دمشق    17 / 08 / 2017
معبر نصيب بين الحدود السورية والأردنية قد يعود للعمل قبل نهاية أيلول المقبل  موسكو... تحذير من "نهاية العالم"  تشيجوف يستبعد إقدام الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات ضد واشنطن  37 قتيلا جراء أعمال شغب داخل سجن بفنزويلا  العراق يطلب مساعدة أممية للتحقيق بجرائم "داعش"  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل والتخصص والدراسات العليا  هولندا: احتجاز رهائن في مبنى محطة إذاعية  6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف دير الزور الشرقي  تركيا تأمر باعتقال 70 موظفا سابقا بوزارة المالية  دي ميستورا: الشهر القادم سيشهد بداية لتحولات نوعية في الأزمة السورية  بدء دخول الحجاج القطرييين إلى السعودية  لماذا تعزز السويد قدراتها العسكرية وتعيد الخدمة الإلزامية؟  وفاة بطل مسلسل "وراء الشمس"  النزاع بين الهند وباكستان مستمر على كشمير  الخارجية: استمرار طيران “التحالف الدولي” في قصف الأحياء السكنية والتجمعات المأهولة بالمدنيين سلوك متعمد واستهتار بالغ بالقانون الدولي  البشير: حصة مصر من مياه النيل لن تتأثر بسد النهضة الإثيوبي  الجيش يتقدم بشكل كبير على محور جنوب أثريا بريف حماة ويسيطر على مساحات واسعة  الشرطة الفلبينية: القضاء على 25 مجرما في ليلة  انتحار 34 فلاحا هنديا بسبب قلة الأمطار!  ممثلاً للرئيس الأسد.. المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية: الحكومة السورية حاضرة لتقديم كل التسهيلات اللازمة لتعزيز فرص الاستثمار والتعاون  

تحليل وآراء

2016-08-05 04:22:54  |  الأرشيف

حلب.. معركة الرمق الأخير.. بقلم: نظام مارديني

تعتبر المعركة التي يخوضها أكثر من 23 فصيلاً إرهابياً، لفك الطوق الذي أقامه الجيش السوري لحماية حلب، واجهة لمعركة الرمق الأخير بالنسبة لمشغلي تلك الفصائل من الأميركيين والسعوديين، وما يشير إلى أهميتها عندهم تلك السرعة في جمع كل هذا الجراد من المسلحين الأجانب والعرب والسوريين، بعد الفشل الذي لحق بهم في الأيام الماضية، رغم قوة الإعلام الذي سخر لهم ولخدمتهم، حتى أن ذلك يذكرنا بما قاله ديفيد وارمز مستشار «ديك تشيني» بالنسبة لشؤون الشرق الأوسط في كتاب نشره سابقاً قبل ما يسمّى بـ «الربيع العربي»، قال «لا بد من إيجاد اسطبل من الإعلاميين العرب يشبه سفينة نوح.. الأحصنة في هذا الاسطبل مهمتهم دائماً أن يقولوا.. إن سورية وإيران هما المشكلة.. أما الحمير فهم من يصدقوننا اننا نريد الديمقراطية لهم.. أما الخنازير الذين يقتاتون على فضلاتنا فمهمتهم أن يقولوا: لا توجد مؤامرة.. أين هي المؤامرة؟».
يقول لنا معارض لبناني من فريق 14 آذار، يعشق «النصرة» وأخواتها، ها أنهم عبر الثقوب، وأحياناً من الشقوق إياها التي في الحائط، رجعوا إلى حلب، إذاً… انتظروا التسوية التي ستأتي إليكم على طبق من النار السعودي؟
بعبارة نهائية قلتُ له سنختزل المشهد أمامك: ممنوع دخول الإرهابيين الى.. حلب!
أي «معارضة» تلك التي تصنع التسوية من بوابة حلب، قلتُ له؟ ألا تدرك أن الفصائل الإرهابية التي تطلق عليها تسمية «المعارضة المعتدلة» ارتطمت في السابق بالقوة الشعبية الداعمة للجيش السوري من جهة، وبهشاشتها وإجرامها مستخدمة الإثارة الايديولوجية التكفيرية من جهة ثانية، حتى إذا ما وصلت إلى تخوم المدينة اكتشفت أنها تمتلك ذراعين من القش الذي لا يحتاج بدوره إلا لعود من الثقاب.
يا للمهزلة، حين يراهن معارض علماني، ولا فرق هنا إن كان من فريق 14 آذار اللبناني أم من فريق 14 حمار السوري، على الفصائل الإرهابية التكفيرية؟ ويا للمهزلة أكثر حين لا نرى أمامنا سوى هذا السقوط العقلاني المبرمج من المعارضين العلمانيين، ولكن لماذا نُدهش ما دمنا نتذكّر قبلات ميشيل كيلو للتكفيريين على تخوم مدينة رأس العين على الحدود السورية التركية.. كيف يتقبّل معارض علماني كهذا قبلات التكفيريين الذين قتلوا أهلنا في هذه المدينة؟ كم بدا ميشيل كيلو مضحكاً ورثاً في تلك اللحظة السوداء!
ولكن ألا يُقال لنا أيضاً إن ثمة من ينصح بالأرض الساخنة.. التي تعكس الصراع بين نصف المطلق والنصف الآخر، على حد قول هنري كيسنجر ولا مجال للتعاطي معها، أي الأرض السورية، بالقفازات.. بل القاذفات أجدى، فهي التي تصنع واقعاً جديداً.. حتى لو كان على أطلال سورية التي عرفناها.
لا أحد يمكنه القول وفي هذه اللحظة الخطرة، بالتوازن الذكي بين القفازات والقاذفات. إنهم يحدثوننا عن حنكة النعامة!
الأرض الساخنة! هل لاحظتم كيف أن كل التعليقات التي تصدر من فوهة غلام آل سعود، عبد الله الجبير، بدت كما لو أنها تحاول أن تنعى سورية وهي تتحدث عن قرقرة الجثث وتنادي، حيى على الموت.. هل لا زلنا نتذكر رقصة الثعبان في لسان الجبير!؟
لنحاول أن نقيس المسافة بين ضريح محيي الدين بن عربي وكنيسة حنانيا الذي عمّد بولس الرسول بماء بردى بعدما حوّلته الرؤيا من اليهودية الى المسيحية
هل يُسلّم بلد كهذا إلى البرابرة؟!
عدد القراءات : 4531

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider