دمشق    18 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

تحليل وآراء

2016-08-11 05:24:21  |  الأرشيف

«الديموقراطيون» و«الجمهوريون».. بقلم: سمير التنير

يسيطر الحزبان الكبيران «الديموقراطي» و «الجمهوري» على الحياة السياسية في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك منذ استقلالها حتى الآن. وبرغم المحاولات المستعرة لإنشاء قوة سياسية ثالثة في مختلف الحقب والأزمات، إلا أن الأمر باء بالفشل. وكانت ظاهرتا روس بيرو ورالف نادر (رئيس «حزب الخضر» حالياً) فقاعات صابون ما لبثت أن اختفت بسرعة.
أسس توماس جيفرسون، ثالث رؤساء الولايات المتحدة، «الحزب الديموقراطي» في العام 1798. وقد تبنّى الحزب سياسات تدعو إلى تدخل الدولة في الاقتصاد. وقد شهد تاريخ الحزب فترة صعبة عند تحرير العبيد السود في القرن التاسع عشر، حين كان يدافع عن النظام الاقتصادي الزراعي في الجنوب المهدّد بتطور التصنيع في الشمال. ومنذ نهاية القرن التاسع عشر عزّز «الحزب الديموقراطي» قاعدته الشعبية إلى حد كبير، بسبب تبنّيه قضية المهاجرين الأوروبيين الذين كانوا يتدفقون إلى المدن الكبرى والمراكز الصناعية في البلاد، خصوصاً في الشمال والشمال الشرقي. وفي بداية القرن العشرين أصبح «الحزب الديموقراطي» قوة مهيمنة في الحياة السياسية الأميركية حتى الستينيات، قبل أن يشهد تراجعاً تلته نهضة جديدة مع بيل كلينتون.
وقد بقي «الديموقراطيون» غالبية في مجلس الشيوخ حتى تشرين الثاني 2002. لكنهم فقدوا تلك الغالبية بسبب مقتل السيناتور عن منيسوتا بول ولستون، ليصبح عددهم مساوياً لعدد المقاعد التي يشغلها «الجمهوريون» في المجلس الذي يضمّ مستقلاً واحداً.
أما «الحزب الجمهوري» فيمثل ما يمكن تسميته بالقومية الأميركية، المتمثلة بالمهاجرين الأوروبيين البيض الذين كانوا على الدوام قادة السياسة العامة، والذين تسلّم نوابهم المراكز المهمة في الدولة وفي القوات المسلحة. لكن الأقليات استطاعت برغم ذلك اختراق الحواجز والوصول إلى مراكز حساسة في الإدارة الأميركية. ففي إدارة بوش السابقة، مثلاً، كان هناك كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية. وقبلها كان كولن باول وزيراً للخارجية أيضاً، وهما من أصول أفريقية. كما دخل وزارة بوش أيضاً ممثلون عن الأقلية الناطقة بالإسبانية. أما في المجال الاقتصادي، فيتبنّى «الحزب الجمهوري» الليبرالية الجديدة.
ميّز وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رامسفيلد بين أوروبا الجديدة وأوروبا القديمة قبيل حرب العراق العام 2003 وتوازياً مع الجدل المرافق لها. من المفيد هنا الإشارة إلى أن الأمر ينطبق تماماً على الولايات المتحدة الأميركية. فالانقسام القديم ـ الجديد هو انقسام بين السكان على أساس الأعراق والمناطق من ناحية، وعلى الأفكار الاجتماعية والاقتصادية من ناحية أخرى. إذ يسيطر «الحزب الجمهوري» على الولايات الواقعة في السهول الأميركية، حيث التعلّق بالدين. وينقسم المواطنون البيض بين الأفكار المحافظة والقومية التي يمثلها «الحزب الجمهوري»، وبين الليبرالية والضمانات الاجتماعية التي يمثلها «الحزب الديموقراطي».
عدد القراءات : 4883
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider