دمشق    18 / 06 / 2018
ليبيا.. احتراق مئات الآلاف من براميل النفط في ميناء راس لانوف!  عمليات خاصة ضد المافيا الإيطالية تسفر عن اعتقال أكثر من 100 شخص  بيانيتش يعلق على اقترابه من برشلونة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الشريط الحدودي شرق غزة  بعد البنتاغون...التحالف الدولي يعلق بشأن الهجوم على مواقع الجيش السوري  مقتل 3 أشخاص في محطة قطارات بلندن في ظروف غامضة  بروكسل تمدد التدابير التقييدية ضد شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول لمدة عام آخر  موسكو ترحب بنية واشنطن وقف التدريبات مع كوريا الجنوبية  ميركل توافق على مبادرة الداخلية للوصول إلى خطة عامة حول سياسة المهاجرين  الرئيس الإيراني: الهجوم على مدينة الحديدة يؤدي إلى كارثة إنسانية .. والحصار المفروض على الدوحة غير عادل ويزيد من التوتر بين دول المنطقة  سورية وإيران تبحثان تطوير آليات التعاون الاقتصادي  أمير قطر يصدم "دول المقاطعة" بتصريحات جديدة عن إيران  مونديال 2018: السويد تحقق فوزها الأول على كوريا الجنوبية بهدف دون رد  أهداف ونتائج حرب ترامب التجارية ضد العالم  واشنطن تدخل على خط الهدنة في افغانستان.. مناورة تكتيكية أم تغيير استراتیجي؟  وزير إسرائيلي يعمل جاسوس لصالح إيران.. تفاصيل مذهلة في هذا التقرير !  سارق “يغزو” محلات المجوهرات ويسرق بالملايين منها في دمشق !  استنفار عام و مداهمات.. ماذا يحدث في الرقة ؟  ضبط شحنة مخدرات داعشية في سورية بقيمة 1.4 مليون دولار  

تحليل وآراء

2017-01-26 05:16:56  |  الأرشيف

السلطان اردوغان ماضٍ في الخطأ.. بقلم: جهاد الخازن

رجب طيب أردوغان أصبح رئيس الجمهورية التركية سنة 2014 والسلطات بيدي رئيس الوزراء. الأسبوع الماضي أقرّ البرلمان التركي تعديلات دستورية أساسية ستجعل أردوغان سلطاناً حتى سنة 2029 (إذا عاش وعشنا).

حزب العدالة والتنمية جاء إلى الحكم سنة 2002، والاقتصاد التركي خطا خطوات مهمة، بل إنه زاد مئة في المئة، ما مكـّن أردوغان وحزبه من الفوز بثلاثة انتخابات برلمانية متتالية، وهو بقي رئيساً للوزراء منذ 2003، أو طيلة المدة التي يسمح بها الدستور، ثم أصبح رئيساً للجمهورية وعمل لقلب النظام السياسي في تركيا إلى نظام رئاسي.

قرار غالبية في البرلمان، بعد «حلش شعر» والترامي بآنية الزهر، لا يكفي، بل لا بد أن يكون هناك استفتاء، يُرجَّح أن يجري في أيار (مايو) للموافقة على التعديلات الدستورية. أردوغان يتوقع موافقة الشعب على التعديلات، وأنا أتوقع ذلك فللرئيس وحزبه شعبية عالية، خصوصاً في الأناضول.

التعديلات تعطي الرئيس السلطة للسيطرة على الموازنة وتعيين كبار القضاة، وإلغاء منصب رئيس الوزراء مع الاستمرار في رئاسة حزب العدالة والتنمية. ما يفعل أردوغان، خارج نصوص الدستور الحالية التي ستعدَّل، هو إنهاء كل معارضة لحكمه فمحاولة الانقلاب الفاشل في تموز (يوليو) الماضي أعطته فرصة لطرد كبار ضباط الجيش الذين يشك في ولائهم له، ومئات القضاة والمدعين العامين، بل أيضاً رؤساء جامعات وأساتذة. وهو لا يزال يطالب بستة مسؤولين أتراك لجأوا إلى اليونان.

كنت يوماً أعتقد أنني من نوع ما قال الخليفة عمر بن الخطاب وبعده الإمام علي بن أبي طالب: لست بخبّ (مخادع) والخب لا يخدعني. أعترف اليوم بأنني خُدِعتُ برجب طيب أردوغان، فقد كانت بدايته طيبة، وهو أقام علاقات وثيقة مع دول عربية، وانتصر للفلسطينيين. أدركت بعد سنوات أنه انتصر للإسلاميين الفلسطينيين وليس لهم جميعاً. كنت حدثته في الشارقة، وسمعت منه ما يرضي ويطمئن، إلا أنه تغير، وأصبح يسعى إلى نظام حكم حزب واحد، هو حزبه الدينيّ القاعدة، على حساب كل حزب آخر.

حرب أردوغان على الأكراد مستمرة، وأنا أنتصر لهم في كل بلد يضم أكراداً في الشرق الأوسط، فهم ظلموا قديماً واليوم. حزب العمال الكردستاني رد على الإجراءات ضد الأكراد، من البرلمان التركي إلى مدنهم وقراهم في شرق البلاد، بعمليات إرهابية أدينها، من دون أن أعفي أردوغان من المشاركة في المسؤولية عنها فهو كان يجب أن يقدِّر أن المسلحين من الأكراد سيرتدون عليه.

في غضون ذلك، تركيا بعيدة من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بُعد كوريا الشمالية عنه، فالأوروبيون الآن يهمهم إغلاق منافذ الحدود بين الجزء الأوروبي من تركيا وبلدان الاتحاد لمنع تدفق اللاجئين. أردوغان يعتقد أنه يستطيع أن يصمد وينتصر. إذا فعل فسيكون ذلك على حساب الشعب التركي.

عدد القراءات : 4123
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider