الأخبار |
الصين تحتجز كنديا ثانيا بعد استجوابه.. وأتاوا تعتبره مفقودا  «الشيوخ» يُقرّ مناقشة قانون لوقف دعم حرب اليمن  حزب الله: عدم دعوة سورية للقمة الاقتصادية في بيروت سببه الارتهان لدول الخليج  البنتاغون يحذر أنقرة من مهاجمة حلفائه الأكراد شمالي سورية  الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح قرار ينهي الدعم العسكري للسعودية في اليمن  كاتب أمريكي: روسيا والصين خطر على البشرية  7 قتلى وعشرات الإصابات في حادث اصطدام قطار في أنقرة  «المحافظون» أنقذوا تيريزا ماي... في مقامرة كبرى  400 إرهابي جديد من «القاعدة» في إدلب  مادورو يتهم جون بولتون ورئيس كولومبيا بالتآمر لاغتياله  القبض على «العولمة».. بقلم: سيلفا رزوق  ماكرون وماي: المصير الغامض.. بقلم: عبد الله السناوي  الحكم بسجن محامي ترامب السابق 3 سنوات  هل صحيح أن مناهج التعليم في سورية لا تصلح إلا للوظائف الحكومية؟  طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز  لافروف وظريف يبحثان هاتفيا التسوية السورية  الإرهابيون متخوفون من عملية ضدهم في إدلب … هدوء حذر في الشمال تفرضه الأحوال الجوية  الأمم المتحدة: 13 مليون شخص من السكان في سورية يحتاجون إلى مساعدات إنسانية  واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات جديدة بسبب تعاون أوروبا مع إيران  فرنسا تدخل في المجهول لماذا؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم     

تحليل وآراء

2016-12-25 04:15:23  |  الأرشيف

المضحك والمبكي مع ترامب.. بقلم: جهاد الخازن

اختار قاموس أكسفورد الشهر الماضي كلمة، أو عبارة، «ما بعد الحقيقة» لما يسمّى «الكلمة الدولية هذه السنة» والمقصود وضع أو ظروف حيث الحقائق أقل أهمية في صياغة الرأي العام من العواطف والميول الشخصية.

لا أعرف هل كان اللغويون الذين يشرفون على قاموس أكسفورد يفكرون في دونالد ترامب عندما اختاروا كلمة العام، ولكن أعرف أنها تليق بترامب فهو كذاب وقح وربما يعتبر الحقيقة من «الكماليات» في ولايته المقبلة.

تشارلز بلو، وهو أحد الكتّاب في «نيويورك تايمز» اختار ترامب «مجنون العام» رداً على اختيار مجلة «تايم» الرئيس المنتخَب «رجل العام». ترامب احتج لأن المجلة قالت إنه يرأس أميركا منقسمة على نفسها وقال إنه لم يقسمها، ورد بلو بأن اسم ترامب مرادف للانقسام. أما وقد قرأت الموضوعين ومادة مشابهة فإنني أميل إلى تأييد الكاتب المعروف ضد المجلة المشهورة.

وقرأت مقالاً كتبته جنيفر بالمييري، التي كانت مسؤولة عن الاتصالات في حملة هيلاري كلينتون، وجدت كل كلمة فيه صحيحة، فهي تذكّر القارىء بأن كلينتون حصلت على ملايين الأصوات أكثر من ترامب، إلا أنه فاز بأصوات ممثلي الولايات إلى الندوة الانتخابية. هي تذكره بأن الذين اختاروه كانوا في غالبيتهم «قوميين» من البيض صدقوا تغريداته، وقال بعضهم إنهم قبل ترامب كانت هويتهم مجهولة أو يتجاهلها الناس.

لعل أطرف ما قيل في ترامب، مع أنه لا يخلو من قلة أدب، جاء على لسان رئيس الفيليبين رودريغو دوتيرتي الذي اختار جلسة لميثاق الأمم المتحدة ضد الفساد في القصر الجمهوري في مانيلا، ليقلد ترامب ويزعم أنه وصف رئيس الفيليبين بأنه «عظيم» ودعاه إلى فنجان قهوة في البيت الأبيض إذا زار واشنطن. دوتيرتي استطاع أن يضحك الجمهور، إلا أنه سفيه وهو وصف الرئيس باراك أوباما بأنه ابن زنى، وما أسوأ من ذلك، فألغى البيت الأبيض اجتماعاً معه.

أفضل مما سبق غيل كولنز، فهي مهذبة عالية الثقافة أقرأ ما تكتب بانتظام وأجده يتفق غالباً مع رأيي في السياسة الأميركية. أختار من مقال أخير لها نقطة واحدة فقد كان حاكم ولاية نيو جيرسي كريس كريستي يتوقع منصباً عالياً في إدارة ترامب المقبلة، إلا أنه لم يحصل على شيء بعد أن أظهر استطلاع للرأي العام أن 77 في المئة من سكان ولايته لا يؤيدون سياسته. وهكذا فبدل كريستي في منصب وكالة حماية البيئة اختار ترامب سكوت برويت، المدعي العام في ولاية أوكلاهوما وشهرته أنه من أنصار شركات النفط والغاز، أي أعداء البيئة.

أتوقف هنا لأشكر دونالد ترامب فهو يوفر لنا، معشر الصحافيين «الغلابة»، مادة جيدة للقراءة، ثم أكمل مع بول كروغمان، الكاتب في الاقتصاد الفائز بجائزة نوبل، فهو مرجع أثق به تماماً. هو كتب عن «فن النصب والاحتيال» وذكّر القارئ بأن ترامب احتال فلم يدفع ضرائب وهو بليونير في حين أن هيلاري كلينتون دفعت ثمن شفافيتها المالية. كروغمان قال إن ترامب يقدم إلى الأميركيين وعوداً فارغة وتخلو من تفاصيل ولا يمكن تنفيذها.

بالمعنى نفسه ولكن مع معالجة خفيفة لسياسة ترامب قرأت مقالاً كتبه ثلاثة بينهم منى النجار، عنوانه «كيف تتعامل مع ترامب: اضحك». الكتّاب يختارون معلقين ساخرين بينهم المصري باسم يوسف الذي أوقف برنامجه التلفزيوني بعد تهديده وانتقل إلى الولايات المتحدة أخيراً، فهو جراح ناجح قبل أن يكون صاحب برنامج كوميدي.

الواحد منا لا يحتاج إلى أن يبحث عن برنامج كوميدي ليضحك على ترامب، فهو يقدم مادة كافية للضحك أو السخرية. هو قال في تغريدة له إنه فاز بأصوات الندوة الانتخابية فوزاً ساحقاً وإنه ربح أصوات الناخبين لولا الملايين من المقيمين غير الشرعيين الذي صوتوا.

لم يكن فوزه بأصوات أعضاء الندوة الانتخابية ساحقاً، ولم يصوّت مقيمون غير شرعيين في الانتخابات. دونالد ترامب «نكتة» ولكن عندما أستعيد جهله المطبق بالسياسة الخارجية أخشى أن نعيش لنرى أن «النكتة» علينا.

عدد القراءات : 4202
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018