دمشق    23 / 01 / 2017
مفارقات وطرائف المعارضة السورية قبل أستانة !  امرأة تعثر على "رسالة في زجاجة" غير اعتيادية  لافروف يكشف عن الوجهة الأولى لبوتين عام 2017  تفاصيل الجلسة العامة لاجتماع أستانا ومواقف طرفي النزاع السوري  قوات هادي تعلن سيطرتها على مدينة المخا بالكامل  برعاية السيدة أسماء الأسد.. تتويج الفائزين بالمراكز الأولى في المنافسات النهائية للأولمبياد العلمي السوري  رئيس الوزراء يكلف شادي جوهرة بادارة المؤسسة العامة للتجارة  الوزير ميالة: “أم اي سي” الإيرانية تؤسس المشغل الثالث برأسمال 300مليون دولار  غرفة في فندق بالمرجة .. وكر تزوير وثائق حكومية و أختام رسمية  محافظة دمشق: البنى التحتية لمشروع 66 ستكون جاهزة الشهر الثامن  صحيفة: واشنطن تنشئ قاعدة عسكرية غرب الحسكة  "الفيفا" يوافق على إجراء قرعة نهائيات مونديال 2018 في الكرملين  الجعفري: هناك مفاجأة واحدة فقط من المعارضة السورية ..!!!  في سباق مع الزمن: مبادرات اسرائيلية على طاولة "ترامب"؟!!  اغتيال عضو لجنة المصالحة "رفعت الريس" في برزة.. وأصابع الاتهام تتجه لـ"النصرة"  الأردن في خطر.. وتحذير شيخ الحضرة الهاشمية لملوك وأمراء الخليج غير مسبوق ويجب أن يؤخذ بجدية.. الازمة المالية خانقة.. والشعب على وشك الانفجار  أولويات قطبي المفاوضات في الجولة الأولى من لقاء أستانا  85 قتيلًا في فيضانات تايلاند.. واستمرار الأمطار الغزيرة  دي ميستورا: سنعمل حتى ساعات الصباح الأولى  دعوى قضائية ضد ترامب لانتهاكه الدستور الأمريكي  

تحليل وآراء

2017-01-08 04:46:38  |  الأرشيف

مؤتمر الأستانة للمعارضة السورية بين فرص النجاح والفشل..بقلم : غسان يوسف

من حيث الشكل سيكون مؤتمر الأستانة المزمع عقده في العاصمة الكازخية هو المؤتمر الثالث الذي يجمع أطرافاً سورية متنازعة حيث كانت المدينة شهدت مؤتمراً لبعض أطراف المعارضة السورية في الثاني من أكتوبر عام   2015 وقبله مؤتمر عقد في مايو من العام نفسه .
السؤال اليوم .. ما الذي يميّز هذا المؤتمر عن غيره من المؤتمرات التي سبقته ، سواء في الأستانة أو في موسكو أو في القاهرة أو حتى عن مؤتمر جنيف وجولاته المتعددة ؟ الجواب ، إن هذا المؤتمر يُعقد اليوم برعاية روسية تركيا مشتركة وهذا تطور مهم جدا ، على اعتبار أن تركيا هي من أكثر الدول الداعمة للمجموعات المسلحة في سورية ، وهي التي تشكل مع كل من السعودية وقطر حلفاً إقليماً واضحاً ضد نظام الرئيس بشار الأسد ، ما يعني أن اتفاق تركيا مع روسيا يعني بداية تفكك هذا الحلف .
التوقعات بانعقاد المؤتمر مرتفعة في سورية لعدة أسباب الأول: إنها المرة الأولى التي توافق فيها دولة مصنفة بأنها من أكثر الدول دعماً للمعارضة السورية بالتفاوض مع النظام السوري الذي كانت تدعو لإزاحته ولو بالقوة العسكرية ليصح القول : " إن ما بعد حلب ليس كما قبلها " !
الثاني : إن تركيا هي اليوم بحاجة لكل من موسكو وطهران ودمشق لمنع قيام (كانتون كردي) على حدودها الجنوبية .
الثالث : أن تركيا دخلت اليوم في مواجهة خطيرة مع " تنظيم الدولة " وهذا سيجعلها في مواجهة عدوين تعتبرهما أنقرة متشابهين أي داعش والأكراد وهما في الوقت نفسه عدوين للنظام السوري .
أيضاً إن ما تشهده تركيا من تفجيرات يجعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحسب وجهة نظر كل من موسكو وطهران ودمشق مضطراً لتغيير سياسته في المنطقة والانعطاف نحو روسيا بعد ما تأكد أن الولايات المتحدة كانت متورطة بانقلاب الخامس عشر من يوليو الماضي ، وما المشاركة في الاجتماع الثلاثي الذي عقد في موسكو إلى جانب روسيا وإيران إلا الرد العملي على الموقفين الأمريكي والأوربي من الانقلاب .
لكن السؤال الأكثر أهمية .. هل سينجح مؤتمر الأستانة في ظل غياب أطراف فاعلة على الساحة السورية ولها ارتباطات إقليمية ودولية ؟ .. هل يمكن تغييب الأكراد على الرغم من سيطرتهم على مساحة تزيد على 30 % من مساحة سورية ، ويحظون بدعم عسكري مباشر من الولايات المتحدة ؟ وهل يمكن تجاهل الفصائل التي أعلنت عن تحالف جديد مع جبهة النصرة باسم " الهيئة الإسلامية السورية " وفيها مجموعات كانت تحت العباءة التركية كحركة أحرار الشام التي تمثل الجناح العسكري للإخوان المسلمين لتصبح هذه الحركة بين ليلة وضحاها تحت عباءة جناح القاعدة في بلاد الشام ( فتح الشام – النصرة سابقاً ) التي أعلنته تركيا فصيلاً إرهابيا خلال اجتماع وزراء روسيا وتركيا وإيران في موسكو ؟!
أما بالنسبة للأطراف السياسية فهل يجوز تجاهل الهيئة العليا للمفاوضات ، وهي التي تمثل فصائل سياسة أغلبها يتمتع بعلاقات دولية وإقليمية كقطر والسعودية والولايات المتحدة .. الخ
وهل يجوز تجاهل مؤتمر القاهرة الذي أعلن أحد أعضائه جهاد مقدسي أنهم لم يتلقوا أية دعوة حتى الآن ؟
الجميع يعتقد هنا أن أي حوار يُراد أن يُكتب له النجاح لا يمكن أن يُهمِش أحداً ، وأن مؤتمر الأستانة لن يكون بديلا عن مؤتمر جنيف المنطلق من مرجعية بيان جنيف1 وقرارات مجلس الأمن الدولي، وفي مقدمتها القرار 2254، وهو ما أكد عليه قرار مجلس الأمن الأخير رقم / 2336 / الذي حظي بإجماع أعضاء مجلس الأمن , ما يؤكد أن نجاح الأستانة في حال عُقد يتطلب توافقات دولية وإقليمية لا تقتصر على روسيا وتركيا وإيران .
 

عدد القراءات : 3578

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider