دمشق    20 / 11 / 2017
استثناء القروض الشخصية بسقف 500 ألف ليرة من أحكام “رصيد المكوث”  “المركزي” يخفض دولار الحوالات إلى 490 ليرة  اليمن.. مقتل 13 مدنيا بقصف للتحالف على صنعاء والجوف  مصر تدعو الإدارة الأمريكية إلى الإبقاء على قنوات الاتصال المفتوحة مع السلطة الفلسطينية  قدري جميل: منصة موسكو ملتزمة بعدم الإدلاء بتصريحات قبل انتهاء تحضيرات اجتماع الرياض  وزير الخارجية الأردني: تهديد أمن أمتنا بدأ منذ انتهاك أمن الشعب الفلسطيني  هذا ما حصل بين رئيس مجلس الشعب وأشواق عباس  الجامعة العربية تحذر من وقف مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن  باسيل يجري اتصالات لـ"تحييد لبنان" في موضوع "التدخلات الإيرانية" خلال اجتماع القاهرة  حكومة السراج تفتح تحقيقا بشأن "العبودية" في ليبيا  المفوضية الأوروبية: رئاسة إقليم كتالونيا السابقة أخطأت في اعتقادها بأن أوروبا ستدعمها في الصراع مع مدريد  الرئيس البشير يزور روسيا الأربعاء المقبل  بعد تسريبات عن قبوله التنحي.. موغابي يتحدى الجيش ويتمسك بالسلطة  الاحتلال الإسرائيلي يرحل 40 ألف لاجئ أفريقي قسرياً  الاتصالات: لا تغير على آلية التصريح.. والجمارك تحدد الشرائح الجمركية للأجهزة  وسائل إعلام إسرائيلية: يمكننا تخيل وجود خط هاتف بين الرياض والقدس  وزير الدفاع القطري: السعودية حشدت جنودها على الحدود وسحبتهم بأمر الملك  الجبير: قطر استجابت لبعض مطالبنا  وزير التربية للمدرسين: ليستقل كل من يعتبر راتبه غير كاف  اكتشاف "ينبوع الشباب" لدى طائفة منعزلة عن العالم  

تحليل وآراء

2017-01-07 04:40:22  |  الأرشيف

أردوغان يفشل في مواجهة الإرهاب.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة

أترك رجب طيب أردوغان فلا يتركني وهناك كل يوم خبر عن إرهاب في تركيا يستهدف مواطنين أو زواراً ليست لهم علاقة بالرئيس السلطان الذي دمر القسط البسيط من الديموقراطية الذي نعمت به بلاده على مدى عقود.

أحمِّل أردوغان وتطرفه المسؤولية عن الإرهاب.

- قُتِل سياح في مطعم وملهى ليلي في إسطنبول، غالبيتهم من العرب. لماذا تدفع أم سعودية أو لبنانية بدم ابنها ثمن أخطاء أردوغان وخطاياه؟

- قُتِلَ السفير الروسي في أنقرة اندريه كارلوف، وقاتله كان شرطياً تركياً هتف وهو يطلق الرصاص: تذكروا حلب!

- قُتِلَ 44 متفرجاً في ملعبي كرة قدم في إسطنبول، وأعلن أكراد المسؤولية عن انفجارَيْن فيهما.

- قُتِل 30 شخصاً في حفلة زفاف، وترجَّح مسؤولية داعش عن هذا الإرهاب.

- حاول أكراد مهاجمة قاعدة عسكرية تركية وقتلهم جنود أتراك.

- هجوم لداعش في مطار أتاتورك في إسطنبول أدى الى موت 41 شخصاً.

- هجوم انتحاري كردي في أنقرة أسفر عن مقتل 37 شخصاً.

- هجوم على قافلة عسكرية في أنقرة انتهى بموت 28 شخصاً.

ما سبق من أوراق أحتفظ بها في مكتبي، ولعل عمليات إرهابية أخرى وقعت السنة الماضية وأضعت تفاصيلها. أدين كل إرهاب وأنتصر لشعب تركيا وللسياح الزائرين، ثم أدين رجب طيب أردوغان، فهو مسؤول بسياسته الخرقاء عن عمليات إرهابية لم تعرف تركيا مثلها على امتداد عقود من عملي في الصحافة.

كيف يواجه رجب طيب أردوغان موجة الإرهاب التي تعصف ببلاده؟ يتهم الداعية فتح الله غولن، المقيم في ولاية بنسلفانيا. غولن متَّهَم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في تموز (يوليو) الماضي، والحكومة التركية تطالب الولايات المتحدة بتسليمه من دون تقديم أدلة قاطعة ضده. هل دبر أردوغان محاولة الانقلاب لتدمير المعارضة، وفرض نظام رئاسي يقوده وحده؟ لا أتهمه لأنني لا أملك أدلة ضده، فلست من نوعه لأتهم كل معارض بالإرهاب، ولكن أقول إن سياسته مسؤولة مع الإرهابيين عن الأعمال الفظيعة المتكررة في بلاد كانت تسير ببطء في طريق الديموقراطية.

أردوغان اعتقل أو سجن ألوف المدنيين الأتراك ممَن لا علاقة لهم إطلاقاً بغولن أو الإرهاب. هو عزل قادة الجيش وأركان القضاء والجامعات وغيرها الذين لا يؤيدونه. الطبقة الوسطى في تركيا تعاني ولا معين.

أقرأ أن أردوغان كان عقد حلفاً أو هدنة مع داعش، أو تلك الدولة الإسلامية المزعومة، ولا أرى هذا وإنما أرى أنه غضّ الطرف عن تنظيم داعش وإرهابه لأن التنظيم ضد النظام السوري الذي يعارضه أردوغان. الآن داعش متهم بإرهاب بعد إرهاب في تركيا، فماذا سيفعل أردوغان؟ لن أقول إنه نجح أو فشل، وإنما أنتظر أن أرى نتائج عمله على الأرض لأحكم له أو عليه.

من ناحية أخرى، الأكراد يقيمون في كل بلاد الشرق الأوسط .. في تركيا والعراق وسورية وإيران،أردوغان يطارد الآن الحزب الذي يمثلهم في البرلمان، ويسجن أعضاء ويهدد آخرين، والنتيجة أن الاتفاق مع حزب العمال الكردستاني، الذي أتهمه بالإرهاب، سقط وأصبحنا نتابع يوماً بعد يوم عمليات إرهابية كردية.

مرة أخرى أردوغان مسؤول قبل أي طرف آخر عن الإرهاب في تركيا، وعليه أن يبحث عن حلول لا أن يركب رأسه ويهدد ويفشل مرة بعد مرة.

عدد القراءات : 4183

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider