دمشق    22 / 02 / 2018
معركة الغوطة الشرقية.. ثلاثة بواحد.. بقلم: موفق محمد  مسؤول أمريكي: أمريكا لا تخطط لاتصالات مع كوريا الشمالية في بيونع تشانغ  الدفاع الروسية تفند أنباء تغيير قائد مجموعة القوات الروسية في سورية  مقتل 15 مدنياً في غارات جوية للتحالف العربي على اليمن  أنقرة: لا اتصالات مباشرة لنا مع دمشق لكنها غير مستبعدة!  الداخلية المصرية: اعتقال 6 من "الإخوان" في مزرعة يمتلكها أبو الفتوح  محكمة اغتيال الحريري قد تسقط التهم عن مشتبهين بهما  الحوثي يقدم مبادرة لإيقاف الحرب في اليمن  واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سورية  «تحرير سورية» تصول على حساب «النصرة»: الجولاني بلا غطاء إقليمي؟  واشنطن تسابق إلى «النووي السعودي»: صفقة «متساهلة» ترضي تل أبيب  أسلحة أميركية تباع عبر الإنترنت في شمال سورية!  نتانياهو يترنح سياسياً وأقرب مقربيه «شاهد ملك» ضده  الهوية المؤسساتية والإصلاح الإداري.. بقلم: سامر يحيى  استعدادات وحشود الجيش تتواصل.. وانحسار للمارة والحركة في العاصمة … ساعة الصفر لمعركة الغوطة تقترب و«النشابية» قد تكون باكورتها  مشروع قرار أممي في مجلس الأمن حول الغوطة.. وأنباء عن وساطة مصرية  «با يا دا» يعاود حملة التجنيد لشبان الرقة  سورية تردع «إسرائيل» جنوباً وتحبط سيناريو أميركياً ـ تركياً شمالاً  مسابقة لـ«العدل» تقدم إليها 850 امرأة من أصل 900  

تحليل وآراء

2016-08-01 05:07:06  |  الأرشيف

وميض الثقافة.. بقلم: منال محمد

إنها الثقافة أو وميض المعرفة الخلاقة ومشكاة نورها الحالم حيناً والمضاء بأفعالٍ متألقة الحرف حيناً آخر.
إنها الثقافة وبحارها المتلاطمة وقوارب الإبحار إليها عبر أفق الحرف، أفق الكلمة
وبنيتها اللغوية وجادّتها الفكرية والجمالية.
إنها الثقافة بحر متلاطم الجمال الإنساني، ذلك الجمال الفكري الذي يجب أن يرفد الذوات الإنسانية بشيءٍ من الرقي، وأشياءٍ تحرر العقل من قيود القولبة، بقيود ما زالت تحرره من الاستكانة لفعلٍ ما، إن لم يكن مدروساً على المستوى الفكري والثقافي والأخلاقي وربما الإنساني.
وهنا تتجلى الثقافة بأسمى معانيها عندما تضع بين ناصيات فعلها وما ستفعله من أحقيات الشيء الإنساني والوجداني.
أحقيات الشيء المثالي الذي لا بد من الاهتداء على وهج نوره وأنواره.
على وهج الشط الثقافي الأول، وهنا يجب أن ندور ونتمحور حول مفهوم الثقافة، مفهوم الجوهر الذي لا يمكن الاستغناء عنه.
جوهر
الالتفات الفكري المستوثق العُرى حول كل ما يخدمنا وما يمكن له أن يؤسس لحالة من الثقافة الممزوجة الرقي الإنساني أولاً وأخيراً.
 إنها الثقافة مشكاة حلمٍ واعٍ عرفته الشعوب منذ أقدم الأزمنة وعرفت التفرعات النبيلة التي تنطلق من أقطابها الراقية الشكل والمضمون، الراقية التجذر في حرفية النبض الأدبي، النبض الشارد روايات وأوزاناً حالمة التعقل، حالمة المغزى الفكري، المغزى الحقيقي الذي يتجوهر حول ذات المبتغى, هذا المبتغى المرجو نهجه وانتهاج شيء ٍمنه
إنها الثقافة ولا بد أن نستركن على حدود بحرها الواسع، بين مفصلات، وبين مدركات العقل وحتميات الفعل الثقافي الذي يجب أن يحاط به، ذلك الفعل الذي لا يمكن أن يأتي إلينا إلا عبر كل ما نمتلك.
يجب أن تؤهل عقولنا بتلك البُنى المعرفية التي تخدم الجوهر الإنساني، وتشّعُ مشكاة المعرفة الإنسانية بجوانبها المختلفة، بجوانبها التي تصل إلى اللامحدودية في التفكير السامي الذي يجب أن ننشد، وأن نمتهن بالتالي فن قيادة تفكيرنا نحو ما هو أصوب، وما هو جدير بأن نرتهن له ويرتهن إلينا.
هنا تظهر حقيقة الثقافة وكأنها التثاقف الفعلي، لِمَ نريد الاهتداء على نهجه، على نبراسه، أو تلك الشعلة التي وُجدت منذ أقدم الأزمنة على شط العبقرية، شط الثقافة والتثاقف الراقي، لِمَ نريد أن نقول، وأن نكتب، وأن نفعل، وأن يفتعل بنا، وأن تفتعل ثقافته في مجرى حياتنا، حيث يبقى النبض الثقافي المرتجى هو المكوّن الجوهري والعام لِمَ نريد التفكر به؟
إنه وميض الثقافة الحقّة يُستعلى شأنه إذ ما أردنا نحن أن نستعلي من هذا الوميض وهذا الشأن، وهذا لا يتأتى حقاً من كلاميات في الأدب ونظريات في الثقافة تُلقى في أمكنة لا يطيب بها فنون الإلقاء أو تنثر مع الريح، وبالتالي لا يأتي من هذه النثريات الكلامية التي تتجسد كذلك في باطن الأمر أو المسوّغ الثقافي وفي ظاهره، حيث لا زبد أدبي ثقافي كان المرتجى تواجده والفيض مما يمتلك وانتهاج حكمته الواعية المرجوة التي يجب أن نبحث عن ماهية تثاقفها وحدوث فكرتها التي تتبلور بدقة التمحيص عن ذاك الوميض الذي يتوجب عنه من أجل التسامي به، والتعالي من خلال مقوماته الآنفة الذكر.
 ومن أجل التسامي به حتى يجتبى الوميض الثقافي ويفتعل بنا ونفتعل به، ويشكّل تلك الشعلة المعرفية، حيثُ نكون جزءاً لا يتجزأ من ذلك المبتغى المعرفي الذي نريد، والذي نسميه أو يسمى الوميض الثقافي السامي.




عدد القراءات : 5079

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider