا يزال يجري تقييماً لوضعها.وفق المراقبين فإن غالبية الجماعات المسلحة في سوريا تحمل الفكر الايديولوجي نفسه للنصرة والقاعدة بيد أن الفارق كان يكمن في أن الجماعات الأخرى تحظى برعاية لاعبين إقليميين كما هو حال "جيش الإسلام" مع السعودية و"حركة أحرار الشام" مع تركيا. وبالتالي فإن رعاية أي طرف إقليمي للجبهة بشكلها الجديد وبخطاب ربما أكثر اعتدالاً وإخراج المقاتلين الأجانب منها بحيث تصبح الغلبة فيها للعنصر السوري، من شأنه أن يسبغ عليها المشروعية في حال نضجت التسوية المنتظرة.

مع العلم أن الجولاني أعلن في كلمته المتلفزة أن الجبهة الجديدة غير مرتبطة بأي جهة خارجية.يقول المتخصصون في الجماعات الاسلامية والجهادية إنه بالرغم من تغير التسمية والإعلان الرسمي للانفصال لا يزال من المبكر القول إنه لم يعد هناك من وجود لجبهة النصرة التي قد تشهد انشقاقات في صفوفها على خلفية الانفصال عن التنظيم الأم بحيث تنضم مجموعة منها لحركة أحرار الشام. وفي هذا السياق يشير مصدر مطلع إلى أن الأخيرة كانت قد أدخلت عدداً من قياداتها في صفوف النصرة بحيث يضغط هؤلاء مع قرب التوصل إلى تسوية باتجاه فك الارتباط.في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 أعلن أيمن الظواهري "جبهة النصرة" فرعاً لتنظيم القاعدة في سوريا. في 28 تموز/ يوليو 2016 الظواهري نفسه يعفي النصرة من البيعة. ما بين هذين التاريخين شكلت النصرة أحد أبرز التنظيمات الإرهابية المسلحة في سوريا وأكثرها نفوذاً على الأرض وارتكبت من الهجمات والجرائم بحق المدنيين الكثير. المشهد لا شك اليوم يتبدل لكنه لا يزال ضبابياً ومن المبكر تبين تداعياته وما سيترتب عليه بانتظار المقبل من الأيام وما سيصدر من مواقف من موسكو ودمشق وطهران وأنقرة والرياض بخصوص التطور الجديد وربما المفصلي.

الميادين
عدد القراءات : 4722

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider