دمشق    24 / 05 / 2018
مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة: إيران أجرت تجربتين لصاروخين باليستيين في يناير الماضي  ترامب: اللقاء مع زعيم كوريا الشمالية لن يتم  صحيفة: خطة ترامب بشأن السعودية والإمارات تتلقى "طعنة في الظهر"  وزير النقل: 20 مليار ليرة خسائر قطارات جنوب دمشق  مصادر إعلامية: تفاصيل عرضين من مصر وقطر إلى إسرائيل  الصين: القرار الأمريكي الأخير يغلق باب التواصل ولا يخدم العلاقات المشتركة  أمريكا تبدأ بنقل المعدات العسكرية إلى أوروبا الشرقية  الجيش يقضي على إرهابيين من "جبهة النصرة" ويدمر عددا من أوكارهم بريف حماة الشمالي الغربي  ميركل: سنواصل احترام الاتفاقية بشأن إيران  هتافات مؤيدة لفلسطين في جامعة أمريكية تحرج سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة (فيديو)  باتروشيف: وضع أفغانستان أكبر خطر يهدد دول معاهدة الأمن الجماعي  سورية تشارك في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي  كوريا الشمالية: لم نتعاون في المجال النووي مع إيران أو سورية  الأزهر يستنكر ما فعله السفير الأمريكي لدى إسرائيل  بوغدانوف: بإيعاز من الرئيس بوتين... لافرينتيف أجرى مباحثات مع الرئيس الأسد في سورية  الإعلان عن قائمة ليفربول لخوض نهائي دوري الأبطال  الدفاع الروسية: لم تعبر أي منظومة دفاع جوي روسية الحدود الروسية الأوكرانية قط  البيت الأبيض يتخذ قرارا بشأن "ناقل الأسرار" إلى ابن سلمان  "البوليساريو" تحذر المغرب من مواجهة... والجيش يتحرك  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة السياحة.. اليازجي: شواطئ مفتوحة ومجانية للمواطنين  

تحليل وآراء

2016-08-01 05:07:55  |  الأرشيف

رسالة إلى حبيبة... روزنامة خصرها الزمن!؟.. بقلم: حسين عبد الكريم

الحرائق التي تجود بها الأنوثة أعجب من بساتين الرسائل، التي تنبت عند الأطراف الشرقية لأحلام الرجال..
حبيبتي هذه التقيتها يوماً وهي تغادر من ظهيرة أنوثتها، باتجاه المساء..
لم تقل لي: إن لديها إجازة عاطفية ستقضيها عند ضفة عشقٍ مهجور.. سافرت من الظهيرة على متن الوقت.. وقد تركت في حارة وجدي فائض حرائق.. وتركت سؤالاً محروقاً على شفة بستان العاطفة...
حين عادت من أنوثتها، أو لأقل: من استراحة الأنوثة. كنت ملأت دروبها بالدروب، وملأت حارات خطاها بالورود والحدائق وأسئلة البساتين العاشقة... لأنني كنت أدري أنها امرأة تجيد ترتيب الحرائق، وتجيد توزيع روزنامة خصرها وصدودها على مقاس وقت العاشق....
تركتني بلا روزنامة صباحية.. وبلا دفاتر.. خصرها مزدحمٌ بالأفكار كأعياد الربيع، وتسريحة ضحكتها تُغري الفرح بالحضور.. وأبّهة غنجها تُحرّض الفصول على المذاكرات...
حبيبةٌ استثنائية، لم أزل أبحث عن أنوثتها، منذ الشوق المتورط بأسئلة نظراتها، ومنذ إجازتها المباغتة، التي تركت عاطفتي الشرقية إيداعاً عند الوله ولوعة الاشتياق...
التقيتها عند قوس المصادفة المقبلة من عناقيد عشقنا المعتّق.. لكنّها أكّدت لي، أو أوحت لي ولنفسها العصيان في العشق، يزيد العشق عشقاً.. والإجازات في عرف الأنوثة موارباتٌ، واتهامات باطلة، لا يمكن صرفها أو التعويض عنها أو بها... الحبيبة لا تكون أقلّ من الحب أو أقصر منه أو أطول.. إنها الحبّ وزمن الحب وعصره الكامل....

عدد القراءات : 4897
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider