دمشق    29 / 03 / 2017
10 آلاف إرهابي من بلدان الاتحاد السوفييتي السابق في الشرق الأوسط  الجيش يواصل التقدم في ريف تدمر.. ويتصدى لخرق جديد في جوبر ولـ«صدى الشام» بريف حماة  قمة «الميت»!.. بقلم: محمد عبيد  دي ميستورا العائد من الأردن التقى منصات الرياض والقاهرة وموسكو … اليوم الخامس لجنيف بلا تقدم  هل وراء انسحاب داعش من البادية صفقة؟  «القمة» العربية وأفضلية الراقصة.. بقلم: إيهاب زكي  تجسسٌ فرنسي ــ إسرائيلي على «الكيميائي»: رواية مريبة!  بعد الإمارات، متى تنضمّ السعودية إلى مناورات مشتركة مع إسرائيل؟  بريطانيا تبدأ مغامرة «العزلة»... بالبحث عن وحدتها  التحالف الدولي يعترف ضمنيا بتورطه في مجزرة الموصل الجديدة  تفاصيل من أرض المعركة في ريف حماه الشمالي: هذه أهداف المسلحين  القمة العربية تفضح الضعف السعودي: الأردن يتسوَّل الدعم الإقتصادي ولكن!  بين الهدف الإيراني و المظهر الأمريكي .. يقبع الانتصار الروسي  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإدارية  ارتقاء 5 شهداء وإصابة 6 أشخاص بجروح نتيجة تفجير ارهابي في حي الزهراء بحمص  وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف يلتقي دي ميستورا اليوم  خيارات «داعش» ما بعد الهزيمة في الموصل والرقّة..  معمل تصنيع العنب في السويداء يسدد ديوناً للفلاحين بقيمة 100 مليون ليرة … 99.6 مليون ليرة مبيعات المعمل للعام الحالي  وزير التموين : 3 آلاف طن بطاطا إلى السوق خلال يومين ولا أحد يستطيع ليّ ذراع الحكومة  

تحليل وآراء

2016-12-24 05:01:31  |  الأرشيف

القضية الجوهر.. بقلم: د. اسكندر لوقــا

الـ "حياة" كلمة من أربعة حروف. ولكن متى كان الوجود تقدر حروف الكلمات على الإحاطة به؟
الحياة، بكل ما فيها من نبض حركة الكائنات الحية ومن صمت الجماد، هي مسألة المسائل التي ولدها الإعجاز في سياق عملية الخلق، ومع ذلك بقيت عصية على مدارك عقل البشر، منذ أن كان البشر وكانت البشريّة من مفرزات الحياة.
ترى أي عقل هذا الذي لا يعجز عن تفهم المسائل الصعبة لا مجرد فهمها في الوجود؟  ليقول أو يدعي أنا أعلم. أنا أعرف. الخ؟
في اعتقادنا أن العقل القادر على النفاذ إلى جوهر القضايا، وفي مقدمها الحياة، باعتبارها القضية الجوهر في الوجود الإنساني على الأرض منذ كان في البدء وحتى نهاية الدهر ليس عملاً سهل المنال، كما هو دأب الفلاسفة والمفكرين الذين يحاولون تعريف الـ "الحياة" بأكثر من أنها "حياة".
في بداية التفكير بمسألة الحياة، تندرج أمور عديدة، بينها ما يتعلق بمتطلبات البقاء وحاجات الإنسان اليومية أو الموسمية، إذا ما حصل عليها خيِّل إليه أنه عاش حياته على نحو ما يرغب أو على نحو ما كان يتصوّر. مع هذا لا يستطيع أن يضع تعريفاً لحياته. هل هو حيّ جاء ليمارس حياته بلا هدف أم هو جاء ليؤدي دوراً في سياق التعامل مع معطيات الوجود؟
كل هذه الأسئلة يصعب على المرء إيجاد الإجابات غير القابلة للرد عليها. مع هذا يستمر في طرح الأسئلة ولا يعثر على جواب. فالحياة  قضية، كما هي مسألة ملحة تطرح نفسها على العقل البشري، ولأنها كذلك تبقى مصدر قلق دائم وفي حالة البحث عن الجوهر: لماذا أنا موجود؟  ولماذا أنا دائم البحث عن جواب يبعد القلق عن النفس؟
في نهاية المطاف، سيقبل العقل البشري أنه جاء إلى الحياة ليس بإرادته، ومن غير المنتظر أن يغادرها بإرادته. فالحياة قضية لغز إذا ما حاولنا معرفة أسراره شعرنا بالإحباط .
ولذلك أقول: الحياة قضية عصية على التعريف، المهم أن نعيشها بخطوات تعرف إلى أين تمضي وأين تستقر حتى يأتينا الجواب على الأسئلة كافة في لحظة قد لا نكون مهيئين لاستقبالها عن سابق تصوّر .
iskandarlouka@yahoo.com
 

عدد القراءات : 3754

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider