دمشق    18 / 07 / 2018
ترامب: العلاقات مع روسيا تحسنت بعد القمة مع بوتين  الإيرانيون باقون في سورية.. إسرائيل وهلسنكي: لا بشائر إيجابية  مسار التسوية في سورية: من الجنوب إلى الشمال.. بقلم: عدنان بدر حلو  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و(إسرائيل) تتجرّع طعمها في الميدان!  مفوضية اللاجئين في الأردن: عودة السوريين إلى بلادهم هي الأنسب  صفحات «القوى الرديفة» تنفي التوصل إلى اتفاق لإخلاء الفوعة وكفريا  7000 متطوع يؤهلون مدارس وأحياء في كفربطنا وسقبا وعين ترما وزملكا وداريا والزبداني … «سوا بترجع أحلى» تصل إلى مرج السلطان  إعلام «إسرائيل» أسف لتخليها عن حلفائها … الإدارة الأميركية تمهد لمواصلة احتلالها لأراض سورية  سورية تنتصر واردوغان يتجرع كأس السم الذي طبخه في شمال سورية  إنهاء الحرب السورية و”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!  لماذا يتورط حلفاء السعودية بالفساد؟  «مقايضة» بين الخضر السورية والقمح الروسي … الفلاحون باعوا «الحبوب» 245 ألف طن قمح بـ40 مليار ليرة  العدوان الإسرائيلي عجز أم استنزاف؟.. بقلم: ميسون يوسف  بنسبة 13٫7 بالمئة وسط استقرار سعر الصرف … 224 مليار ليرة زيادة في موجودات 13 مصرفاً خاصاً خلال 3 أشهر  دبي تحول وتلغي مئات الرحلات الجوية!!  قرار بإنهاء تكليف مدير الشركة السورية للاتصالات  

تحليل وآراء

2016-09-23 02:01:52  |  الأرشيف

يا الله... كم قابيل بيننا!.. بقلم: خليل حرب

تأخرت عليكم... فلقد فتشت عن الاسماء ولم أجدها. مجهولون أنتم... معلّقون من أسقف عارنا، وأنتم تُقتَلون كالخراف في عيد. هكذا قيل عنكم فقط!
ودققت، فعثرت على لائحة لبعضكم: خالد، حسام، مهند، عبد الملك، ابراهيم، جمعة، عامر، عبد الرحمن، صالح، بشار، قاسم، عبد الله ومحمد. وتمعنت في وجوهكم المتدلية في فراغ الإنسانية الكاذبة، وعيونكم الزائغة في لحظات ما قبل انقطاع شرايين الروح، وانفضاح عورات وحشيتنا.
وكأنكم تهامستم، وتسامحتم في ما بينكم وأنتم ترتعدون وسكين «الكفار الجدد» يبحث عن رقابكم. هذا صديق الطفولة معلق إلى جانبي، وهذه أحلامنا تسيل من عنقه، دما. وهذا رفيق الدراسة ومشاغبات المراهقة، يقبع هو الآخر في ركن الموت، لم تمهله دولة «الخليفة البغدادي» ليردد لمرة أخيرة أغنية الشقاوة، لفتاة الحي.
ولقد شاهدتُ في ما شاهدت، «دينهم» الممسوخ. وقلت بداية إن المراد في التوقيت هو طواف الحجاج. ثم رأيت في حشدكم في ركن المسلخ المجهول في دير الزور، والسفاح يجول بينكم بسكينه، تكدس الضحايا في ربوع الكعبة، قبلكم بعام تماما، بلا قيمة لجسد أو حياة أو اعتذار.
وتنبهت أنه أيلول، وكأنما لا ينقصه سواد لكل أيامنا الكالحة هذه وسوقوه باسم «صناعة الوهم». ولم يأتِ أحد لنجدتكم. ولم يستنكر أحد موتكم. ولا اكترث أحد أين دفنتم. ولا اهتم أحد بمن ذبحكم. أنتم ككل الفقراء المقتولين باسم شيوخ الفتنة والسبي. في كابول أنتم، في كراتشي، في ديالى، في بغداد، في سنجار، في الكويت، في مصر، في ليبيا، في الرقة، في حلب، في تدمر، في دمشق، وكالمذبوحين في نهر العاصي ومشفى الكندي ومطار الطبقة وسهل الغاب...
لا «خوذات بيضاء» لكم فتتداعى عواصم النفاق لتندد بموتكم، ولو مجاملة، وهي تفتش عن غيركم لاستثمارهم في «نوبل» العار. ولا هدنة تشملكم، ولا إغاثة، ولا دعاء أمهاتكم ولا شقيقاتكم الصغيرات ولا حبيباتكم.
أما ابتهلتم قبل ارتقائكم الموحش؟ يا رب السماوات أما من معجزة أخيرة تنجينا من عهر، يظنونه بطولة، ومن خسة، يظنونها جهادا. كم قابيل بيننا يا الله؟ يا رب هذه الكائنات، ألم يستحقوا موتا «عاديا»!!
عدد القراءات : 5117
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider