دمشق    26 / 07 / 2017
معركة تطهير عرسال.. حقائق ونتائج  تشكيلة جديدة لمجلس إدارة السورية للتأمين  المقاومة في «عرش الربّ»... أرض المُشمُش والكَرَز  الرباعي يعود إلى التصعيد: على قطر أن تخفض صوتها  نتنياهو من الجولان: «داعش» يتراجع وإيران تملأ الفراغ  الأردن..تشييع مهيب للجواودة ... وتبريرات رسمية «باردة»  غضب ترامب يُصبّ على «وزير عدله» ... وتحقيقات «التواطؤ» مع موسكو مستمرة  مركز حميميم: دخول قافلة محملة بـ 10 أطنان من المساعدات إلى الغوطة الشرقية في ريف دمشق  «التغيير السلمي» يدعو إلى الحوار الداخلي.. و«الإرادة الشعبية»: أُغلق لوحده  الغلي بالماء طريقة جديدة لإجرام داعش  «الوطني الكردي»: هدفنا دولة اتحادية.. و«ب ي د» يريد السيطرة بالقوة  ضبط مكيفات وغسالات مهربة مصدرها تركيا.. وتهريب الموز «شغّال»  مرحلة جديدة تلوح في الشرق الأوسط ..عنوانها بداية نهاية الحرب في سورية  هل سيتم إعــــادة فتــــح أوتســـــتراد حرســـــتا ؟  توقعات بانخفاض كبير في أسعار السكر قريبا .. لهذه الاسباب  جون ماكين... نزعة الحروب الشريرة تملأ تاريخه.. بقلم :جيم كاري  واشنطن تكف يد الدوحة وتقصي الرياض!.. بقلم: إيفين دوبا  مقتل 4 مسلحين في اشتباكات مع القوات الأمنية في القاهرة  النواب الأمريكي يوافق بأغلبية ساحقة على فرض عقوبات على روسيا وإيران  الاتحاد الأوروبي يضع شروطا أمام تركيا  

تحليل وآراء

2016-08-11 05:13:27  |  الأرشيف

تأثير لقاء بوتين أردوغان في خريطة التحالفات الدولية.. بقلم: سامر ضاحي

كشفت السياسة الروسية منذ انطلاق ما يسمى «الربيع العربي» عن وثوقية واهية لتحالفات نظيرتها الأميركية في المنطقة العربية خاصة والشرق الأوسط بشكل عام.
فمنذ اندلاع «الثورة» المصرية ضد الرئيس المصري حسني مبارك لم يظن أحد أن واشنطن ستتخلى عن حليفها العربي الأول رغم التخلي الفرنسي عن الحليف زين العابدين بن علي في تونس، إلا أن الأميركيين فاجؤوا مبارك بدعوته للتنحي، وهو الأمر الذي كرروه لاحقاً، فتخلوا عن معمر القذافي في ليبيا بعدما صالحهم.
الموقف الأميركي من حلفاء واشنطن كان لا بد أن يدفع الدول التي تسير في الفلك الغربي إلى إعادة النظر بإستراتيجياتها وسياساتها التي ربطتها ببلاد العم سام، إلا أن البعض يبدو أنه لم يتعظ، ولاسيما أن براغماتية واشنطن كادت تفقدها حلفاء كثراً لو اتعظوا.
لكن في المقابل قدمت موسكو وطهران أنموذجاً للتحالفات الإستراتيجية البعيدة المدى عبر الوقوف إلى جانب سورية ودعمها سياسياً وعسكرياً منذ بدء الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من خمس سنوات.
سيناريو التحالفات كاد يتعرض لهزة إن لم يكن قد تعرض فعلاً لها من خلال الانقلاب الفاشل الذي تعرض له الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشهر الفائت لاسيما أن الأخير يتهم الغرب مباشرة أو تلميحاً بالوقوف خلف الانقلابيين ودعمهم، وعلى عكس الزعماء العرب لم يقف الزعيم التركي متفرجاً بل أعاد النظر بعلاقته بواشنطن والغرب عبر الالتفات إلى موسكو التي أثبتت صدق تحالفاتها ووصل بها الأمر إلى حد «قطيعة مرحلية» مع الأتراك لأنهم أسقطوا طائرة مقاتلة كانت تدعم حليفتهم سورية في حلب، فرأى أردوغان في الروس حليفاً يمكن الوثوق به أو على الأقل «لا يغدر».
يمكن النظر إلى براغماتية أردوغان الدولية بإعجاب سواء اتفقنا مع الرئيس التركي أو اختلفنا معه، بعدما سبقه إلى خطوته نحو موسكو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وكذلك السعودية لكن بخطوات مترددة إذ اعتاد بعض الزعماء العرب ألا يتعاملوا مع واشنطن «سياسياً» بعلاقة الند للند.
أردوغان وبوتين خصصا جلسة كاملة للملف السوري وفي هذا إظهار لأهمية حليفة روسيا في أزماتها في حين لم تكلف واشنطن والغرب نفسها يوم الانقلاب على أردوغان وقبل إخفاقه سوى ببيانات «لانتظار نهاية الصورة الضبابية»، وإيران التي تواصل دعم دمشق، كذلك تفرد الجلسات مع الغرب من أجل القضية السورية بعد تحالف أسسته حرب الخليج الأولى منذ أكثر من 35 عاماً.
من وجهة نظر أخرى فأردوغان قد يذيق حلفاءه العرب من ذات الكأس التي تجرعها من واشنطن فخطوته تجاه موسكو وبحثه الوضع العسكري في سورية مع الروس وهو الذي يقف مع السعودية في تحالف ضد «النظام السوري» قد يشير إلى استبعاد أي دور سعودي أو قطري في ترتيبات الحل الذي أعلن الرئيس الروسي أنها ستناقش بين عسكريي بلاده وأنقرة، وخروج الرياض من مولد سورية بلا حمص قد يدفعها هي الأخرى نحو إعادة النظر بعلاقتها مع موسكو ولا نستبعد مصالحة مع طهران على غرار المصالحة التركية الروسية.
الوطن
عدد القراءات : 4432

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider