دمشق    23 / 01 / 2017
خطة أستانا: اجتماعات مغلقة وبيان مشترك  «الديمقراطية» على مشارف سد الفرات.. وأردوغان يستشعر خطراً من ترامب  ظاهرة ترامب وصراع التيارات في النظام الأميركي  وضع الآبار الاحتياطية بالاستثمار لإرواء دمشق  السيسي «يهدّئ» الرياض: تمديد المشاركة في حرب اليمن  تراجع أعداد المقيمين في مراكز الإيواء من 11 ألفاً إلى 4600 شخص … دورات إنتاجية للمقيمين في المراكز وتأمين فرص عمل لهم  “الليد” والشاحن والبطارية .. أبطال من هذا الزمان  مؤتمر أستانة: ما بعده... تماماً كما قبله.. بقلم: يحيى دبوق  كرة القدم: لعبة «تبيض» ذهباً..الإنكليز يتسيّدون «دوري المال»  الإرهاب كمهنة.. وسط آسيا خزان داعش البشري الجديد  شهر ترامب الأول: مراسيم يومية لتفكيك إرث أوباما  الجيش يقترب من نبع عين الفيجة  رئيس غامبيا الجديد يطالب “العسكر الإفريقي” بضمانات لعودته  هاكرز يشعلون الحرب العالمية على تويتر  وقائع التعديل الوزاري المرتقب  انطلاق لقاء أستانا للتسوية في سورية  رئيس الوفد الروسي في اجتماع أستنة: حماية وحدة الأراضي السورية من أولى الأولويات.. أنصاري: من حق الشعب السوري أن يقرر مستقبله بنفسه  الجعفري: اجتماع استنة يهدف الى تثبيت اتفاق وقف الاعمال القتالية وزرع بذور الثقة بإمكانية العمل سوية كسوريين لمواجهة الحرب الإرهابية المفروضة على سورية  مخترع الأندرويد يخطط لمنافسة آبل وغوغل بإطلاق هاتف ذكي  ميالة: لن نتهاون في السماح باستيراد الكماليات  

تحليل وآراء

2016-12-19 02:32:48  |  الأرشيف

حماس.. مشية الأرنب.. بقلم: إيفين دوبا

ولو أنها الآن تقف على قدم خليجية واحدة، لكانت حركة حماس ما زالت مستعدة لبذل ما هو أكثر في سبيل الانتقال من غزة كحركة مقاومة، للعيش في الحضن القطري كشركة «سيكيورتي»، مهمتها تنفيس الضغط عن الأنظمة الخليجية عند كل ملمة ميدانية أو سياسية.
حماس لديها كل ما يلزم لتتحول إلى تلك الشركة، رئيس مكتبها السياسي أتقن فن العمل كمتحدث باسم الهوى القطري، ولديها في غزة خطباء للتباكي على أي حدث يمكن أن يحمل الهوى القطري بعيداً عن المنال، أما من يغرد خارج السرب فمصيره «قبو»، وهذا فعلاً ما حصل مع مراسل الأخبار اللبنانية في غزة.
بعد أن خلعت أنقرة طربوشها التنكري وانحنت لتل أبيب بخشوع لأداء التحية أمام «إسرائيل»، وضعت حماس يديها على عينيها وأشاحت بوجهها للحفاظ على مودة السلطان سابقاً، الذي انتهى أخيراً طموحه الذي بناه من الورق في أذهان مريديه، بناء على منحنيات التطرف والإرهاب، ظهرت الحركة على أنها كانت تقلد مشية النمر في موضوع المقاومة والأمر ليس عقائدياً كما كان معروفاً، أو أنه مؤقت إلى أجلٍ ما، أنقرة لم تشعر بالحرج أمام تل أبيب؛ لأنها لا زالت تسمح لحماس «بالتمسح» فيها؛ لأن تل أبيب لم تعد ترى في حماس عدواً كما السابق، تعلم تماماً أنها منظمة غيرت جلدها منذ الهجرة من دمشق، يعني هذا تماماً أن لا فعالية ستشكلها حماس في نطاق مقاومة الاحتلال.
وفي السعودية التي تأجل عقد قرانها علناً وأمام شهودية العالم مع «إسرائيل» بعدما فقدت أهليتها لهذا الأمر، تنام حماس قريرة العين في هذا الحضن طالما أن نظام الملكية يقيم حدوده على منع التماس مع تل أبيب، وهو ما يتناسب مع عمليه تغيير الجلد التي رعاها من كان يوماً ذو مكانة رفيعة المستوى في دمشق، وتحول إلى سياسي احتياط يتم إخراجه من «الكراج» عند الحاجة لتنفيذ «كراكوزية» الإخوان في الأوقات الصعبة.
لا تجيد حماس اليوم سوى مشية الأرنب بفضل قيادتها التي قلبت أعمالها للغناء حسب موال قطر، ومشية الأرنب معروفة، سريعة القفز للحظات ومن ثم الاختباء، حتى أكتافها العريضة التي كانت يوماً ما تضاءلت لكثرة النوم على أرضية مخدع الزوجية الخليجية الإسرائيلية، وعلى هذا الأساس فلا عتب عليها؛ لأنها بهذا النمط تستطيع اعتقال الصحافيين وقمع الحريات والآراء، وتغيير عجلات سيارات موكب الأمير على الطرق السياسية الوعرة، والقيام بعمليات الغسيل والكي للجلبابين، السعودي والقطري، وهذه هي أكثر الأعمال جهداً بالنسبة لحماس؛ لأن جلبابي السعودية وقطر دائما الاتساخ لكثرة «التمرمغ» بوحل الانكسارات والهزائم.
عاجل

عدد القراءات : 3685

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider