دمشق    19 / 06 / 2018
العراق.. هل يتجه نحو المجهول؟.. بقلم: محمد عاكف جمال  قتلى وجرحى في شجار بين أتراك وسوريين بمدينة غازي عنتاب التركية  مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية  غضب في "إسرائيل" من الأمير ويليام لهذا السبب؟  التنظيمات الإرهابية المنتشرة بريف درعا تعتدي بالقذائف على أحياء سكنية في السويداء.. استشهاد طفلة جراء قذائف أطلقها إرهابيو “النصرة” على درعا  قطع أثرية ثمينة سرقتها التنظيمات الإرهابية من معبد يهودي بحي جوبر تظهر في تركيا و(إسرائيل)  التحالف السعودي يواصل عدوانه على مدينة الحديدة غرب اليمن  أنقرة: الجنود الأتراك يتقدمون صوب منطقة قنديل في شمال العراق  ترامب يؤجج النزاع التجاري مع الصين  128 مفقودا إثر انقلاب مركب في إندونيسيا  وزير الخارجية التركي: تهديدات واشنطن بشأن شراء منظومة إس – 400 الروسية تؤثر على علاقاتنا  إيران لا تعتزم زيادة مدى صواريخها إلى أكثر من 2000 كلم  الهند وروسيا تدرسان إمكانية الانتقال إلى العملة المحلية في الصفقات الدفاعية  السفير الإماراتي بموسكو يدعو روسيا للضغط على إيران لوقف تدخلها في الشأن العربي  الإصابة تنهي مشوار الحارس معز حسن مع تونس في المونديال  سورية تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها المطلق لتوغل قوات تركية وأمريكية في محيط منبج  قوات هادي تسيطر على مطار الحديدة وسط مقاومة من "أنصار الله"  قوات هادي تسيطر على مطار الحديدة وسط مقاومة من "أنصار الله"  إثيوبيا تستضيف مباحثات بين رئيس جنوب السودان وزعيم المتمردين  

تحليل وآراء

2017-02-22 22:31:27  |  الأرشيف

هل يفجّر الخداع «جنيف 4» ويفرض الروس الخطة الاحتياطيّة؟.. بقلم: معن حمية

اليوم، جولة رابعة في جنيف حول سورية، وبطبيعة الحال، المأمول من أيّ لقاء أو حوار، هو التوصّل إلى اتفاق يعرف الجميع أنه لا يوقف الحرب على سورية، بل ينزع عن «داعش» و«النصرة» ومتفرّعاتهما، الغطاء الذي توفّره المجموعات المسمّاة معارضات سورية.
ولأنّ هذه المسمّاة معارضات، لا تمتلك زمام قرارها، بحكم أنها تتوزّع على «منصّات» عدّة، لكلّ منها أهداف وغايات وحسابات، لذلك قد لا نشهد في «جنيف 4» تبدّلاً جذرياً في المواقف، فتركيا والسعودية وقطر مع الولايات المتحدة الأميركية، تستخدم هذه المعارضات ذريعة لتغطية الحرب على سورية، وبالتالي لتشكيل غطاء دائم لجرائم «داعش» و«النصرة» الإرهابيين.
هذه الحقيقة، ليست خافية على الدولة السورية، وتدرك الدول التي تقف إلى جانب دمشق خصوصاً روسيا وإيران ، أنّ الجهود التي تُبذل لوضع أسس لإنهاء الحرب، قد لا تُحقّق أغراضها، طالما أنّ هناك يداً في جنيف للولايات المتحدة الأميركيّة وحلفائها.
حلفاء دمشق، يعتقدون ضمناً أنّ اليد الأميركية في جنيف، ستحول دون التوصّل إلى نتائج ملموسة، ويبدو أنّ لدى روسيا خطة احتياطية تواجه بها محاولات التخريب والخداع في جنيف. وقد تُضطّر موسكو إلى تقديم كلّ ما لديها من أدلة قاطعة وجازمة تثبّت مسؤولية رعاة الإرهاب عن تقويض الجهود الرامية إلى إنهاء الحرب، على غرار الأدلّة الثابتة التي ستقدّمها الى الأمم المتحدة حول عمليات القتل والتعذيب التي تمارسها المجموعات الإرهابية ضد السوريين.
وما هو لافت بهذا الخصوص، تأكيد الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عشية «جنيف 4» أنّ «أيّ محاولات للخداع في مجال ما، بهدف تحقيق مصالح مَن لا يروق لهم السلام في سورية ووحدتها، ستؤثر سلباً على العملية السياسية في ما يخصّ استقرارها ونتائجها». وإشارتها إلى أنّ «التجربة الإيجابية التي حققتها المفاوضات السورية في أستانة ستساهم في المستقبل في دعم العملية السياسية».
هذا الموقف الروسي يعزّز الاعتقاد بأنّ جهود إنهاء الحرب في سورية ليست مرهونة حصراً بمسار جنيف، فهناك مسار أستانة المضبوط بإحكام من قبل روسيا وإيران، والذي تشارك فيه تركيا بأداء ضعيف ودور هشّ.
وعليه، حين تقرّر الدولة السورية عدم إكمال مسار جنيف نتيجة الخداع واليد المخرّبة لرعاة الإرهاب، فإنّ هناك مساراً تفاوضياً آخر حضّره الروس والإيرانيون. ويرى العديد من المراقبين أنّ أستانة هو الاحتياط التفاوضي الذي قد يصل إلى نتائج إيجابية، خلافاً للإرادة التركية. وبالمناسبة فإنّ تركيا في حالة من عدم الوزن والاتزان، إذ إنها تطلب من حلفائها الأميركيين التخلي عن وحدات الحماية، وتغطية «المنطقة الآمنة»، وفي المقابل تحرص على عدم القطيعة مع روسيا وتطلب منها منظومة أس أس 400!
واضح أنّ الغيوم السوداء الكثيرة لا تشي بانفراجات، فأولوية الدول الراعية للإرهاب أميركا و«إسرائيل» وتركيا والسعودية وقطر وغيرها ، هي الاستثمار في الإرهاب حتى النهاية. وهؤلاء الرعاة يصنّفون «النصرة» إرهاباً، لكنهم يُخرجون من رحم شرّها «هيئة أحرار الشام» لتكون أكثر إجراماً وإرهاباً.
لذا، هل يكون الخداع في «جنيف 4» مقدّمة لتفجير هذا المسار، وينجح الروس في فرض الخطّة الاحتياطية؟
البناء
 

عدد القراءات : 4295
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider