دمشق    29 / 03 / 2017
10 آلاف إرهابي من بلدان الاتحاد السوفييتي السابق في الشرق الأوسط  الجيش يواصل التقدم في ريف تدمر.. ويتصدى لخرق جديد في جوبر ولـ«صدى الشام» بريف حماة  قمة «الميت»!.. بقلم: محمد عبيد  دي ميستورا العائد من الأردن التقى منصات الرياض والقاهرة وموسكو … اليوم الخامس لجنيف بلا تقدم  هل وراء انسحاب داعش من البادية صفقة؟  «القمة» العربية وأفضلية الراقصة.. بقلم: إيهاب زكي  تجسسٌ فرنسي ــ إسرائيلي على «الكيميائي»: رواية مريبة!  بعد الإمارات، متى تنضمّ السعودية إلى مناورات مشتركة مع إسرائيل؟  بريطانيا تبدأ مغامرة «العزلة»... بالبحث عن وحدتها  التحالف الدولي يعترف ضمنيا بتورطه في مجزرة الموصل الجديدة  تفاصيل من أرض المعركة في ريف حماه الشمالي: هذه أهداف المسلحين  القمة العربية تفضح الضعف السعودي: الأردن يتسوَّل الدعم الإقتصادي ولكن!  بين الهدف الإيراني و المظهر الأمريكي .. يقبع الانتصار الروسي  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإدارية  ارتقاء 5 شهداء وإصابة 6 أشخاص بجروح نتيجة تفجير ارهابي في حي الزهراء بحمص  وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف يلتقي دي ميستورا اليوم  خيارات «داعش» ما بعد الهزيمة في الموصل والرقّة..  معمل تصنيع العنب في السويداء يسدد ديوناً للفلاحين بقيمة 100 مليون ليرة … 99.6 مليون ليرة مبيعات المعمل للعام الحالي  وزير التموين : 3 آلاف طن بطاطا إلى السوق خلال يومين ولا أحد يستطيع ليّ ذراع الحكومة  

تحليل وآراء

2016-12-20 07:22:03  |  الأرشيف

ما بعد الشعر.. بقلم: د. اسكندر لوقــا

من الأمور البدهية أن يعرّف الشاعر بأنه الإنسان صاحب الشعور المرهف، الإنسان القادر على اختصار المعاني والمشاعر التي تخامره كما تخامر الآخر بكلمات قليلة معبرة يمكنها أن تندرج بسهولة، في أعماق نفس قارئ شعره، حيث تستقر إلى زمن غير محدود، وذلك بمقدار ما يكون الشاعر مبدعاً وتكون دربه ممهدة لصياغة أشعاره بصدق وبشفافية، وخصوصا تلك التي في استطاعتها تخطي العوائق التقليدية في بعض الأحيان.
وبطبيعة الحال، حين يكون القارئ مرهف الإحساس في الوقت ذاته، يستطيع تذوق شعر بهذا المستوى صدر عن شاعر من شعراء الأمس البعيد أو القريب، أو يصدر عنه، وكان قادراً، بالتالي، على تغليفه بلمسات  تتجلى في سياقها عملية الإبداع.
ولكن يبدو أن لهذه المعادلة وجهاً آخر في تقدير الشاعر – الشاعر القادر على التفاعل مع الناس، في ظروفهم العامة أو الخاصة على حد سواء. هذا الوجه الآخر يراه الشاعر – الشاعر في نوع آخر من العطاء، ولذلك هو لا يصر على وضع نفسه في المرتبة الأولى أو المتقدمة على الغير. ويوم قرأنا يوماًللشاعر نزار قباني قوله:إن الفدائي وحده يكتب الشعر وإن كل ما يكتبه الشعراء في سياق الأعمال البطولية هراء،  آمنا بأن الإنسان الذي يعرف حدوده ، لا بد أن يتفهم حدود سواه.
في الزمن الراهن، على سبيل المثال، أليس الشهيد وحده من كتب ويكتب الشعر؟ إن الشهيد الذي صاغ بحروف من دمه الطاهر قصائد ستبقى خالدة على مدى الدهر، هو الشعر الذي يرقى بصاحبه إلى مصاف العظماء من رجال المعرفة والفكر. والشهيد بالتالي، هو الشاعر الذي تستحق قصائده أن تغنى، قصائده التي تروي حكايات بطولات تحفظ كرصيد لا يقدر بثمن لأبناء الأجيال القادمة.
الشعر ليس كلمات فقط. الشعر فعل معمّد بالدم على أرض معركة يخوضها وطن تجاه حامل معول وأداة قتل وتدمير.
مثل هذا الشعر فقط يخلد على مدى كل الأيام الآتية.
iskandarlouka@yahoo.com

 

عدد القراءات : 3755

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider