دمشق    17 / 01 / 2018
دي ميستورا يدعو الحكومة السورية والمعارضة لاجتماع خاص في فيينا  العراق: لم يحدث تنسيق بعد مع التحالف بشأن القوة الجديدة على الحدود السورية  السيسي وعباس يبحثان التحركات العربية والدولية للتصدي للقرار الأمريكي بشأن القدس  سورية تتصدر مباحثات بوغدانوف ومدير إدارة الشرق الأوسط في الخارجية اليابانية  الخارجية الروسية تحذر من اضطرابات عرقية جديدة في البلقان  موسكو: لقاء فانكوفر لا يساهم في تطبيع الوضع بشبه الجزيرة الكورية بل يأزمه  لافروف يعقد اجتماعاً مع سفراء دول عربية وممثلي جامعة الدول في موسكو  مرعي: التصعيد التركي والأمريكي لن يؤثر كثيراً على محادثات سوتشي  انتحاريون من بوكو حرام يقتلون 12 شخصاً في نيجيريا  ماذا وراء زيارة بن سلمان الى بريطانيا؟  خبير أمريكي بارز: تركيا ستدفع ثمن سياسة واشنطن تجاه سورية  الأركان الأوكرانية: إمكانية توريد أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات إلى كييف خلال ستة أشهر  الخارجية الإماراتية تعرض إحداثيات وصور رادارية توثق الانتهاكات القطرية  مجلس الأمن القومي: تركيا ستتخذ كافة الخطوات من أجل منع تشكيل "جيش إرهابي" قرب حدودها  بيونغ يانغ: اجتماع فانكوفر ماهو إلا استفزاز  على خلفية تقليص ترامب مخصصات الأونروا.. بلجيكا تخصص 23 مليون دولار لمساعدة الفلسطينيين  ترامب: بيونغ يانغ تطور صاروخا قادرا على الوصول إلينا وهي تقترب أكثر يوما بعد يوم  ترامب ينفي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال عام  قتلى وجرحى بغارات للتحالف على تعز وصعدة والجوف في اليمن  

تحليل وآراء

2017-01-08 04:46:38  |  الأرشيف

مؤتمر الأستانة للمعارضة السورية بين فرص النجاح والفشل..بقلم : غسان يوسف

من حيث الشكل سيكون مؤتمر الأستانة المزمع عقده في العاصمة الكازخية هو المؤتمر الثالث الذي يجمع أطرافاً سورية متنازعة حيث كانت المدينة شهدت مؤتمراً لبعض أطراف المعارضة السورية في الثاني من أكتوبر عام   2015 وقبله مؤتمر عقد في مايو من العام نفسه .
السؤال اليوم .. ما الذي يميّز هذا المؤتمر عن غيره من المؤتمرات التي سبقته ، سواء في الأستانة أو في موسكو أو في القاهرة أو حتى عن مؤتمر جنيف وجولاته المتعددة ؟ الجواب ، إن هذا المؤتمر يُعقد اليوم برعاية روسية تركيا مشتركة وهذا تطور مهم جدا ، على اعتبار أن تركيا هي من أكثر الدول الداعمة للمجموعات المسلحة في سورية ، وهي التي تشكل مع كل من السعودية وقطر حلفاً إقليماً واضحاً ضد نظام الرئيس بشار الأسد ، ما يعني أن اتفاق تركيا مع روسيا يعني بداية تفكك هذا الحلف .
التوقعات بانعقاد المؤتمر مرتفعة في سورية لعدة أسباب الأول: إنها المرة الأولى التي توافق فيها دولة مصنفة بأنها من أكثر الدول دعماً للمعارضة السورية بالتفاوض مع النظام السوري الذي كانت تدعو لإزاحته ولو بالقوة العسكرية ليصح القول : " إن ما بعد حلب ليس كما قبلها " !
الثاني : إن تركيا هي اليوم بحاجة لكل من موسكو وطهران ودمشق لمنع قيام (كانتون كردي) على حدودها الجنوبية .
الثالث : أن تركيا دخلت اليوم في مواجهة خطيرة مع " تنظيم الدولة " وهذا سيجعلها في مواجهة عدوين تعتبرهما أنقرة متشابهين أي داعش والأكراد وهما في الوقت نفسه عدوين للنظام السوري .
أيضاً إن ما تشهده تركيا من تفجيرات يجعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحسب وجهة نظر كل من موسكو وطهران ودمشق مضطراً لتغيير سياسته في المنطقة والانعطاف نحو روسيا بعد ما تأكد أن الولايات المتحدة كانت متورطة بانقلاب الخامس عشر من يوليو الماضي ، وما المشاركة في الاجتماع الثلاثي الذي عقد في موسكو إلى جانب روسيا وإيران إلا الرد العملي على الموقفين الأمريكي والأوربي من الانقلاب .
لكن السؤال الأكثر أهمية .. هل سينجح مؤتمر الأستانة في ظل غياب أطراف فاعلة على الساحة السورية ولها ارتباطات إقليمية ودولية ؟ .. هل يمكن تغييب الأكراد على الرغم من سيطرتهم على مساحة تزيد على 30 % من مساحة سورية ، ويحظون بدعم عسكري مباشر من الولايات المتحدة ؟ وهل يمكن تجاهل الفصائل التي أعلنت عن تحالف جديد مع جبهة النصرة باسم " الهيئة الإسلامية السورية " وفيها مجموعات كانت تحت العباءة التركية كحركة أحرار الشام التي تمثل الجناح العسكري للإخوان المسلمين لتصبح هذه الحركة بين ليلة وضحاها تحت عباءة جناح القاعدة في بلاد الشام ( فتح الشام – النصرة سابقاً ) التي أعلنته تركيا فصيلاً إرهابيا خلال اجتماع وزراء روسيا وتركيا وإيران في موسكو ؟!
أما بالنسبة للأطراف السياسية فهل يجوز تجاهل الهيئة العليا للمفاوضات ، وهي التي تمثل فصائل سياسة أغلبها يتمتع بعلاقات دولية وإقليمية كقطر والسعودية والولايات المتحدة .. الخ
وهل يجوز تجاهل مؤتمر القاهرة الذي أعلن أحد أعضائه جهاد مقدسي أنهم لم يتلقوا أية دعوة حتى الآن ؟
الجميع يعتقد هنا أن أي حوار يُراد أن يُكتب له النجاح لا يمكن أن يُهمِش أحداً ، وأن مؤتمر الأستانة لن يكون بديلا عن مؤتمر جنيف المنطلق من مرجعية بيان جنيف1 وقرارات مجلس الأمن الدولي، وفي مقدمتها القرار 2254، وهو ما أكد عليه قرار مجلس الأمن الأخير رقم / 2336 / الذي حظي بإجماع أعضاء مجلس الأمن , ما يؤكد أن نجاح الأستانة في حال عُقد يتطلب توافقات دولية وإقليمية لا تقتصر على روسيا وتركيا وإيران .
 

عدد القراءات : 4346

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider