الأخبار |
وقفة مع بداية السنة التاسعة للحرب العالمية على سورية.. بقلم: سركيس أبوزيد  رياضتنا.. وضوح الطريق.. بقلم: صفوان الهندي  بعد شهر من إطلاقها .. أين وصلت حملة «الجمارك» ضد التهريب ..؟  فنزويلا تتهم أمريكا بسرقة 30 مليار دولار من حسابات الحكومة  النهاية أصبحت وشيكة... انقلاب وزاري في بريطانيا للإطاحة بتريزا ماي  انطلاق التصويت في انتخابات برلمان تايلاند اليوم  مازال الخطر قائما... ضحايا "إيداي" تتجاوز الـ 700 قتيلا في أفريقيا  قمة أردنية-مصرية-عراقية في القاهرة اليوم  شروط استيراد المازوت والفيول تثير اعتراض الصناعيين.. والشهابي يصفها بالتعجيزية وتعرقل فك الحصار  اصطحبوا مولداتكم إلى محطات الوقود لتزويدها بـ 3 ليترات بنزين  حملة لمصادرة الدراجات النارية التي يقودها الشباب المتهورين  ظريف: الإيرانيون أنقذوا اليهود من العبودية والإبادة الجماعية  المعارضة الجزائرية تدعو الرئيس بوتفليقة للتنحي وتطالب الجيش بإدارة المرحلة الانتقالية  هل يوّقع ترامب "الوثيقة الرسمية" حول الجولان المحتل الأسبوع المقبل؟  خلافات آل سعود تعود إلى العلن وقناة سعودية تهاجم الأمير الوليد بن طلال  وزير الدفاع التركي: لا يمكننا القبول بوجود "إرهابيين" عند حدودنا الجنوبية  انتقد اهتمام الإعلام بمسلحي داعش … ماورير يدعو الغرب للتركيز على إغاثة ساكني «مخيم الهول»  سوق السيارات.. أضغاث أحلام للفقراء وكوابيس احتيال للأغنياء  بين ابتزاز نتنياهو وخضوع ترامب.. بقلم: تحسين الحلبي     

تحليل وآراء

2016-08-11 05:24:21  |  الأرشيف

«الديموقراطيون» و«الجمهوريون».. بقلم: سمير التنير

يسيطر الحزبان الكبيران «الديموقراطي» و «الجمهوري» على الحياة السياسية في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك منذ استقلالها حتى الآن. وبرغم المحاولات المستعرة لإنشاء قوة سياسية ثالثة في مختلف الحقب والأزمات، إلا أن الأمر باء بالفشل. وكانت ظاهرتا روس بيرو ورالف نادر (رئيس «حزب الخضر» حالياً) فقاعات صابون ما لبثت أن اختفت بسرعة.
أسس توماس جيفرسون، ثالث رؤساء الولايات المتحدة، «الحزب الديموقراطي» في العام 1798. وقد تبنّى الحزب سياسات تدعو إلى تدخل الدولة في الاقتصاد. وقد شهد تاريخ الحزب فترة صعبة عند تحرير العبيد السود في القرن التاسع عشر، حين كان يدافع عن النظام الاقتصادي الزراعي في الجنوب المهدّد بتطور التصنيع في الشمال. ومنذ نهاية القرن التاسع عشر عزّز «الحزب الديموقراطي» قاعدته الشعبية إلى حد كبير، بسبب تبنّيه قضية المهاجرين الأوروبيين الذين كانوا يتدفقون إلى المدن الكبرى والمراكز الصناعية في البلاد، خصوصاً في الشمال والشمال الشرقي. وفي بداية القرن العشرين أصبح «الحزب الديموقراطي» قوة مهيمنة في الحياة السياسية الأميركية حتى الستينيات، قبل أن يشهد تراجعاً تلته نهضة جديدة مع بيل كلينتون.
وقد بقي «الديموقراطيون» غالبية في مجلس الشيوخ حتى تشرين الثاني 2002. لكنهم فقدوا تلك الغالبية بسبب مقتل السيناتور عن منيسوتا بول ولستون، ليصبح عددهم مساوياً لعدد المقاعد التي يشغلها «الجمهوريون» في المجلس الذي يضمّ مستقلاً واحداً.
أما «الحزب الجمهوري» فيمثل ما يمكن تسميته بالقومية الأميركية، المتمثلة بالمهاجرين الأوروبيين البيض الذين كانوا على الدوام قادة السياسة العامة، والذين تسلّم نوابهم المراكز المهمة في الدولة وفي القوات المسلحة. لكن الأقليات استطاعت برغم ذلك اختراق الحواجز والوصول إلى مراكز حساسة في الإدارة الأميركية. ففي إدارة بوش السابقة، مثلاً، كان هناك كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية. وقبلها كان كولن باول وزيراً للخارجية أيضاً، وهما من أصول أفريقية. كما دخل وزارة بوش أيضاً ممثلون عن الأقلية الناطقة بالإسبانية. أما في المجال الاقتصادي، فيتبنّى «الحزب الجمهوري» الليبرالية الجديدة.
ميّز وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رامسفيلد بين أوروبا الجديدة وأوروبا القديمة قبيل حرب العراق العام 2003 وتوازياً مع الجدل المرافق لها. من المفيد هنا الإشارة إلى أن الأمر ينطبق تماماً على الولايات المتحدة الأميركية. فالانقسام القديم ـ الجديد هو انقسام بين السكان على أساس الأعراق والمناطق من ناحية، وعلى الأفكار الاجتماعية والاقتصادية من ناحية أخرى. إذ يسيطر «الحزب الجمهوري» على الولايات الواقعة في السهول الأميركية، حيث التعلّق بالدين. وينقسم المواطنون البيض بين الأفكار المحافظة والقومية التي يمثلها «الحزب الجمهوري»، وبين الليبرالية والضمانات الاجتماعية التي يمثلها «الحزب الديموقراطي».
عدد القراءات : 4883
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019