الأخبار |
الأرصاد: منخفض ماطر اعتبارا من مساء الغد  دي ميستورا غداً في دمشق للتشاور والوداع وبيدرسون المرشح الأقوى لخلافته  «رؤية 2030»: رسم على ماء  تحسين الوضع في غزة: مهلة للمصريين حتى نهاية الشهر  إيران تنتزع من إسرائيل الريادة العلمية  ماي: الاتفاق مع بروكسل جاهز «تقريباً»  عصر الفوضى العالمية.. بقلم: وليد شرارة  إيكاردي يرد على اهتمام ريال مدريد  ترجيحات بافتتاح «الحرة المشتركة» مطلع العام المقبل … «الغد»: سورية تعفي الصادرات الأردنية عبر «طرطوس» من 80 بالمئة من الرسوم  قمة بوتين ميركل وماكرون وأردوغان والتحولات الاقليمية .. بقلم: تحسين الحلبي  المصادر البديلة قادرة على توفير الكميات التي تحتاجها دمشق وريفها … مياه دمشق توضح سبب «العكارة» وصول السيول لأحد مصادر المياه  1.9 بليون دولار إنفاق المنطقة على أمن المعلومات  السيناريو الكبير للسيطرة الكاملة على النفط وتقسيم السعودية  ترامب: لهذا السبب لست محبوباً  تحذير من خطر قاتل يفوق السرطان والسكري!  اكتشاف سبب عدم قدرة البعض على إنقاص وزنهم!  تركيا تأمل برفع العقوبات الأمريكية بعد الإفراج عن القس برانسون  الكرملين لا ينتظر "اختراقات" من القمة الرباعية المرتقبة في تركيا حول سورية  أبناء الجولان السوري المحتل يجددون تمسكهم بوطنيتهم ورفضهم لما يسمى “الانتخابات المحلية الإسرائيلية”     

تحليل وآراء

2016-11-27 03:31:47  |  الأرشيف

مدرسة الحيــاة.. بقلم: د. اسكندر لوقــا

أذكر أني رأيته. تلك هي العبارة التي حدّثت بها نفسي وأنا أمر بجانبه. دققت النظر فيه، فلم يخامرني الشك للحظة. إنه هو بشحمه ولحمه كما يقال. تذكرته جالساًذات يوم وراء طاولته في إحدى الدوائر الحكومية كأنه ديك. كان يكاد يبتسم إذا ما مددت يدك إليه مصافحاً. وقلما كان يقول تفضل لمن يضطره أمر لمقابلته. كان كمن شرب كأساً من النشاء قبل أن يصل إلى طاولته في دائرته الموقرة. ولم يكن شيء يهزه حتى إذا طلب الأمر أن يتنازل ولو شبراً واحداً من تكبره لا من كبريائه. فالتكبر شيء والكبرياء شيء آخر، ومع هذا لم تكن تهز أعماقه قضية ولو كانت تتطلب تقديم معونة شكلية. حتى كلمة موافق التيكان يسطرها على الورقة أمامه على سطح طاولته الفخمة كانت تشعر صاحب الورقة وهو يتناولها كأنه شرب من ماء زمزم. هو ذاته. لماذا يمشي الآن وكأنه هرم قبل أوانه؟ لماذا يشعر بالحاجة كي يصافحه أحد وهو يتنقل من مكان إلى آخر في صالة الانتظار في مبنى المطار، بانتظار قادم من مكان، تكاد عيناه لا تفارقان اسم المكان وساعة وصول الطائرة إلى أرض الوطن؟
رأيته وحيداً لا من يصافحه ولا من يمد يده إليه،على الرغم من محاولاته التي كانت تذهب سدى كلما اقترب من شخص على مقربة منه، فلم يستجب لمحاولته. يوم كان في أوج سلطته، كان يتمنى موظفوه أن يحظى أحدهم بشرف فتح باب المصعد إلى مكتبه أو باب غرفته التي تفوح منها رائحة الياسمين أو الورد الدمشقي الجوري. فما باله قد تبدل اليوم من إنسان تسعى الاقتراب منه إلى إنسان تحاول ألا يراك فيتذكرك؟ إنها المدرسة التي تعلم الإنسان أن لا شيء يبقى على حاله، وأن الذي يبقى هو تبعات ماذا فعل عندما كان في موقع القادر على الفعل ولم يفعل.
إنه هو بلحمه وشحمه. إنه هو الإنسان الذي يبحث الآن عمن يذكره  بلقبه الذي كان يعرف به بين الصغار والكبار، بين أقربائه وأصحابه، حتى في المقهى الذي يمضي أيامه بعد ظهر كل يوم . كان يعرف بـ " أبو مجيد " فقط لا غير، لا سيادة ولا حضرة حتى ولا أستاذ. مجرد " أبو مجيد " الذي كان ذات يوم صاحب سيادة و"معالي"، وغير ذلك من ألقاب مستعارة من تاريخ بني عثمان مثل بيك وأفندي وصاحب المقام وسوى ذلك. لقد تغيرت الأيام، وتغير هو نفسه. إنه هو بلحمه وشحمه، ولكن ما نفع ذلك إذا بحث الآن عن يد تمتد لتصافح يده ولا يجدها؟
يقول القديسنكتاريوس الشهير بأسقف المدن الخمس   [1846]: أنصحكم بأن تستعملوا الحكمة وأنتم في أوج سلطتكم لأن السلطة لا تدوم.
أضيف: ولابد أن يأتي يوم وتكونون في حاجة إلى الآخر من بين معارفكم القدامى.
iskandarlouka@yahoo.com
عدد القراءات : 4507
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3412
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018