دمشق    20 / 06 / 2018
3 قتلى حصيلة هجوم مسلح في مالمو السويدية  أنجيلا ميركل في لبنان الخميس واهتمام ألماني بتعزيز الدور الاقتصادي  سورية وإيران تبحثان تطوير اتفاقية التجارة الحرة وانسياب البضائع بين البلدين  الهند والصين تتجهان لكسر سيطرة "أوبك" على أسواق النفط  ظريف: 80 رأسا نوويا في الشرق الأوسط ملك لمثيري الحروب  إقالة رئيس هيئة الترفيه في السعوديّة لأسباب أخلاقيّة  الجيش اليمني المتحالف مع "أنصار الله" ينفي سقوط مطار الحديدة  مونديال 2018: كولومبيا تسقط في الفخ الياباني (1-2)  المقدّمة الأخيرة لصفقة القرن: المال مقابل التنازل  معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي  حفلات أسبوعية “للجنس الجماعي” وممارسة “اللواطة” بملهى ليلي في دمشق ؟!  الأردن.. الرزاز يقر بوجود نفقات غير مبررة لوزرات وأجهزة أمنية  لجنة "الدفاع" في مجلس الاتحاد: روسيا سترد بقوة حال نشر واشنطن أسلحة نووية في الفضاء  تعزيزاتٌ أمريكيّة تدخل سجن الحسكة المركزيّ  غوتيريش ينتقد "حماس" ويُحذّر الجميع: الأوضاع على شفير حرب  الجيش السوري يبدأ عملياته في بادية السويداء من ثلاث محاور  مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانية  إزالة الأنقاض في حرستا متواصلة والطريق الرئيسي في الخدمة خلال 10 أيام  بطولة أقوى رجل وأقوى امرأة... حدث رياضي كبير هو الأول من نوعه في سورية  442 مليون ليرة تكلفة إعادة تأهيل محاكم ريف دمشق.. 100٪ نسبة الدمار في سجلات الحجـر الأسود  

تحليل وآراء

2016-07-29 05:46:58  |  الأرشيف

جبهة النصرة... هل يتبدل السلوك والايديولوجيا بتبدل التسمية؟

ما بعد خروج "جبهة النصرة" من عباءة القاعدة تنظيمياً وليس ايديولوجياً أسئلة كثيرة عن مصير أقوى التنظيمات المسلحة في سوريا التي اعتبرت على مدى السنوات الماضية فرع القاعدة هناك وكيفية التعاطي معها في ظل تغير التسمية وتمسكها بالفكر نفسه.

تغيرت تسمية جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام

"جبهة النصرة" تنفصل عن القاعدة. خرج القرار من دائرة التكهنات التي بدأت منذ أشهر بل منذ ما يقارب السنة وسط الحديث عن اجتماعات ونقاشات جرت في أوساط قيادة الجبهة، ليصبح أمراً واقعاً أعلنته الجبهة بشكل رسمي على لسان زعيمها أبو محمد الجولاني وقبلت به القاعدة التي قال زعيمها أيمن الظواهري في تسجيل صوتي له "إن بوسع جبهة النصرة الانفصال عن تنظيم القاعدة، إن كان انتماؤها للتنظيم يهدد وحدتها".

قرار خروج "جبهة النصرة" من عباءة "القاعدة" اتخذ بشكل نهائي بالتزامن مع الاتفاق بين واشنطن وموسكو على وضع الجبهة في خانة واحدة مع تنظيم داعش، وعلى وقع معركة حلب والتقدم الذي حققه الجيش السوري وحلفاؤه.من حيث الاسم لم يعد هناك من "جبهة نصرة" وفق الجولاني نفسه الذي أعلن استبدالها بـ"جبهة فتح الشام". حسمت إذاً التسمية ولكن ما لم يحسم بل ربما من المبكر حسمه هو مصير هذا الكيان وسيناريوهات ما بعد فك الارتباط. فهل تصبح "جبهة فتح الشام" مقبولة دولياً بعد أن صنفت "النصرة" إرهابية علماً أن الانفصال وفق مفردات الجولاني والظواهري "تنظيمي" وليس "إيديولوجياً"؟ الإجابة عن ذلك رهن بتصرفاتها وسلوكها، هكذا قالت واشنطن على لسان خارجيتها. فيما قال البيت الأبيض إنه لا يزال يجري تقييماً لوضعها.وفق المراقبين فإن غالبية الجماعات المسلحة في سوريا تحمل الفكر الايديولوجي نفسه للنصرة والقاعدة بيد أن الفارق كان يكمن في أن الجماعات الأخرى تحظى برعاية لاعبين إقليميين كما هو حال "جيش الإسلام" مع السعودية و"حركة أحرار الشام" مع تركيا. وبالتالي فإن رعاية أي طرف إقليمي للجبهة بشكلها الجديد وبخطاب ربما أكثر اعتدالاً وإخراج المقاتلين الأجانب منها بحيث تصبح الغلبة فيها للعنصر السوري، من شأنه أن يسبغ عليها المشروعية في حال نضجت التسوية المنتظرة.

مع العلم أن الجولاني أعلن في كلمته المتلفزة أن الجبهة الجديدة غير مرتبطة بأي جهة خارجية.يقول المتخصصون في الجماعات الاسلامية والجهادية إنه بالرغم من تغير التسمية والإعلان الرسمي للانفصال لا يزال من المبكر القول إنه لم يعد هناك من وجود لجبهة النصرة التي قد تشهد انشقاقات في صفوفها على خلفية الانفصال عن التنظيم الأم بحيث تنضم مجموعة منها لحركة أحرار الشام. وفي هذا السياق يشير مصدر مطلع إلى أن الأخيرة كانت قد أدخلت عدداً من قياداتها في صفوف النصرة بحيث يضغط هؤلاء مع قرب التوصل إلى تسوية باتجاه فك الارتباط.في 8 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 أعلن أيمن الظواهري "جبهة النصرة" فرعاً لتنظيم القاعدة في سوريا. في 28 تموز/ يوليو 2016 الظواهري نفسه يعفي النصرة من البيعة. ما بين هذين التاريخين شكلت النصرة أحد أبرز التنظيمات الإرهابية المسلحة في سوريا وأكثرها نفوذاً على الأرض وارتكبت من الهجمات والجرائم بحق المدنيين الكثير. المشهد لا شك اليوم يتبدل لكنه لا يزال ضبابياً ومن المبكر تبين تداعياته وما سيترتب عليه بانتظار المقبل من الأيام وما سيصدر من مواقف من موسكو ودمشق وطهران وأنقرة والرياض بخصوص التطور الجديد وربما المفصلي.

الميادين
عدد القراءات : 4733
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider