دمشق    17 / 07 / 2018
مستشار في الكونغرس للعالم: هناك خيانات داخل أروقة الكونغرس  بعد الجنوب لمن القرار  الصحة تطلب سحب الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان  ماذا تعرف عن نشاط وحدة "سييرت متكال" الاسرائيلية؟!  بوتين: الإرهابيون يتحملون مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين في سورية  الدفاع الروسية: مستعدون لتنفيذ اتفاقات قمة بوتين-ترامب وتكثيف الاتصالات مع واشنطن حول سورية  بمشاركة الأهالي.. رفع العلم الوطني في بصرى الشام إيذانا بإعلانها خالية من الإرهاب  أنباء عن التوصل لاتفاق لتحرير كامل العدد المتبقي من مختطفي اشتبرق والآلاف من أهالي بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب  بوروشينكو يأمر عسكرييه بوضع حد لـ"الاستفزازات الروسية" في البحر  ماذا سيحدث لبشرتكِ إذا تناولتِ الرمان بشكل دوري؟  توسك: اتفاقيات التجارة الحرة ليست خطرا على الاقتصاد  المجلس الرئاسي الليبي يدعو مجددا لتجاوز الخلافات السياسية لإجراء الانتخابات في موعدها  مستشار الرئيس الإيراني: حان الوقت للتفاوض مع الغرب من دون حضور الولايات المتحدة  مقتل يمني بانفجار قذيفة من مخلفات العدوان السعودي في حجة  كيف سيتعامل أردوغان مع متغيرات المنطقة بما يخدم بلاده؟  ترامب يتجاهل نصائح إدارته "القاسية" تجاه لقائه مع بوتين  قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان  اتفاق بين أوروبا واليابان ردا على سياسات واشنطن  ارتفاع عدد ضحايا تحطم مروحية في كوريا الجنوبية إلى خمسة قتلى  إيران تعلن أن لديها أساليب جديدة لبيع النفط  

تحليل وآراء

2016-11-27 03:31:47  |  الأرشيف

مدرسة الحيــاة.. بقلم: د. اسكندر لوقــا

أذكر أني رأيته. تلك هي العبارة التي حدّثت بها نفسي وأنا أمر بجانبه. دققت النظر فيه، فلم يخامرني الشك للحظة. إنه هو بشحمه ولحمه كما يقال. تذكرته جالساًذات يوم وراء طاولته في إحدى الدوائر الحكومية كأنه ديك. كان يكاد يبتسم إذا ما مددت يدك إليه مصافحاً. وقلما كان يقول تفضل لمن يضطره أمر لمقابلته. كان كمن شرب كأساً من النشاء قبل أن يصل إلى طاولته في دائرته الموقرة. ولم يكن شيء يهزه حتى إذا طلب الأمر أن يتنازل ولو شبراً واحداً من تكبره لا من كبريائه. فالتكبر شيء والكبرياء شيء آخر، ومع هذا لم تكن تهز أعماقه قضية ولو كانت تتطلب تقديم معونة شكلية. حتى كلمة موافق التيكان يسطرها على الورقة أمامه على سطح طاولته الفخمة كانت تشعر صاحب الورقة وهو يتناولها كأنه شرب من ماء زمزم. هو ذاته. لماذا يمشي الآن وكأنه هرم قبل أوانه؟ لماذا يشعر بالحاجة كي يصافحه أحد وهو يتنقل من مكان إلى آخر في صالة الانتظار في مبنى المطار، بانتظار قادم من مكان، تكاد عيناه لا تفارقان اسم المكان وساعة وصول الطائرة إلى أرض الوطن؟
رأيته وحيداً لا من يصافحه ولا من يمد يده إليه،على الرغم من محاولاته التي كانت تذهب سدى كلما اقترب من شخص على مقربة منه، فلم يستجب لمحاولته. يوم كان في أوج سلطته، كان يتمنى موظفوه أن يحظى أحدهم بشرف فتح باب المصعد إلى مكتبه أو باب غرفته التي تفوح منها رائحة الياسمين أو الورد الدمشقي الجوري. فما باله قد تبدل اليوم من إنسان تسعى الاقتراب منه إلى إنسان تحاول ألا يراك فيتذكرك؟ إنها المدرسة التي تعلم الإنسان أن لا شيء يبقى على حاله، وأن الذي يبقى هو تبعات ماذا فعل عندما كان في موقع القادر على الفعل ولم يفعل.
إنه هو بلحمه وشحمه. إنه هو الإنسان الذي يبحث الآن عمن يذكره  بلقبه الذي كان يعرف به بين الصغار والكبار، بين أقربائه وأصحابه، حتى في المقهى الذي يمضي أيامه بعد ظهر كل يوم . كان يعرف بـ " أبو مجيد " فقط لا غير، لا سيادة ولا حضرة حتى ولا أستاذ. مجرد " أبو مجيد " الذي كان ذات يوم صاحب سيادة و"معالي"، وغير ذلك من ألقاب مستعارة من تاريخ بني عثمان مثل بيك وأفندي وصاحب المقام وسوى ذلك. لقد تغيرت الأيام، وتغير هو نفسه. إنه هو بلحمه وشحمه، ولكن ما نفع ذلك إذا بحث الآن عن يد تمتد لتصافح يده ولا يجدها؟
يقول القديسنكتاريوس الشهير بأسقف المدن الخمس   [1846]: أنصحكم بأن تستعملوا الحكمة وأنتم في أوج سلطتكم لأن السلطة لا تدوم.
أضيف: ولابد أن يأتي يوم وتكونون في حاجة إلى الآخر من بين معارفكم القدامى.
iskandarlouka@yahoo.com
عدد القراءات : 4507
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider