الأخبار |
«بن سلمان الحقيقي».. بقلم: عامر محسن  استخدام أمريكا للقنابل الفوسفورية في منطقة دير الزور في سورية.. غرب آسيا.. حقل تجارب أمريكا للأسلحة المحرمة  فورين بوليسي: بالتنسيق مع ترامب بن سلمان سيعترف "جزئيا" بجريمة خاشقجي  استقالة ديمستورا والواقع السوري  الحعفري: الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية هو السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في منطقتنا  دم خاشقجي يقسم على ثلاثة.. من سيكون "كبش الفداء"؟  محاولة للخروج من المأزق: تمديد الفترة الانتقالية لـ«بريكست»؟  «غوانتانامو» سيبقى مفتوحاً «25 عاماً أو أكثر»  المؤسسات المصرفية تسأل… و”هيئة مكافحة غسل الأموال” تجيب بالتقيد بقراراتها..؟؟  مدينة معارض لبيع السيارات في الدوير  معاني فتح معبر نصيب ـ جابر..بقلم: محمد شريف الجيوسي  محطة ألبانية تجبر مذيعاتها على تقديم نشرات الاخبار من دون ثياب وما موقف هذه الشابات؟  هل ستتسلم تركيا مفاتيح أمن الخليج؟  ليرتنا على طريق قهر الدولار.. الراتب سيكفي ويزيد في هذه الحالة ؟!  أبو مالك التلي يظهر من جديد: افتحوا جبهات إدلب  بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إلى الجنة وهم سيهلكون قبل أن يتوبوا  "الناتو" يؤكد نجاة الجنرال الأمريكي ميلر... ومقتل قائد شرطة قندهار في هجوم مسلح  بوتين: يفرضون العقوبات علينا ولا يفرضون العقوبات ضد الدولة المشبوهة في قتل خاشقجي  اتفاقية بين اتحاد شركات شحن البضائع في سورية مع نظيره الأردني  الرئيس المكسيكي المنتخب يعد بمنح تأشيرات عمل للمهاجرين فور توليه منصبه     

تحليل وآراء

2016-12-05 02:22:57  |  الأرشيف

الاستثمار الإعلامي والعقل العربي القاصر!!.. بقلم: د. بسام الخالد

يشهد عالم اليوم تشكّل بيئة إعلامية جديدة تُسفر عن ملامحها الرئيسية بسرعة مذهلة مما لا تترك للباحثين والدارسين وقتاً كافياً للتأمل العميق والتفكير المنهجي.
 لقد أصبح الاستثمار في القطاع الإعلامي يحقق أرباحاً هائلة، ويتضح ذلك من بعض إحصائيات ذكرها أحد المصرفيين العالميين الكبار الذي يمتلك خمس شركات إعلامية متنوعة بأن رقم معاملاته "وليس قيمتها الرأسمالية" بلغ خلال عام 2000م وحده مئتي مليار دولار، ومعنى ذلك أن رقم المعاملات لهذه الشركات الإعلاميــة يزيد بواقع عشرة مليارات دولار عن القيمة التجميعية لإجمالي الناتج القومي لخمس دول عربية هي مصر وليبيا والكويت وسلطنة عمان والإمارات العربية!
لقد تحولت المؤسسات الإعلامية العملاقة في العالم من مؤسسات وطنية محدودة الانتشار إلى "ديناصورات" ضخمة يمكن وصفها بأنها شركات "كونية"، بعضها  متعددة الجنسيات تتجاوز الحدود والقيود، وفي هذا الإطار فإن وسائل الإعلام الأمريكية، مثلاً، تحصل على 50% من إيراداتها من أسواق أجنبية غير أمريكية، كما أن شبكة واحدة في إمبراطورية (روبرت ميردوخ) الإعلامية حول العالم تدر ملياري دولار من الإيرادات سنوياً، هذه الشبكة هي  B.SKY.B)) التي تغطي العشرات من صحف القطع الكبير، إضافة إلى شبكة (Fox) وشبكة (Star TV) الآسيوية المتصلة بأكثر من400 مليون منزل في عموم آسيا.
لقد شهدت أدوات الإنتــاج الإعلامـــي، سواء المطبــوع منــــــه أو المسموع أو المرئي، تطوراً كبيراً حيث ظهرت تقنيات جديدة في مجالات الطباعة والتصوير والإنتاج التلفزيوني أدت إلى اختصار الوقت وزيادة الجاذبية والإبهار، كما تطورت خدمات الشبكة العنكبوتية وتوجُّه الصناعة الإعلامية إلى دخول ميدان ما سمي "الصحافة الإلكترونية"، وهكذا، وخلال سنوات قليلة، استفادت تقنيات الإعلام من هذه الطفرة الكبيرة وكانت الثمرة الناضجة للتطورات الهائلة في هذا المجال.
 بعد هذا التوصيف السريع لواقع الاستثمار الإعلامي، يخطر في البال سؤال وجيه: ماذا عن عالمنا العربي؟!
 تشير الإحصائيات إلى أن مشكلة العالم النامي، وعالمنا العربي جزء منه، مع الإعلام هي مشكلة استهلاك، ويكاد يكون التلفزيون هو المصدر الوحيد للثقافة الإعلامية بسبب استعداد مجتمعاتنا لتقبّل الانتشار التلفزيوني الكاسح أكبر بكثير من استعداد مجتمعات البلدان الصناعية الغربية، ويعود السبب الأول لهذا الاستعداد إلى نسبة الأمية المرتفعة في مجتمعات العالم الثالث وضعف تقاليد المطالعة غير المدرسية الذي يؤدي  لتقبّل التلفزيون الذي يقدم شكلاً (سمعياً- بصرياً)، ويشكل مصداقية معرفية مرتبطة، عند أغلبية المجتمع، بما يشاهدونه أولاً يشاهدونه على الشاشة الصغيرة، لدرجة أن الواقع الفعلي في وعي الفرد الحالي، يكاد يتماشى مع "الواقع" المصوّر والمركّب الذي تنقله البرامج التلفزيونية.
إذاً فقد استجابت الدول العربية والمستثمرون الإعلاميون العرب لهذا الجانب فقط ولم يلتفتوا إلى الاستثمارات الكبرى، وهم قادرون عليها، واستثمروا في مجال (التلفزيون فقط) عبر سباق محموم على افتتاح محطات فضائية (عربية) بالمئات، جسدت قطريتهم أكثر ما تجسد تضامنهم وانتماءهم، لدرجة أن كل حزب أو طائفة أو مرتزق افتتح قناته الخاصة وبدأ يبث رؤاه الضيقة وسمومه فيها، أما الاستثمارات في المؤسسات الإعلامية والصحف ووكالات الأنباء الإخبارية والمصورة وشركات الإنتاج الإعلامي المختلفة، فهي ليست في حساباتهم.
بعد هذا.. لماذا تشكو بعض دول العرب من التضليل الإعلامي والحملات الإعلامية التي توجه ضدها وتدفع تلك الدول ملايين، بل مليارات الدولارات لشراء ذمم هذه المؤسسات الإعلامية وتستأجر مراكز بحث وأخرى لاستطلاع الرأي لتلميع صورتها، في أكبر عملية ابتزاز تمارس عليها برضاها.. أو بغبائها، وكان بإمكانها أن تمتلك أهم نواصي الإعلام في العالم.. إنه (العقل العربي) الفردي القاصر!! 
Bassamk3@gmail.com         

عدد القراءات : 4550
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018