دمشق    24 / 04 / 2017
الجيش السوري يفصل القابون عن منطقة بساتين برزة بالكامل !!  دمشق تنتصر... والجيش يخوض المعركة الأخيرة لتحرير القابون  مجزرة طرد بانتظار العاملين بقناتي العربية وسكاي نيوز!  مرسوم رئاسي بإعفاء المدينين للشركة السورية للاتصالات .. رقم 17 لعام 2017 وهذه التفاصيل  الرئيس الأسد يتلقى برقيتي تهنئة من رئيسي فنزويلا وأرمينيا بمناسبة عيد الجلاء  روسيا تخشى من وقوع مسرحيات تحاكي استخدام الكيميائي بريف دمشق قريباً.. لافروف: ماضون قدما بحل الأزمة في سورية  خروج 115 من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم من حي الوعر بحمص…المحافظ: الحي سيكون خالياً من المظاهر المسلحة في 13 الشهر القادم  مصادر: عمليات عسكرية أمريكية بريطانية أردنية وشيكة جنوب سورية  صحافة فرنسا :"انفجار كبير"و"قفزة في المجهول"  ظاهرة الانتحار ولعبة الشيطان "المكسيكي" تواصلان تهديد الأمن القومي الليبي  الماويون في الهند يشنون هجوما دمويا على قوات الأمن  “نواف الفارس” يشتم “رياض حجاب” ويتهمه بالغباء  السفارات السورية توقف تمديد الجوزات في الأردن وتركيا  وزير الدفاع الأمريكي: حان الوقت لاستعمال القسوة مع قطر‎ لوقف دعم الإخوان  من التقسيم إلى إسقاط الأسد ودعم المعارضة المُسلحّة.. ما مأل الاهداف الاسرائيلية في سورية ؟  المشاركون في أعمال مؤتمر حق المواطن في الإعلام: أهمية تكيف أدوات الإعلام التقليدي مع التغيير الحاصل ومواكبته  مرسوم يقضي بإسناد وظيفة معاون وزير الصحة لشؤون الصيدلة والدواء للدكتور حبيب عيسى عبود.  واشنطن تفرض عقوبات جديدة على سوريا  ديمة ناصيف خرجت عن الموضوع فأعادتها أنسام السيد بحزم !  لوبان تهاجم ماكرون: هو مرشح "ضعيف" محاط بـ"جبهة جمهورية متعفنة"  

تحليل وآراء

2016-12-07 02:55:21  |  الأرشيف

هل تستفيد إيران من مجيء ترامب؟.. بقلم: أيمن عقيل

السفير
الجواب القصير هو لا، على الأرجح. الجواب الأطول يستدعي سلسلة من الرياضات الذهنية التي لا تدّعي وصلاً بالحقائق بقدر ما تحاول تلمّس الطرق المفترضة التي من الممكن أن تسلكها الأحداث التي سيساهم ترامب في صناعتها.
بالنسبة لترامب، تبدو خبراته في كواليس السياسة الخارجية للإمبراطورية الأميركية شبيهة بمهارات الوزير محمد المشنوق في السياسة البيئية، غير ذات صلة. في المقابل، يحضر خصومه الداخليون، «الديموقراطيون» و «الجمهوريون» على السواء، بقوة في التصورات الداخلية والخارجية للولايات المتحدة. سيعني ذلك أن اتجاه حركة التبادل المصلحي بين ترامب وخصومه تخترق الحدود إلى ما وراء البحار في حالة الخصوم وفقط داخلية في حالة ترامب. بمعنى آخر، لن يبالي ترامب كثيرا بأوراقه الخارجية مقارنة بالملفات المحلية على الأرجح وهو سيبادلها بالأخيرة كلما احتاج إلى ذلك.
تبدو السمة الأكثر حضورا للسياسة الخارجية لإدارة ترامب القادمة هي الغموض. هناك بعض التناقض في التصريحات التي تعزز سياق التناقض والافتقار إلى التشكل الناجز. في المقابل، الافتقار إلى نظرية خاصة للسياسة الخارجية لا يعني عدم ممارسة هذه السياسة بل ركونا إلى ممارسة بالمفرق. لذلك من الممكن أن ننتهي إلى نقلات موضعية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة تراعي بالدرجة الأولى المصلحة الواضحة والمباشرة، بالإضافة إلى هاجس تقليص الإنفاق.
إيرانيا، يجب أن لا ننسى أننا لا نزال نعيش في عالم إعلامي «قديم» وتقليدي لجهة ترسيخه للعداء لإيران كأمر أميركي نموذجي. والتعيينات في وزارة الدفاع ووكالة المخابرات الأميركية تشي بتصعيد خطير يلوح في الأفق ضد إيران. الأمر يتعدى التنصّل المُحتمل من الاتفاق النووي الذي لم يتجاوز يوماً صفة الاتفاق التقني والموضعي. لكن مع ذلك، تصريح ترامب مؤخرا في أحد لقاءاته بأنه سمع من الرئيس أوباما وجهة نظر مفادها أن إلغاء الاتفاق النووي سيلحق الضرر بالولايات المتحدة على مستوى الاستثمارات وأيضا على مستوى علاقاتها الدولية في إطار سداسية الخمسة زائدا واحدا يؤشر إلى استعداد لإبداء المرونة في ما يتعلق بهذا الملف الحساس، وربما حزمة العقوبات التي فرضها الكونغرس مؤخرا هي بديل منطقي من الذهاب إلى التنصل الكامل.
بمطلق الأحوال، لا يمكن بناء توقع سياسة إدارة ترامب إزاء إيران بناء على نيات هذه الإدارة. الأخيرة لا توارب في إعلان العداء الصريح. لكن هذه الإدارة ملتزمة أيضا بتخفيض الإنفاق وفي تحسين العلاقة مع موسكو وفي محاربة الإرهاب، وغير معلومة القدرة على التصعيد مع طهران بالتوازي مع التبريد مع موسكو.
في مكان آخر، هناك كيمياء تؤدي جيدا بين ترامب وبوتين. لكن السؤال هو عن قدرة هذه الكيمياء على احتمال عوامل النفور التي لن تتوقف البيروقراطية، الأميركية بالتحديد، على رميها على المعادلة. هذه البيروقراطية لن تتوانى عن تخريب أدنى احتمال تقارب مع موسكو، فالخروج على تقليد عمره ثمانون عاما من الخصومة مع موسكو (تخللته انفرجات محدودة) ليس يسيرا بالتأكيد. وبعيدا عن التفاصيل، في كل مرة يتعين فيها على ترامب أن يفاضل بين الملفات، فإنه سيفضل أن يترك بصمته في الملفات الداخلية على حساب ترك البيروقراطية والنخب السياسية والعسكرية التقليدية تسترسل في تطبيق رؤيتها للسياسة الخارجية للولايات المتحدة، القائمة على تحدي الروس وحصار الإيرانيين والتصدي «المحسوب» للصين.
عدد القراءات : 3841

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider