دمشق    23 / 07 / 2018
"داعش" يعلن عن مقتل أحد قادته في سيناء  ارتفاع عدد المصابين جراء الزلزال غربي إيران إلى 156 شخصا ودمار 54 وحدة سكنية  ترامب: حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس  بومبيو يحرض الجالية الإيرانية على دعم المتظاهرين في بلادهم  مجموعة العشرين تحدد الأخطار على النمو العالمي  25 ألفا يحتجون على موقف حلفاء ميركل من الهجرة  بعد تحول مشكلة الهجرة إلى إسبانيا... إنقاذ أكثر من 300 مهاجر في يوم واحد  القربي: إدلب ستعود إلى الدولة بسرعة ستفاجئ الجميع  تواصل عملية إخراجهم وعائلاتهم من ريف القنيطرة … العلم الوطني يرفرف في نبع الصخر وقادة الإرهابيين يفرون إلى «إسرائيل»  التنظيم سمح للمدنيين بالخروج من جيوب سيطرته نحو مناطق «قسد» … أميركا تستضيف قادة داعش الأجانب بسجن في الرقة!  إنتاج وتركيب أكثر من 500 طرف صناعي سنوياً في سورية خلال الحرب  قانون يهودية الدولة أسبابه وأهدافه.. بقلم: تحسين الحلبي  «تسويات» الجنوب في أواخرها.. تصعيد ضد «داعش» في وادي اليرموك  إسرائيل تكتشف عقم تهديداتها: نحو جولة لاحقة  تظاهرات العراق تدخل أسبوعها الثالث  المطلوب لا حكم عليه وسند ملكية وفاتورة كهرباء ومعروض من النيابة … جهل مواطنين بوثائق ضبوط الأضرار يجعلهم لقمة سائغة للسماسرة ومعقبي المعاملات  طهران مستعدة لـ«أمّ المعارك»: أوراقنا «أعقد» من إغلاق هرمز  حدود أوروبا: سمسرة بـ«مهاجري المتوسط»  عرض القيصر لترامب: سورية أولاً... أو الطوفان؟ .. بقلم: محمد صادق الحسيني  في الحروب.. ابحث عن واشنطن.. بقلم: صفاء إسماعيل  

تحليل وآراء

2016-09-28 03:47:28  |  الأرشيف

تركيا تسلخ (لواء إسكندرون جديد) في سورية .. بقلم: غسان يوسف

خلال اللقاء (القمة) الذي جمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في قصر قسطنطين بعزبة "ستريلنا" في سان بطرسبورغ في التاسع من آب الماضي والذي استغرق ثلاث ساعات أكد الرئيسان عزمهما التوصل إلى تفاهم مشترك للتسوية في سورية.

اللقاء الذي تبعه مؤتمر صحفي عُقد بعد المحادثات واسعة النطاق ذكر خلاله الرئيس بوتين بأن مقاربات بلاده من سبل التسوية في سورية لم تكن تتطابق دائماً مع المقاربات التركية في السابق، لكنه شدد على أن لموسكو وأنقرة هدفاً مشتركاً في هذا السياق، وهو تسوية الأزمة السورية والبحث عن حل مشترك مقبول من الطرفين.

ما حدث بعد هذا اللقاء يكشف أن أردوغان كان الرابح الأكبر، فبعد أن كانت روسيا قد فرضت على بلاده حظراً جوياً فوق الأراضي السورية قبل إسقاط الطائرة الروسية في الرابع والعشرين من شهر تشرين الثاني العام الماضي في جبال اللاذقية على الحدود السورية التركية وعارضت إقامة أي منطقة آمنة أو عازلة - بحسب التوصيف التركي - في الشمال السوري لم تعارض روسيا الدخول التركي إلى منطقة جرابلس الحدودية في الرابع والعشرين من آب الماضي تحت مسمى (درع الفرات) بحجة منع الأكراد المدعومين أمريكياً من السيطرة على مناطق غرب الفرات وصولاً إلى عفرين وإقامة كيان كردي على حدودها الجنوبية بعد أن كانوا استولوا على منبج وشكلوا مجلساً عسكرياً خاصاً بجرابلس استعداداً لاقتحامها.

المفارقة أن العملية العسكرية التركية حظيت بموافقة الولايات المتحدة على الرغم من توتر العلاقات الأمريكية- التركية بعد الانقلاب الفاشل الذي حدث في الخامس عشر من تموز الماضي، واتهمت حينها تركيا الولايات المتحدة بالتورط في الانقلاب من خلال دعم الداعية التركي فتح الله غولن الذي يعيش في ولاية بنسلفانيا الأمريكية.. الموافقة الأمريكية جاءت علنية وخلال مؤتمر صحفي عقده كل من أردوغان وجو بايدن نائب الرئيس الأمريكي الذي كان اتهم تركيا يوماً بدعم الإرهاب في سورية!

اليوم وبعد أن تغاضت روسيا عن التدخل التركي السافر في الأراضي السورية وأعلنت الولايات المتحدة دعمها خطوة تركيا هذه.. يقول الرئيس التركي: إن "المنطقة الآمنة" يمكن أن تمتد على مساحة تصل إلى خمسة آلاف كيلومتر مربع!

ودعماً للمشروع رفعت الحكومة التركية التي يهيمن عليها حزب العدالة والتنمية مذكرة إلى البرلمان تطلب فيها تمديد التفويض الذي يسمح بتنفيذ عمليات عسكرية في سورية والعراق لمدة عام آخر! ما يعني أن العمليات التركية مستمرة حتى تحقيق ما أعلن عنه أردوغان وهو السيطرة على المساحة المذكورة!

تصريح أردوغان بأن بلاده تسعى للسيطرة على خمسة آلاف كيلو متر مربع يعني أن سورية ستواجه احتلالاً تركياً جديداً يكمل الحلم التركي بالسيطرة على (ولاية  حلب) أيام السلطنة العثمانية التي كان يتبع لها لواء الإسكندرون /4800/ كيلو متر مربع! والذي سُلخ عن سورية بمؤامرة فرنسية.

وهنا لا بد من التذكير أن تركيا احتلت شمال قبرص في العشرين من تموز عام 1974 ولم تنسحب حتى الآن! وهي تحتل أراضي عراقية وتقيم قاعدة عسكرية في منطقة بعشيقا بالقرب من الموصل، وتنفذ ضربات في جبال قنديل العراقية.. فهل ستنسحب من سورية؟!

أردوغان صاحب مشروع عثماني إخواني لا يمكن أن يتراجع عنه، ومن هذا المنطلق دَعَمَ المجموعات المسلحة في سورية منذ عام 2011 تحت مسمى الحرية ولم يكن دخوله إلى جرابلس في الرابع والعشرين من آب الماضي مصادفة بل توافق مع الذكرى الخمسمئة لمعركة مرج دابق، ما يؤكد أن المشروع العثماني مازال قائماً في ذهن (السلطان الجديد)!

يجب عدم الاستهانة بالتدخل التركي فهو الأخطر على سورية منذ سلخ لواء الإسكندرون 1939 واحتلال إسرائيل للجولان عام 1967، لذا على روسيا أن تتنبه إلى أن التدخل التركي في سورية جاء بعد زيارة أردوغان لسان بطرس بورغ في التاسع من آب الماضي ولقائه الرئيس فلاديمير بوتين الأمر الذي سيوحي للكثيرين أن صفقة ما قد تمت بين الرّجلين!


عدد القراءات : 4864
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider