دمشق    24 / 05 / 2018
طهران: لا قوات لنا في جنوبي سورية  8 آلاف سووا أوضاعهم وسط البلاد و500 طلبوا الخروج نحو الشمال.. ومغادرون طلبوا العودة … الجيش يركز استهدافه لـ«النصرة» في ريف حماة الشمالي  ترتيبات ما بعد «خفض التصعيد» في الجنوب.. بقلم: أنس وهيب الكردي  وزير الخارجية الأمريكي: هذه شروط الزعيم الكوري الشمالي لإبرام معاهدة السلام  كيف واجهت روسيا العقوبات الأمريكية؟  على خطا آل الرشيد.. آل سعود في مواجهة آل سلمان؟!  حرب الغاز تلوح في الأفق... أمريكا تحاول فرض غازها الطبيعي على أوروبا  القدس أمانة.. بعض الدول بدأت تحذو حذو واشنطن.. من يوقف العاصفة؟!  كيف صاغت أميركا موقفها من كوريا الشمالية؟.. بقلم:د.منار الشوربجي  52 شركة في معرض "صنع في سورية" ببنغازي  صحيفة: خطة ترامب بشأن السعودية والإمارات تتلقى "طعنة في الظهر"  وزير النقل: 20 مليار ليرة خسائر قطارات جنوب دمشق  مصادر إعلامية: تفاصيل عرضين من مصر وقطر إلى إسرائيل  الصين: القرار الأمريكي الأخير يغلق باب التواصل ولا يخدم العلاقات المشتركة  أمريكا تبدأ بنقل المعدات العسكرية إلى أوروبا الشرقية  نائب رئيس المفوضية الأوروبية: الإدارة الأمريكية الجديدة "مشكلة حقيقية"  الجيش يقضي على إرهابيين من "جبهة النصرة" ويدمر عددا من أوكارهم بريف حماة الشمالي الغربي  ميركل: سنواصل احترام الاتفاقية بشأن إيران  حكومة يوسف الشاهد في تونس على وشك الرحيل  الرئيس اللبناني يجري غدا استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديدة  

تحليل وآراء

2016-12-13 03:43:43  |  الأرشيف

من دفع داعش إلى تدمر؟ .. بقلم: عباس ضاهر

لم تكن هزيمة جبهة "النصرة" ومتفرعاتها في حلب لتمر دولياً من دون ثمن تدفعه روسيا. لكن هل يعني ذلك ان عواصم غربية دفعت تنظيم "داعش" للهجوم على تدمر، وإشغال او معاقبة الروس والسوريين على حسمهم الميدان الحلبي لصالحهم؟
المعطيات لا تفيد بذلك. قد تكون تركيا والولايات المتحدة الاميركية والأوروبيين أشاحوا النظر عن تقدم "داعش"، لكن ذلك لا يكفي وحده لاتهامهم بإستخدام التنظيم او توجيهه. لدى "داعش" مصلحة بتصعيد الحرب ضد الجيش السوري في زمن انكسار "النصرة" في حلب. اولاً يسعى "داعش" لاستمالة مسلحي "النصرة" المهزومين. ثانياً يريد الدواعش تثبيت تنظيمهم على الارض السورية للتأكيد ان الروس لم يهزموهم، ولا شغلتهم  هجمات الأكراد على ريف الرقة، ولا اضعفتهم الهجمات العراقية والاميركية في الموصل. هم بحاجة لترسيخ مقولة ان "داعش" هو التنظيم الاقوى على الارض من سوريا الى العراق، الى مصر وليبيا ونيجيريا ودول اخرى. ليست الصدفة ان تحرك الدواعش جاء ضد الجيش السوري الآن  في ريف حمص، ولا اظهارهم التماسك في الموصل بعد خمسة أسابيع من بدء الحرب عليهم هناك، ولا تفجيرات القاهرة في قلب الكاتدرائية المرقسيّة وبعمق العاصمة المصرية، او تحركات سيناء وعلى الحدود مع غزة ومنع التهريب من رفح بإتجاه القطاع، والاستعداد لمواجهة "حماس" ما اضطر الحركة الى السعي للتفاوض معهم بسقف منخفض عبر قبائل سيناء.
يريد هذا التنظيم ان يوحّد كل البنادق تحت رايته في المساحات الاسلامية. هو استغل لحظة انشغال السوريين والروس في حلب ونقص العديد في ريف حمص وانقضّ على تدمر. كان يعرف ان نجاحه فيها يعني ضرب الإنجاز الروسي الذي تحقق في آذار الماضي بدحره منها، ويدرك تماماً ان موسكو مشغولة بإنهاء وضع حلب قبل تولي الرئيس الأميركي دونالد ترامب سدّة الرئاسة. يعرف التنظيم ان باقي المجموعات تنهار تدريجياً في سوريا، وهو يريد جذب المسلحين اليه وخصوصا القلقين على حياتهم وأوضاعهم مستقبلاً. كما يريد تماماً استمالة الساحة الاسلامية اليه، بصفته القادر على مواجهة العسكر والأميركيين والطوائف الاخرى اسلاميا و مسيحياً.
فماذا حصل في تدمر؟ وكيف تقدم "داعش"؟
سيطر التنظيم على كامل المدينة بعد 3 أيام من المعارك. البداية كانت مع إخلاء الجنود الروس للقاعدة العسكرية الروسية وتفجيرها بعد تقدم التنظيم ومحاولة "داعش" السيطرة جدّيًا على تدمر، كعادته عبر تفجير عدد من السيارات المفخخة، لتندلع بعدها معارك عنيفة، ويواصل بعدها التنظيم تقدمه السريع و يسيطر على ضاحية العامرية و جبل الطار الإستراتيجي المُشرف على المدينة و جبل هايل.
الطيران السوري والروسي نفذ حملة قصف مكثفة وتدخّلت فيما بعد القاذفات الروسية واستهدفت بالقنابل الثقيلة مواقع "داعش" في ضاحية العامرية وجبل هيان وجبل الطار وحي الصناعة في المدينة ومحيط المشفى ما أدى إلى تراجع "داعش" وانسحابه من كل المناطق التي دخلها صباح السبت وليعود الجيش السوري ويسيطر على المناطق التي انسحب منها التنظيم الارهابي.
لكن تنظيم "داعش" أعاد لملمة صفوفه مُستقدماً قوات من دير الزور والرقة، وهاجم مدينة تدمر بقوة عسكريّة ضخمة تفوق اعدادها ألفي مسلح، مُستفيداً من رداءة الطقس وغياب الغطاء الجوي ودخل المدينة من المحاور الشمالية والشرقية والجنوبية وأعاد سيطرته على جبل الطار الإستراتيجي وجبل هايل وضاحية العامرية إضافة إلى سيطرته على القلعة الأثرية ما مكّنه من السيطرة نارياً على غالبية أحياء المدينة ليبدأ الجيش السوري بعدها بإجلاء السكان المدنيين.
هذه الوقائع الميدانية تدحض الكلام الذي قيل عن طُعم نصبه الروس لداعش للتقدم الى تدمر واستنزاف التنظيم هناك بدل ذهاب الروس الى الرقة. او الحديث الذي تم تداوله عن ان فتح جبهة تدمر ضد "داعش" يشيح النظر عما يجري في حلب. تدريجياً يتجه "داعش" الى التفرد واختزال المجموعات الاسلاميّة المتطرّفة في تنظيمه والغاء الآخرين. فلنراقب هزيمة "النصرة" في حلب مقابل  صمود وتقدم "داعش" ما بين سوريا والعراق، او ضعف الاخوان المسلمين وتجرؤ "داعش" على "حماس" في عقر دارها في قطاع غزة انطلاقا من سيناء. فلنقرأ ابعاد مواجهات ليبيا في سرت وبنغازي وطرابلس الغرب، او تمدد "بوكو حرام"(داعش نيجيريا). قد تكون ساحات اخرى تنتظر تحرك الدواعش نتيجة انحسار الحركات الاسلامية الاخرى والاتجاه الى تفرد التنظيم بالريادة التكفيرية.
النشرة

عدد القراءات : 4459
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider