دمشق    24 / 02 / 2018
كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  هدنة مرتقبة لمدة 4ايام بالغوطة.. وقف القتال بدءا من منتصف الليلة  استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصدرها  ماكرون وميركل يحثان بوتين على دعم مبادرة أممية للهدنة في الغوطة الشرقية  معارضون سوريون: عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر "داعش" إلى الغوطة الشرقية  الشرطة الصومالية: وقوع انفجارين ورشقات نارية قرب القصر الرئاسي في مقديشو  الغوطة الشرقيّة.. من المنافسة على "القصر" إلى صراع البقاء  المحلل الأمريكي "جيم لوب": "ترامب" انتهك العديد من الخطوط الحمراء  صواريخ مدمرة تستهدف العاصمة دمشق مخلفة دمارا كبيرا  ترامب: إدارتي من أنجح الإدارات في تاريخ الرئاسة الأمريكية  دبلوماسي أمريكي: التعامل مع روسيا بشأن سورية أصبح أكثر صعوبة  رئيس كوريا الجنوبية: لا يمكن أن نعترف بكوريا الشمالية كدولة نووية  كوريا الجنوبية تبرر استقبالها جنرالا كوريا شماليا  المسلحون يستمرون في إعاقة خروج المدنيين من الغوطة الشرقية  إغلاق حقل "الفيل" في ليبيا يرفع سعر النفط  نتنياهو: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس "يوم عظيم"  71 قذيفة استهدفت دمشق وريفها من الغوطة الشرقية  ترامب: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أكثر الصراعات تعقيدا في العالم  

تحليل وآراء

2017-01-12 07:40:29  |  الأرشيف

خطاب اوباما: صَدَق وأهمَل.. بقلم: جهاد الخازن

الحياة

باراك أوباما ألقى خطابه الأخير بصفته رئيس الولايات المتحدة في شيكاغو التي انطلق منها ليصبح أول رئيس أسود في تاريخ البلاد. المستمعون هتفوا: أربع سنوات أخرى، أربع سنوات أخرى. هو رد أنه لا يستطيع ذلك لأن الدستور ينص على ولايتين كحد أقصى للرئيس. هم ردوا عليه هاتفين: لا، لا، لا.

في الوقت ذاته، كان استطلاع للرأي العام أجرته مؤسسة زغبي يظهر أن 50 في المئة من الأميركيين يؤيدون عمل أوباما رئيساً، وهذا رقم عالٍ بالمقاييس الأميركية. وكان استطلاع لوكالة «أسوشييتد برس» وجامعة شيكاغو وجد أن 57 في المئة من الأميركيين يؤيدونه. استطلاع آخر أظهر أن دونالد ترامب أقل رئيس منتخَب شعبية في تاريخ البلاد.

أوباما كان صادقاً وهو يقول لأنصاره في شيكاغو إن الولايات المتحدة اليوم أقوى بكل المقاييس مما كانت عليه قبل ثماني سنوات. وقد تحدثت غير مرة عن الأزمة المالية التي ورثها أوباما من جورج بوش الابن، وكيف تجاوزتها الولايات المتحدة لتبقى أكبر قوة اقتصادية في العالم، فلا أزيد اليوم.

هو قال إنه لو زعم قبل ثماني سنوات أنه سينهي الأزمة الاقتصادية، ويبني أطول فترة من زيادة الوظائف في تاريخ البلاد، ويوقف البرنامج النووي لإيران، ويقتل الرجل وراء إرهاب 11/9/2001، أي أسامه بن لادن... سكت أوباما ثم قال إنه لو تعهد بذلك قبل ثماني سنوات لما صدّقه أحد على أساس أن وعوده أكبر من قدرته رئيساً.

أوباما أيضاً أشار إلى الضمانات الصحية لحوالى 20 مليون أميركي، أو ما يعرف باسم «أوباما كير»، وهو برنامج يهدد دونالد ترامب بإلغائه.

لم يخطئ أوباما في خطابه وهو يتحدث عن الديموقراطية ويقول إنها تصبح في خطر إذا اعتبرها الناس موجودة ولم يسعوا إلى صيانتها.

أوافق أيضاً على تحذير أوباما من «متطرفين يمارسون العنف ويزعمون أنهم يتحدثون باسم الإسلام»، كما أشار إلى دول يحكم كل منها ديكتاتور يعارض حرية السوق والديموقراطية المفتوحة والمجتمع المدني لأنه يرى فيها تهديداً لنظام حكمه.

طبعاً «الحلو ما يكملش»، وقد سجلت لأوباما في السطور السابقة ما أنجز وهو صحيح، إلا أنني كمواطن عربي أجد أن رئاسته تميزت بالحذر الشديد، وإلى درجة الجبن، فكل ما وعد به في خطابه المشهور في جامعة القاهرة سنة 2009 لم ينفذ، وكل خطوطه الحمر في سورية وغيرها أهملت. هو كان يستطيع ألا يعد حتى لا يُتَّهَم بأنه لم يفِ بوعوده. ربما كان الأمر أنه حاول وأحبط عمله الكونغرس الذي كانت فيه غالبية جمهورية خلال سنتين من دخوله البيت الأبيض وحتى اليوم.

أوباما لم يذكر دونالد ترامب في خطابه، إلا أن حديثه عن إنجازاته كان هدفه واضحاً، وهو المقارنة بما سيفعل ترامب رئيساً، فهو حتى اليوم لا يزال ينكر تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية، ويقول إن التهمة من نوع «مطاردة الساحرات» في القرون الوسطى. البيان الرسمي الروسي الذي أنكر التدخل، وسرقة معلومات من كومبيوتر الحزب الديموقراطي، استعمل أيضاً عبارة «مطاردة الساحرات». هل هو توارد خواطر أو مصادر؟ ترامب كان سيعقد مؤتمراً صحافياً اليوم (الأربعاء) إلا أن موعده بعد كتابة هذه السطور.

في نهاية المطاف، ترامب رجل أعمال، وينتصر لأصحاب البلايين مثله، وأرى أنه سيفشل، وسيقود الولايات المتحدة إلى هاوية، سواء في المنافسة الاقتصادية أو العلاقات السياسية مع الدول الأخرى.

أوباما ذكّـر المستمعين وهو ينهي خطابه بشعار حملته الانتخابية: نعم نستطيع ونعم فعلنا، والمستمعون هتفوا معه، لكن أقول مرة أخرى: «الحلو ما يكملش».

عدد القراءات : 4206

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider