دمشق    21 / 08 / 2017
العروبة ومحور المقاومة.. بقلم: رفعت البدوي  40 بالمئة من كهرباء دمشق لمناطق المخالفات و75 بالمئة منها استجرار غير مشروع و70 بالمئة من الذمم المالية غير مدفوعة  خميس لرجال أعمال عرب: مشاركتكم في المعرض تؤسس لعلاقات اقتصادية أوسع  وكالة أمريكية تكشف دور السعودية المزعوم في وصول عبد الله آل ثاني إلى حكم قطر  ترامب يعلن إرسال أربعة الآف جندي أمريكي إضافى إلى أفغانستان  كسوف الشمس يكلف الشركات الأمريكية نحو 700 مليون $  انتشال نحو 500 جثة بانهيار طيني في سيراليون  بريطانيا تدعو الاتحاد الأوروبي للمضي بشكل سلس في آلية الانسحاب  مفاجأة "الجزيرة" بالتعاطي مع خطاب الأسد؟  فضيحة أمنية.. هكذا نقل داعش معدات عسكرية من بريطانيا لضرب دول غربية  صدور نتائج امتحانات الدورة الثانية للشهادة الثانوية بفروعها المختلفة  الشرطة الفرنسية: سيارة تدهس حشدا في موقف للحافلات بمارسيليا ومقتل شخص  إجلاء 600 حاج إثر حريق بفندق في مكة  لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية  الأمم المتحدة: فرار آلاف المدنيين من تلعفر  بوتين يعين نائب وزير الخارجية سفيرا لروسيا لدى واشنطن  كوريا الشمالية تحاول إغراق جارتها  هذا هو "أبو البراء".. وهكذا استسلم لحزب الله؟  استطلاع للرأي: سلوك ترامب محرج!  عملية عسكرية “تركية إيرانية” محتملة ضد “الأكراد”  

تحليل وآراء

2016-11-04 04:13:33  |  الأرشيف

هل ترامب لا ساميّ؟.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة
دونالد ترامب له أصدقاء كثيرون من الأميركيين اليهود. ابنته اعتنقت اليهودية لتتزوج يهودياً يضع قبعة اليهود على رأسه وهو الآن مستشار مقرّب من المرشح الجمهوري للرئاسة. زوجة ابنه إريك يهودية. دونالد ترامب زوجته يهودية أيضاً من ناحية والدها.

ترامب ردد مرة بعد مرة كلاماً كاذباً عن مؤامرة ضده تقودها هيلاري كلينتون والميديا ورجال المال. وهو زعم أن هيلاري اجتمعت سراً مع رجال يديرون البنوك وهم مصممون على تدمير السيادة الأميركية. طبعاً هناك أنصار لترامب من أقصى اليمين الأميركي الذي يكره اليهود، ولا يتردد في توجيه التهم إليهم.

بعض اليهود يقول أن ترامب لا ساميّ سري، فكثير من تصريحاته يمكن تفسيرها على أنها ضد اليهود. هو نشر مرة رسماً لهيلاري كلينتون مع أكوام من المال وخلفية من نجمة سداسية. عندما أثار الرسم ضجة سحبه ترامب إلا أنه قال بعد أن سمع إشارات إلى الرسم أنه نادم لإزالته.

هل ترامب لا ساميّ؟ لو كانت اللاساميّة تكسبه أصواتاً لفعل، فهو من دون مبدأ إطلاقاً وقناعته الوحيدة هي أنه أعظم إنسان في هذا الكون وأنه سينقذ الولايات المتحدة من مصير مظلم. هناك مَنْ يصدقه إلا أن الحقائق التاريخية الثابتة تصفعه في وجهه. الولايات المتحدة تعيش أفضل وضع اقتصادي لها منذ مئة سنة أو أكثر. الأزمة المالية الأميركية والعالمية التي تركها جورج بوش الابن لباراك أوباما جعلت مؤشر داو جونز يسقط إلى ثمانية آلاف نقطة. هو الآن عند 18 ألف نقطة وكل الخسائر مُسِحَت وهناك أرباح، والاقتصاد الأميركي يوفر 170 ألف وظيفة جديدة كل شهر، والبطالة في حدود خمسة في المئة.

التاريخ الصحيح يقول أن الولايات المتحدة تعرضت لأزمة اقتصادية كبرى أواخر عشرينات القرن العشرين، ودفعت ثمن الحرب العالمية التالية، فبقي اقتصادها مريضاً. في الستينات كانت هناك الحرب في كوريا، وفي السبعينات الحرب في فيتنام، مع مشاكل داخلية أميركية أهمها انتفاضة السود على الظلم اللاحق بهم. في الثمانينات، وحتى سقوط الشيوعية، كانت هناك الحرب الباردة وإنفاق عسكري يتقدم عل كل إنفاق آخر.

ترامب شعاره أنه سيعيد عظمة أميركا. هي ربما كانت عظيمة أيام جورج واشنطن وأبراهام لنكولن، إلا أنها لم تعد عظيمة في أيامنا. ترامب يتهم هيلاري كلينتون بالمسؤولية، وهي لم تدخل البيت الأبيض بعد. عندما يُتَّهَم بالتحرش بالنساء واستعمال أقبح كلام في الحديث عنهن يعود إلى اتهام بيل كلينتون بفضائح نسائية لا علاقة إطلاقاً لهيلاري بها.

عندما قرأت عن لا ساميّة ترامب الكامنة بحثت وبحثت ولم أجد شيئاً، بل وجدت عكسه عند هذا الانتهازي السيئ الأخلاق. هناك في إسرائيل حوالى 300 ألف شخص يحملون الجنسيتَيْن الأميركية والإسرائيلية، وقد نظم أقل من مئتين منهم مهرجاناً في القدس تأييداً لترامب. هو أرسل إلى أنصاره الإسرائيليين الأميركيين رسالة بالفيديو أعلن فيها أن إدارته «ستقف جنباً إلى جنب مع الشعب اليهودي. وسنكون معاً ضد الأعداء مثل إيران التي تريد تدمير إسرائيل وشعبها». الرسالة كانت في أقل من دقيقة، وترامب يأمل بأن ينتخبه الإسرائيليون الأميركيون بسببها. هم محتلون في القدس والمستوطنات.

هناك من غلاة ليكود أميركا مَنْ يؤيده، وقرأت مقالاً عنوانه «محور كلينتون الفاتيكان طهران». كل ما في المقال كان كذباً صهيونياً وحقداً وسفالة، وهو جاء في وقت كان البابا فرنسيس قال فيه أن الله وعد اليهود بأرضٍ لهم. كان هناك يهود في بلادنا، لكن غالبية يهود فلسطين المحتلة الآن من الخزر الذين فروا خوفاً من الدولتَيْن العثمانية والبيزنطية، وزعموا أنهم يهود. ترامب معهم حتى إشعار آخر لأن تأييدهم يفيد حملته الانتخابية.
عدد القراءات : 4156

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider