دمشق    19 / 06 / 2018
أنباء عن تنفيذ اتفاق روسي تركي بشأن تل رفعت مطلع تموز المقبل! … مراقبون: الدولة أحرص ما يكون على إعادة الأهالي إلى منازلهم  الجيش يحبط محاولات تسلل «الإرهاب» في بادية تدمر وريف القنيطرة.. ويواصل إرسال تعزيزاته صوب الجنوب … الرئيس الأسد يوجه بعودة أهالي الغوطة والبداية من «مرج السلطان»  إشكاليات اللجنة الدستورية في جنيف.. بقلم: محمد نادر العمري  مباحثات سورية إيرانية حول إعادة الإعمار  صدمة في إسرائيل: إنجاز استخباري إيراني غير مسبوق  المنتخبات الكبرى... سوء طالع أم تغيّر في المعادلات؟ .. بقلم: محمد حسن الخنسا  بعد القمة التاريخية… اميركا تتحدى الصين والأخيرة ترد بحزم!  الاغتيال يطال رؤوس إرهابية كبيرة في ريف إدلب .. جيش الأحرار بلا رأس مدبّر  العراق.. هل يتجه نحو المجهول؟.. بقلم: محمد عاكف جمال  قتلى وجرحى في شجار بين أتراك وسوريين بمدينة غازي عنتاب التركية  مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية  غضب في "إسرائيل" من الأمير ويليام لهذا السبب؟  التنظيمات الإرهابية المنتشرة بريف درعا تعتدي بالقذائف على أحياء سكنية في السويداء.. استشهاد طفلة جراء قذائف أطلقها إرهابيو “النصرة” على درعا  قطع أثرية ثمينة سرقتها التنظيمات الإرهابية من معبد يهودي بحي جوبر تظهر في تركيا و(إسرائيل)  التحالف السعودي يواصل عدوانه على مدينة الحديدة غرب اليمن  أنقرة: الجنود الأتراك يتقدمون صوب منطقة قنديل في شمال العراق  ترامب يؤجج النزاع التجاري مع الصين  128 مفقودا إثر انقلاب مركب في إندونيسيا  عريقات: واشنطن تسعى لتحويل القضية الفلسطينية من سياسية إلى إنسانية بامتياز  وزير الخارجية التركي: تهديدات واشنطن بشأن شراء منظومة إس – 400 الروسية تؤثر على علاقاتنا  

تحليل وآراء

2017-01-08 04:53:43  |  الأرشيف

رفسة إلى أعلى.. بقلم: حسن م. يوسف

أعترف أن الحديث عن «أزمة المثقف العربي» بات يستفزني، لأن التركيز على هذا الموضوع دون سواه يوحي أن الجوانب الأخرى من حياتنا العربية على خير ما يرام. وقد سبق لي أن أشرت في هذا الركن إلى أن القوى المتصارعة على الأرض السورية، المحلية منها والمستوردة، لا تتفق على أي شيء سوى «تخوين المثقفين» وتحميلهم مسؤولية الاستعصاء الذي صرنا إليه! إذ ثمة جهات كثيرة تقوم بتضخيم دور المثقف ومسؤوليته بقصد إلغائه، أي رفسه إلى أعلى!
لكل ما سبق تابعت بعين القناص حلقة «أزمة المثقف العربي» التي أعدتها وقدمتها الإعلامية لينا زهر الدين، على قناة الميادين ضمن برنامج ندوة الأسبوع. بمشاركة عريب الرنتاوي من الأردن، صلاح الدين الجوشي من تونس، ومعز كراجة من فلسطين.
صحيح أن الدقائق العشر الأولى من الندوة سارت ضمن السياق الذي يتناول الثقافة والمثقفين بمعزل عن حركة المجتمع ككل. غير أن عريب الرنتاوي أنقذ الحلقة إذ وضع القطار على السكة عندما قال إنها «أزمة مجتمع، وما الثقافة إلا جزء منه». وفي محاولة منه لسبر الوضع المأزوم الذي ألنا إليه استنتج عريب: أن «اليسار كان الحاضنة الأكثر إنتاجاً للمثقفين لكنه توقف عن هذا الدور بعد سقوط جدار برلين». وما فاقم هذه الحالة برأيه هو عملية «الاحتواء الناعم» من دول الخليج التي أدت لانشطار العلمانيين إلى فريقين من موقع النكاية، «علمانيون في جلابيب النصرة وعلمانيون يبررون فساد الأنظمة».
لست أخفيكم أنني قرأت تعريفات عديدة للمثقف استوقفني منها قول المفكر المغربي الدكتور محمد عابد الجابري: «إن المثقف في جوهره ناقد اجتماعي»… «همه أن يحدد ويحلل ويعمل من خلال ذلك على المساهمة في تجاوز العوائق التي تقف أمام بلوغ نظام اجتماعي أفضل، نظام أكثر إنسانية وأكثر عقلانية».
وعن طبيعة المثقف يقول الجابري: «هو شخص يفكر، بصورة أو بأخرى، مباشرة أو لا مباشرة، انطلاقا من تفكير مثقف سابق، يستوحيه، يسير على منواله، يكرره، يعارضه، يتجاوزه… الخ، فليس هناك مثقف يفكر من الصفر».
والحقيقة أن تعريف الجابري يتسق مع أصل كلمة «ثَقَّفَ» التي يقال إنها قد اشتقت من عملية تثقيف أعواد الزان والخيزران على النار بغية تقويمها كي تستقيم. وفي ضوء كل ما سبق أسمح لنفسي بأن أعرف المثقف بأنه: هو الشخص الذي استقام عقله وسلوكه بفعل الاكتواء بنار المعرفة.
دعونا نعترف أن الكثير من الساسة العرب ينطبق لسان حالهم مع ما قاله وزير الدعاية النازي غوبلز: «كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي».
صحيح أن شراء المثقفين ليس جديداً، وهو لم يتوقف عبر التاريخ، فذوو السلطة والمال لا يكفون عن محاولاتهم لخصي الكاتب النقدي وتقييده، إما بالجوائز والأوسمة، أو بالتهميش والإلغاء.
الحقيقة المؤلمة التي يجب أن نعترف بها هي أن المثقف العربي النقدي الجريء، قد لا يجد المنبر الذي ينشر له آراءه «وقد أغلقت جريدة السفير أبوابها قبل أيام» أما إذا وجد مثل ذلك المنبر فستكون مكافأة النشر فيه رمزية أو سوريالية! وبما أن المثقف النقدي لا يتغذى بالانتحاء الضوئي، سيجد نفسه أمام خيارين إما أن يموت جوعاً، والمثقفون لا يحبون الموت! أو أن يخصي نفسه ذاتياً ويبيع مهاراته خالية من الدسم لتأمين لقمته وحاجاته اليومية!
ليس المثقف العربي كائناً خارقاً كي نعلق عليه كل إخفاقات مجتمعاتنا. فلا ترفسوه إلى أعلى! إنه مجرد فرد مأزوم من مجتمع مأزوم!

الوطن

عدد القراءات : 4344
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider