دمشق    19 / 01 / 2018
واشنطن تايمز تكشف عن زيارة وفد عسكري سعودي لإسرائيل  وزير التربية في لقاء مع سانا: تعيين العدد الأكبر من الناجحين في المسابقة الأخيرة.. اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضبط العملية الامتحانية  المقداد: أي عملية قتالية تركية ضد عفرين تعتبر عملاً عدوانياً  عفرين تشغل العالم: دمشق تنصبُ فخّاً لـ«الصّلف التركي»  دمشق تعلن موافقتها على حضور اجتماع «فيينا»  تحويل الاقتحام إلى مصيدة للجنود  نيويورك تايمز : السعودية خسرت حرب اليمن ولا تعلن ذلك  هل يواجه الأردن مؤامرة حقيقية؟!.. بقلم: جهاد المومني  عفرين والاستعداد لمواجهة العدوان التركي.. بقلم: خليل موسى  هل تقسمت سورية إلى ديمقراطية ولا ديمقراطية ؟!!.. بقلم : غسان يوسف  "رغم استخدامه القبضة الحديدية... تحالفات "خطيرة" قد تطيح بـ"بن سلمان  إعادة فتح ميناء اللاذقية أمام الملاحة البحرية  مصر.. القبض على شخص يدعي بأنه يتكلم مع الله ويحمل رسالة منه إلى السيسي  بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التحضير لمؤتمر سوتشي حول سورية  المخلافي يزور موسكو لبحث الأوضاع في اليمن بعد مقتل صالح  "الأونروا" تطلق حملة عالمية لتعويض إيقاف المساعدات الأمريكية للفلسطينيين  الجيش يحرر قرية قيطل من إرهابيي جبهة النصرة بريف حلب الجنوبي ويصل إلى مشارف مطار أبو الضهور  ليبرمان: "حماس" تحاول إقامة بنية إرهابية جنوبي لبنان  إصابة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة  السيد نصرالله في ذكرى شهداء القنيطرة: نعيش الأمن والاستقرار في وطننا ومنطقتنا بفضل تضحيات الشهداء  

تحليل وآراء

2016-07-29 05:46:58  |  الأرشيف

جبهة النصرة... هل يتبدل السلوك والايديولوجيا بتبدل التسمية؟

ما بعد خروج "جبهة النصرة" من عباءة القاعدة تنظيمياً وليس ايديولوجياً أسئلة كثيرة عن مصير أقوى التنظيمات المسلحة في سوريا التي اعتبرت على مدى السنوات الماضية فرع القاعدة هناك وكيفية التعاطي معها في ظل تغير التسمية وتمسكها بالفكر نفسه.

تغيرت تسمية جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام

"جبهة النصرة" تنفصل عن القاعدة. خرج القرار من دائرة التكهنات التي بدأت منذ أشهر بل منذ ما يقارب السنة وسط الحديث عن اجتماعات ونقاشات جرت في أوساط قيادة الجبهة، ليصبح أمراً واقعاً أعلنته الجبهة بشكل رسمي على لسان زعيمها أبو محمد الجولاني وقبلت به القاعدة التي قال زعيمها أيمن الظواهري في تسجيل صوتي له "إن بوسع جبهة النصرة الانفصال عن تنظيم القاعدة، إن كان انتماؤها للتنظيم يهدد وحدتها".

قرار خروج "جبهة النصرة" من عباءة "القاعدة" اتخذ بشكل نهائي بالتزامن مع الاتفاق بين واشنطن وموسكو على وضع الجبهة في خانة واحدة مع تنظيم داعش، وعلى وقع معركة حلب والتقدم الذي حققه الجيش السوري وحلفاؤه.من حيث الاسم لم يعد هناك من "جبهة نصرة" وفق الجولاني نفسه الذي أعلن استبدالها بـ"جبهة فتح الشام". حسمت إذاً التسمية ولكن ما لم يحسم بل ربما من المبكر حسمه هو مصير هذا الكيان وسيناريوهات ما بعد فك الارتباط. فهل تصبح "جبهة فتح الشام" مقبولة دولياً بعد أن صنفت "النصرة" إرهابية علماً أن الانفصال وفق مفردات الجولاني والظواهري "تنظيمي" وليس "إيديولوجياً"؟ الإجابة عن ذلك رهن بتصرفاتها وسلوكها، هكذا قالت واشنطن على لسان خارجيتها. فيما قال البيت الأبيض إنه لا يزال يجري تقييماً لوضعها.وفق المراقبين فإن غالبية الجماعات المسلحة في سوريا تحمل الفكر الايديولوجي نفسه للنصرة والقاعدة بيد أن الفارق كان يكمن في أن الجماعات الأخرى تحظى برعاية لاعبين إقليميين كما هو حال "جيش الإسلام" مع السعودية و"حركة أحرار الشام" مع تركيا. وبالتالي فإن رعاية أي طرف إقليمي للجبهة بشكلها الجديد وبخطاب ربما أكثر اعتدالاً وإخراج المقاتلين الأجانب منها بحيث تصبح الغلبة فيها للعنصر السوري، من شأنه أن يسبغ عليها المشروعية في حال نضجت التسوية المنتظرة.

مع العلم أن الجولاني أعلن في كلمته المتلفزة أن الجبهة الجديدة غير مرتبطة بأي جهة خارجية.يقول المتخصصون في الجماعات الاسلامية والجهادية إنه بالرغم من تغير التسمية والإعلان الرسمي للانفصال لا يزال من المبكر القول إنه لم يعد هناك من وجود لجبهة النصرة التي قد تشهد انشقاقات في صفوفها على خلفية الانفصال عن التنظيم الأم بحيث تنضم مجموعة منها لحركة أحرار الشام. وفي هذا السياق يشير مصدر مطلع إلى أن الأخيرة كانت قد أدخلت عدداً من قياداتها في صفوف النصرة بحيث يضغط هؤلاء مع قرب التوصل إلى تسوية باتجاه فك الارتباط.في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 أعلن أيمن الظواهري "جبهة النصرة" فرعاً لتنظيم القاعدة في سوريا. في 28 تموز/ يوليو 2016 الظواهري نفسه يعفي النصرة من البيعة. ما بين هذين التاريخين شكلت النصرة أحد أبرز التنظيمات الإرهابية المسلحة في سوريا وأكثرها نفوذاً على الأرض وارتكبت من الهجمات والجرائم بحق المدنيين الكثير. المشهد لا شك اليوم يتبدل لكنه لا يزال ضبابياً ومن المبكر تبين تداعياته وما سيترتب عليه بانتظار المقبل من الأيام وما سيصدر من مواقف من موسكو ودمشق وطهران وأنقرة والرياض بخصوص التطور الجديد وربما المفصلي.

الميادين
عدد القراءات : 4603

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider