دمشق    30 / 03 / 2017
مجلس الأمن يطالب أطراف الأزمة اليمنية بالتعامل جديا مع مقترحات ولد الشيخ  «جنيف 5» توشك على الانتهاء ولا نتائج ملموسة.. وغاتيلوف: السلال الأربع متساوية الأهمية ويجب بحثها بشكل متواز … وفد سورية يقدم لدي ميستورا مجموعة أسئلة حول السلة الأولى وينتظر توضيحاته  موسكو تحذر من أطماع تركية في الشمال السوري  أردوغان استحضر ملف الانقلاب الفاشل … سخونة الميدان الشمالي ستطغى على محطة تيلرسون التركية  تفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي … التغيير مهم وجاء لدفع العمل الحكومي وحل أمور تخص هموم المواطن  250 مليار ليرة و1100 شهيد أضرار التربية خلال الأزمة … 382 مدرسة خرجت عن الخدمة وتضرر 2500 مدرسة بشكل جزئي  طريق ريف دمشق ـ إدلب تمرّ في الإقليم: تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»  تعديلات دستورية تركية «امتدادًا للمرحلة العثمانية».. والمانيا: الإنقلاب التالي سينجح!  «قمّة الميت»… ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟.. بقلم: د. أمين محمد حطيط  وجهة داعش بعد الرقة... ثلاثة أسباب رئيسية لتكون دير الزور  على طريقة "داعش".. اسرائيلي يقطع رأس زوجته ويتجول بها  أنباء عن استهداف قاعدة حميميم بعدة صواريخ وتحليق طيران مكثف  تركيا تعلن نهاية مايسمى”درع الفرات” في سورية  تفاصيل من أرض المعركة في ريف حماه الشمالي: هذه أهداف المسلحين  لوبي اسرائيل يحتفل بجرائمها..بقلم: جهاد الخازن  إنقاذ عشرات اللاجئين قبالة قبرص وفقدان العشرات قبالة ليبيا  هاواي تمدد العمل بوقف قرار ترامب حظر السفر  أمريكي يتمتع بموهبة لصق الأشياء على رأسه بطريقة غريبة  وفد الجمهورية العربية السورية في جنيف قدم لـ دي ميستورا مجموعة أسئلة حول السلة الأولى وبانتظار توضيحات الفريق الأممي حول المقصود من العناوين المطروحة ضمنها  اليمين يتقدم في عالم يتجه نحو الانغلاق  

تحليل وآراء

2016-09-13 04:53:41  |  الأرشيف

ترامب يعاير كلينتون بسوء أحوالنا!.. بقلم: سمير السعداوي

الحياة
على رغم قلة مهارته والمطبات السياسية التي يقع فيها، فإن المرشح الجمهوري دونالد ترامب لم يخسر مواقعه في الحملة ضد منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون، وذلك بتركيزه المستمر على تهديدات نابعة من منطقة الشرق الأوسط، و»فشل» كلينتون في احتوائها عندما كانت وزيرة للخارجية، وذلك في اشارة الى تداعيات موجة «الربيع العربي»، وصولاً الى صعود ظاهرة «داعش»، من دون اغفال موقف كلينتون «الانتهازي» بتأييدها غزو العراق وإطاحة الرئيس الراحل صدام حسين.

وكشفت مناظرة اولى غير مباشرة بين المرشحين عبر شبكة «ان بي سي» الأسبوع الماضي، ما وصفه صحافيون اميركيون بأنه «أحد عوارض مشكلة أكبر» وهي انحدار «كارثي» في مستوى مناقشة السياسة الخارجية، انتهى الى جدل في الأوساط الإعلامية حول ما اذا كان يتعيّن السكوت عن «كذبة» ترامب بأنه لم يؤيد حرب العراق، او ضرورة التوقف عندها وتسجيلها نقطة ضده، الأمر الذي تجنب فعله الإعلامي مات لور الذي ادار المناظرة.

وعدا عن «زعم» ترامب مناهضته الحرب، الأمر الذي اثبتت عدم صحته تصريحات مسجلة له، فإن المرشح الجمهوري كشف عن سياسة «دونكيشوتية» للأمن القومي لا يختلف عاقلان على انها غير واقعية، اضافة طبعاً الى نهجه الانعزالي حيال المهاجرين والذي لا يقتصر على فتح النار على المكسيكيين، بل لا ينفك يستهدف الإساءة الى المسلمين، تارة بالدعوة الى اغلاق الأبواب في وجوههم، وتارة عبر التلويح بإخضاعهم لإجراءات تسجيل اسمائهم باعتبارهم تهديداً محتملاً.

لا شك في ان اكبر نجاح لترامب كان في التصويب على نقطة ضعف كلينتون وهي انتماؤها الى الطبقة السياسية ومشاركتها في لعبة كواليس التسويات الانتهازية والتي تركت منطقة الشرق الأوسط في حال يرثى لها.

لكن في حين كان الأمل معقوداً على مرشح رئاسي اميركي يعتذر يوماً عما سببته النزعة المصلحية الأنانية لبلاده في منطقتنا، برز ترامب على العكس مراهناً على التجييش وحشد الناخبين على أسس عنصرية. لا بل ذهب ابعد من ذلك في السعي الى استنهاض القواعد الإنجيلية المتطرفة، في وقت يتعيّن محاولة تهدئة النعرات التي استهدفت المسلمين وغيرهم، وتحولت مواجهات عنيفة في الشوارع مع المواطنين السود.

معلوم ان الطبقة السياسية الأميركية توافقت منذ عقود على خطورة خروج المارد العنصري من القمقم، والدليل انه حتى الرئيس السابق جورج بوش لم يصل في تشدده الى هذا المستوى من الخطاب الذي يتزامن مع تصعيد يعتبر سابقة في عدد جرائم الكراهية في الولايات المتحدة، اذ تشير دراسة لجامعة جورجتاون الى 180 جريمة ضد الأميركيين المسلمين، بين آذار (مارس) 2015 والشهر ذاته هذا العام.

لم يعد يعرف ما الذي سبق الآخر: صعود ترامب ام تصاعد المد الشعبوي في الولايات المتحدة؟ الا انه يتعيّن التأكيد على ان هذا المد يشكل ظاهرة مخالفة لمنطق تقدم اميركا الى موقعها الريادي بعد الحرب العالمية، بفضل «تنوعها وإرثها المختلَط»، الأمر الذي اشار اليه الرئيس باراك اوباما خلال احياء ذكرى هجمات «11 ايلول».

ولا شك في أن فوز مرشح شعبوي بالرئاسة يهدد موقع اميركا وينبىء بتقوقعها وتراجعها، غير ان الرهان على قدرة كلينتون على ان تكون «الرئيسة الأولى» في بلادها، لا يبدو محسوماً، ما لم يحصل تحول فعلي في الحملة التي تسبق انتخابات 8 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. ولعل سلسلة المناظرات التلفزيونية المباشرة بين المرشحين اعتباراً من 26 الشهر الجاري، والتي سيدير احداها الإعلامي في محطة «فوكس نيوز» كريس والاس، ستكون كفيلة بإحداث هكذا تحول.
عدد القراءات : 4095

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider