دمشق    21 / 02 / 2017
الذهب في سورية عند أعلى مستوياته منذ بداية العام الحالي..بدعم من ارتفاع الدولار  وداعا صديقي الغالي فيتالي تشوركين.. بقلم: د.بشار الجعفري  نحن وترامب و.... الكلاب.. بقلم: نبيه البرجي  ترامب يختار مستشاره الجديد للأمن القومي  حكومة أردوغان تريد صفحة جديدة مع إدارة ترامب .. اشتداد المواجهات بين حلفاء أنقرة و«حماية الشعب» في تل رفعت وإصرار تركي على إخراج «بيدا» من منبج  لوبان: الرئيس الأسد البديل الوحيد القابل للاستمرار  مستشار دي ميستورا يحذر من «دولة شكلية» في سورية إذا تأخر الحل السياسي  المطلوب من مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية  بعد أكثر من شهر على حلّ مجلس المدينة بمرسوم .. مكتب تنفيذي جديد لمدينة بانياس.. تساؤلات عنه وتحديات أمامه فهل ينجح؟  مؤتمر ميونخ للأمن يتهاوى أمام تحديات الإرهاب  نصرالله: لم يدعنا أحد لسورية.. ونووي ديمونا ليس خطا أحمر  مجلس الوزراء يعدل نسبة تخفيض استهلاك الوقود في الجهات العامة إلى 25 بالمئة ويوافق على تقديم سلفة مالية بقيمة 500 مليون ليرة للسورية للتجارة  إصابة 5 أشخاص بجروح نتيجة سقوط قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات الإرهابية على حيي الحمدانية وبني زيد بمدينة حلب  اشتباكات عنيفية بين الجيش السوري والفصائل المسلحة على مختلف الجبهات  الصين.. قتيلان و 4 جرحى بانفجار داخل مصنع كيميائي  "داعش" يتجنب غارات التحالف والقوات العراقية بالتمويه  العفو الدولية: انتخاب ترامب رئيساً.. أكبر زلزال سياسي في 2016  "التحالف" يرتكب مجزرة في الرقة  تيلرسون وكيلي إلى المكسيك لبحث مسألة الجدار العازل  عباس: سورية كانت ولا تزال داعماً أساسياً لنضال الشعب الفلسطيني ولحقوقه المشروعة  

تحليل وآراء

2017-01-07 04:40:22  |  الأرشيف

أردوغان يفشل في مواجهة الإرهاب.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة

أترك رجب طيب أردوغان فلا يتركني وهناك كل يوم خبر عن إرهاب في تركيا يستهدف مواطنين أو زواراً ليست لهم علاقة بالرئيس السلطان الذي دمر القسط البسيط من الديموقراطية الذي نعمت به بلاده على مدى عقود.

أحمِّل أردوغان وتطرفه المسؤولية عن الإرهاب.

- قُتِل سياح في مطعم وملهى ليلي في إسطنبول، غالبيتهم من العرب. لماذا تدفع أم سعودية أو لبنانية بدم ابنها ثمن أخطاء أردوغان وخطاياه؟

- قُتِلَ السفير الروسي في أنقرة اندريه كارلوف، وقاتله كان شرطياً تركياً هتف وهو يطلق الرصاص: تذكروا حلب!

- قُتِلَ 44 متفرجاً في ملعبي كرة قدم في إسطنبول، وأعلن أكراد المسؤولية عن انفجارَيْن فيهما.

- قُتِل 30 شخصاً في حفلة زفاف، وترجَّح مسؤولية داعش عن هذا الإرهاب.

- حاول أكراد مهاجمة قاعدة عسكرية تركية وقتلهم جنود أتراك.

- هجوم لداعش في مطار أتاتورك في إسطنبول أدى الى موت 41 شخصاً.

- هجوم انتحاري كردي في أنقرة أسفر عن مقتل 37 شخصاً.

- هجوم على قافلة عسكرية في أنقرة انتهى بموت 28 شخصاً.

ما سبق من أوراق أحتفظ بها في مكتبي، ولعل عمليات إرهابية أخرى وقعت السنة الماضية وأضعت تفاصيلها. أدين كل إرهاب وأنتصر لشعب تركيا وللسياح الزائرين، ثم أدين رجب طيب أردوغان، فهو مسؤول بسياسته الخرقاء عن عمليات إرهابية لم تعرف تركيا مثلها على امتداد عقود من عملي في الصحافة.

كيف يواجه رجب طيب أردوغان موجة الإرهاب التي تعصف ببلاده؟ يتهم الداعية فتح الله غولن، المقيم في ولاية بنسلفانيا. غولن متَّهَم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في تموز (يوليو) الماضي، والحكومة التركية تطالب الولايات المتحدة بتسليمه من دون تقديم أدلة قاطعة ضده. هل دبر أردوغان محاولة الانقلاب لتدمير المعارضة، وفرض نظام رئاسي يقوده وحده؟ لا أتهمه لأنني لا أملك أدلة ضده، فلست من نوعه لأتهم كل معارض بالإرهاب، ولكن أقول إن سياسته مسؤولة مع الإرهابيين عن الأعمال الفظيعة المتكررة في بلاد كانت تسير ببطء في طريق الديموقراطية.

أردوغان اعتقل أو سجن ألوف المدنيين الأتراك ممَن لا علاقة لهم إطلاقاً بغولن أو الإرهاب. هو عزل قادة الجيش وأركان القضاء والجامعات وغيرها الذين لا يؤيدونه. الطبقة الوسطى في تركيا تعاني ولا معين.

أقرأ أن أردوغان كان عقد حلفاً أو هدنة مع داعش، أو تلك الدولة الإسلامية المزعومة، ولا أرى هذا وإنما أرى أنه غضّ الطرف عن تنظيم داعش وإرهابه لأن التنظيم ضد النظام السوري الذي يعارضه أردوغان. الآن داعش متهم بإرهاب بعد إرهاب في تركيا، فماذا سيفعل أردوغان؟ لن أقول إنه نجح أو فشل، وإنما أنتظر أن أرى نتائج عمله على الأرض لأحكم له أو عليه.

من ناحية أخرى، الأكراد يقيمون في كل بلاد الشرق الأوسط .. في تركيا والعراق وسورية وإيران،أردوغان يطارد الآن الحزب الذي يمثلهم في البرلمان، ويسجن أعضاء ويهدد آخرين، والنتيجة أن الاتفاق مع حزب العمال الكردستاني، الذي أتهمه بالإرهاب، سقط وأصبحنا نتابع يوماً بعد يوم عمليات إرهابية كردية.

مرة أخرى أردوغان مسؤول قبل أي طرف آخر عن الإرهاب في تركيا، وعليه أن يبحث عن حلول لا أن يركب رأسه ويهدد ويفشل مرة بعد مرة.

عدد القراءات : 3607

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider